معلومات عامةسيرة ذاتية

آية الله: تعريف هذا اللقب ومتى يُمنح للشيعة

0
آية الله الخميني

يعطي لقب “آية الله” الذي يعني علامة الله، لرجال الدين الشيعة الذين جمعوا العديد من الأتباع وأصبحوا خبراء في المسائل الدينية، والأخلاقية، والفلسفية، والفقه، وهو أعلى مرتبة لدى علماء الدين الشيعة. ولا يوجد لقب آية الله لدى الطائفة الإسلامية السنية. الإسلام السني ليس لديه مثل هذه الهرمية الدينية الرسمية مثل الشيعة ولكن لديهم أيضا ألقاب دينية مثل المفتي.

لكي يصبح رجل الدين الشيعي “آية الله” يجب أن يدرس القرآن الكريم والإسلام لسنوات عديدة، ولا يتم إعطاء هذا اللقب بطريقة رسمية، كما أن المذهب الشيعي لم يضع أي متطلبات يجب أن تتوافر لدى رجل الدين قبل أن يصبح آية الله. بدلا من ذلك، يكتسب اللقب من خلال الدراسة والتدريس، والوعظ على مدى فترة طويلة من الزمن، وكذلك جمع الأتباع وحشد احترام رجال الدين الشيعة الآخرين.

عادة ما يبدأ رجل الدين الطموح من خلال دراسة اللاهوت، والعلوم، والقانون، والفلسفة في مدينة شيعية مقدسة. وبعد سنوات من الدراسة، سيبدأ رجل الدين في المحاضرة عن تفسيراته للقرآن والنصوص الإسلامية الأخرى.

في وقت لاحق، قد يقوم رجل الدين الشيعي بكتابة وتأليف بعض الكُتب الدينية ونشرها. ويمكن أن يصبح “مرجعا” في تقليد، وهو ما يعني “مصدر مضاهاة”. بعد فترة من هذا، فإن رجل الدين الطموح سيكون لديه العديد من الأتباع، والمعروفين باسم مقاليد، ويعتبر وقتها آية الله. وفي حين يسيطر الرجال على هذا اللقب، إلّا أنّ بعض النساء حصلن على لقب آية الله.

وبمجرد أن يصبح رجل الدين آية الله، فإنه يعتبر مؤهلاً لإصدار المراسيم الصادرة في القرآن والسنة والإجماع والعقل، وهي مصدر الشيعة المسلمين للقوانين الدينية. ويمكنهم أيضاً أن يدرسوا في الحوزة، التي هي مناهج دراسية شيعية تقليدية. ويمكن أيضا أن يطلب من آية الله أن يعمل كقاض أو مرجعية في المسائل الدينية.

وقد يصبح رجل الدين المعروف في نهاية المطاف آية الله العظمى، وهو ما يعني “علامة عظيمة من الله”. وهذا يأتي بطريقة أكثر رسمية نوعاً ما من منح اللقب النموذجي. في هذه العملية، يقرر مجلس شيوخ الشيعة أن رجل الدين هذا ينبغي أن يعتبر آية الله العظمى.

وعادة ما تبدأ هذه العملية بعد أن يصبح رجل الدين مقبولاً عموماً كمرجع للقضايا الدينية، وقام بتأليف وكتابة واحد أو أكثر من الكتب التي يتحدث فيها عن المذهب الشيعي. بعد ذلك، سوف يعتبر واحداً من أرفع الخبراء في الشؤون الإسلامية.

مصدر الصورة/ The Guardian

موضوعات ذات صلة

المزيد في معلومات عامة

تعليقات

التعليقات مغلقة على هذا الموضوع.