صحةالمرأة

آلام العجان بعد الولادة: كم من الوقت تدوم وطرق المساعدة

قد تحدث آلام العجان بعد الولادة في الولادة الطبيعية عندما يصبح تهتك منطقة العجان ضروريًا لتمكين سلاسة الحركة لرأس الطفل عبر قناة الولادة.

تشير الكلية الأمريكية لأمراض النساء أن حوالي 53 إلى 79٪ من الولادات الطبيعية تشمل بعض الجروح دون أي عواقب سلبية ولكن يصاحبها الألم. وهنا يشرح هذا المقال الأسباب المختلفة لآلام العجان بعد الولادة ويشير الى عدة طرق للتخلص منها.

لماذا تصاب المرأة بألم العجان بعد الولادة؟

يُعرف الانزعاج في العجان بعد الولادة بألم العجان بعد الولادة.

العجان هي المنطقة الحساسة بين المهبل والشرج. وفي الغالب، تعاني النساء اللواتي يخضعن للولادة الطبيعية من الضغط وتمدد في منطقة العجان. نظرًا لأن رأس الطفل يتم إخراجه من الفتحة المهبلية فقد يقوم الطبيب بإجراء قطع صغير في العجان لجعل الممر أسهل. يسمى هذا الإجراء الجراحي بشق العجان “ابيزيوتومي”.

يتم خياطة القطع لاحقًا لكن الألم في تلك المنطقة يكون محسوسًا حتى تلتئم. حتى لو لم يكن هناك عيب جراحي في العجان أثناء الولادة فإن عملية الولادة يمكن أن تترك المنطقة طرية ومنتفخة. كل هذا قد يؤدي إلى ألم العجان.

يكون الألم مؤقت ويشفى الجرح من تلقاء نفسه.

كم من الوقت يستمر الألم؟

  • في الولادة الطبيعية: قد تظل المنطقة العجانية رطبة ومنتفخة، وقد يستمر الألم لمدة ستة أسابيع تقريبًا.
  • شق العجان: إذا كان الشق الجراحي في منطقة العجان شديدًا، فقد ينخفض ​​الألم في الأسبوع الثامن عشر والثاني عشر بعد الولادة. وأثناء الشق يستغرق الجرح بعض الوقت للشفاء، وسوف يستمر الوجع لبعض الوقت. يتم تصنيف الشق على أساس حجمه ونوع الأنسجة المعنية.
  • شق العجان من الدرجة الأولى: تمزق رقيق من الجلد العجان دون أنسجة عضلية، وقد يحتاج هذا القطع إلى بضع غرز.
  • شق العجان من الدرجة الثانية: تمزق في الجلد العجاني والأنسجة العضلية. يحتاج إلى غرز وقد يستغرق الجرح حوالي ستة أسابيع أو نحو ذلك للشفاء.
  • شق العجان من الدرجة الثالثة: يقوم الطبيب باختراق الأنسجة العضلية العجانية وطبقات العضلات المحيطة بقناة الشرج. الغرز مطلوبة وتستغرق وقتًا تقريبًا كشق العجان من الدرجة الثانية لتعافيها.
  • شق العجان من الدرجة الرابعة: يتم قطع العضلة العاصرة الشرجية إلى القناة الشرجية. يمكن أن تساعد الوسائل السليمة في تخفيف الألم والتي تتضمن أدوية الألم والنظام الغذائي والعلاج الطبيعي والنظافة الشخصية من أجل التغلب على الانزعاج. ومع ذلك، قد تواجه بعض النساء مشاكل مثل سلس البول والشرج مما يتطلب استشارات طبية.
  • المخاض قبل إجراء العملية القيصرية: لا يوجد مكان للشقوق العجانية في حالة الولادة القيصرية ما لم تكن قد بدأت المخاض قبل إجراء القيصرية. يمكن أن تصبح منطقة العجان منتفخة ولينة عتمادًا على طول المخاض وقرب الطفل من الفتحة المهبلية.

يمكن أن يساعد الدواء في التعامل مع الألم بعد الولادة. استمري في القراءة لمعرفة المزيد عن ذلك.

اقرأي أيضًا: ما هو انفجار الرحم وما اسبابه

هل المسكنات آمنة لآلام العجان؟

تشير دراسة إلى أن جرعة واحدة من العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) بعد الولادة – في الأمهات غير المرضعات – ساهمت في تخفيف الآلام من أربع إلى ست ساعات بعد تناوله.

كما أن هؤلاء النساء لم يحتجن إلى أدوية إضافية لتخفيف الآلام بعد أربع أو ست ساعات من الجرعة الأولى من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، مقارنة بالنساء اللائي لم يتناولن أي علاج. كما وجد أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أيضًا أكثر فعالية من الباراسيتامول في تخفيف آلام العجان بعد الولادة.

كشفت الدراسة أيضا أن هذه الأدوية لم يكن لها آثار سلبية على الأم والطفل. ومع ذلك، لا توجد بيانات متاحة حول آثار هذه الأدوية على الأمهات المرضعات. لذا إذا كنتِ أمًا مرضعة فتحدثي إلى طبيبك قبل التفكير في مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لعلاج ألم العجان.

لاحظي أن الأدوية ليست هي الملاذ الأخير لتخفيف الآلام. يمكنك أيضًا محاولة تخفيف الألم من خلال بعض الإجراءات البسيطة.

11 طريقة للتخفيف من ألم العجان

اتبعي هذه التدابير لتخفيف الألم والعجان حول العجان.

  1. حافظي على نظافة المنطقة: حاولي دائمًا الحفاظ على نظافة منطقة العجان لمنع الالتهابات البكتيرية. استخدمي الماء الدافئ لتنظيف المنطقة لأنه يمنع تهيج الجلد. قومي بتجفيف تلك المنطقة من الأمام إلى الخلف لمنع أي مجال للنمو البكتيري. وأيضا، قومي بتغيير الفوط الصحية بانتظام.
  2. الحمام الدافئ: فكري في الجلوس في حوض استحمام مملوء بالماء الدافئ، مع غمر الفخذين والأرداف فيه لمدة 20 دقيقة للتخلص من آلام العجان. يمكنك القيام بذلك 2-3 مرات في اليوم. ويمكنك أيضًا الذهاب إلى مقعدة الحوض، حيث يوجد حوض بلاستيكي مملوء بالماء الدافئ على مقعد المرحاض. يمكنك الجلوس فوق ذلك مع ترك منطقة العجان فقط مغمورة في الماء.
  3. عبوات الثلج: يمكنك أيضًا أخذ بعض الثلج المجمد من الماء المصفى ووضعه داخل القفازات الجراحية. ضعيه على منطقة العجان لتخفيف الألم. مما قد يساعد أيضًا في تسريع عملية الشفاء.
  4. خذي قسطًا من الراحة: تجنبي الضغط على الجزء السفلي من الجسم بعد الولادة. تأكدي من عدم الوقوف والجلوس لساعات طويلة. استلقِي على جانبك لمنع الضغط على العجان.
  5. تمارين كيجل: قد تساعد هذه في تقوية عضلات الحوض وتحسين الدورة الدموية والتي يمكن أن تسرع عملية الشفاء.
  6. الكمادات الساخنة: إن استخدام الكمادات الساخنة قد يوفر بعض الراحة من الألم والانزعاج.
  7. ارتداء ملابس داخلية مريحة: فكري في ارتداء سراويل داخلية قطنية فضفاضة تسمح بتدفق الهواء ولا تهيج الجلد. هذا قد يساعد في الشفاء السريع للجرح.
  8. شرب السوائل: في حالة حركات الأمعاء الصعبة اشربي الكثير من الماء وتناولي الأطعمة الغنية بالألياف. قد يساعد ذلك في تخفيف الإمساك ومنع الضغط على منطقة العجان.
  9. كشف الجرح: إذا كان لديك أي إفرازات مهبلية فسيكون من الصعب إبقاء الجرح معرضًا للهواء. في مثل هذه الحالة، استخدمي وسادة أو منشفة يمكن التخلص منها أثناء الاستلقاء لإتاحة بعض الهواء للجرح.
  10. فوط القطن: يعتقد أن وضع فوط القطن الباردة (المبردة) قد يساعد في تخفيف الألم.
  11. الأدوية: يمكنك استخدام الأدوية المسكنة للألم كما يصفها الطبيب إذا كان الألم لا يطاق. تجنبي تناول أي أدوية بدون وصفة طبية دون استشارة الطبيب.

 تكون زيارات الطبيب المنتظمة ضرورية بعد الولادة للتأكد من أن جروح العجان تلتئم بشكل صحيح. يصف القسم التالي خطوة الرعاية اللاحقة

المتابعة للحصول على رعاية العجان بعد الولادة

حددي موعدًا مع طبيبك لفحص ما بعد الولادة بعد ستة أسابيع من الولادة. إذا كان ألم العجان مستمرًا فعندئذ:

  • سيقوم الطبيب بالبحث عن أي إصابة في غرز الفرج. في حالة الإصابة يقوم الطبيب بإزالة الغرز للسماح للالتهاب بالنزول والتعافي.
  • إذا كانت البواسير المتخثرة موجودة في منطقة المستقيم، فستتم إزالة الغرز لتصريف الدم الذي تم جمعه.
  • قد يصف الطبيب المضادات الحيوية حسب نوع وشدة الالتهاب في غرز العجان.
  • إذا استمر الألم أو كنت تعاني من حمى أو رائحة كريهة، فاتصلي بالطبيب على الفور. قد يحيلك الطبيب إلى أخصائي أمراض النساء أو أخصائي إعادة التأهيل في الحوض.

على الرغم من أن التجربة تختلف من أم إلى أخرى، إلا أن الإجراء الخاص بالتعامل مع آلام الولادة وما بعدها هو نفسه إلى حد ما. يمكنك تخفيف هذا الانزعاج من خلال الرعاية المناسبة والتعامل معه في المنزل. واعلمي أنها مرحلة مؤقتة وفي الوقت المناسب سوف تشعري بالراحة من الألم والعودة إلى الحياة الطبيعية.

المراجع

1. Ob-Gyns Can Prevent and Manage Obstetric Lacerations During Vaginal Delivery, Says New ACOG Practice Bulletin; The American Congress of Obstetricians and Gynecologists
2. Hong Jiang, Xu Qian, Guillermo Carroli, and Paul Garner; Selective versus routine use of episiotomy for vaginal birth; Cochrane Library
3. Adriana Amorim Francisco, et al.; Evaluation and treatment of perineal pain in vaginal postpartum; Scielo
4. İsmet Gün, Bülent Doğan, and Özkan Özdamar; Long- and short-term complications of episiotomy; Turkish Journal of Obstetrics and Gynecology
5. Ryan Goh, Daryl Goh; Hasthika Ellepola; Perineal tears – A review; Australian Journal of General Practice
6. Anti-inflammatory drugs for relief of perineal pain after childbirth; Cochrane
7. Care of the perineum after the birth of your baby; National Health Service

زر الذهاب إلى الأعلى