صحةمعلومات عامة

أسباب الفجوة الانيونية المنخفضة

يمكن أن يكون لدى الناس الفجوة الانيونية المنخفضة لعدد من الأسباب. هذه القيمة، التي تقارن تركيز الأيونات موجبة الشحنة في الدم إلى الأيونات سالبة الشحنة في الدم، يمكن أن تصبح غير طبيعية من قبل عدد من التشويشات الأيضية. وجود مستويات منخفضة من الزلال، بروتين المشحون سلباً، يمكن أن يسبب فجوة انيونية منخفضة، ويمكن أيضاً أن تسبب تركيزات عالية من البروتينات المشحونة إيجابياً في هذا التغيير. خطأ المختبر، أو تسمم الليثيوم، أو ابتلاع البروميد يمكن أيضاً أن يسبب فجوة أنيونية منخفضة.

من أجل فهم أهمية الفجوة الانيونية المنخفضة، فإنه يساعد على فهم ما هي الفجوة الانيونية، وكيف يتم قياسها، وما تعنيه بالضبط. يتم حساب الفجوة الانيونية بعد قياس تركيزات الشوارد المختلفة في المصل. عادة، يتم حسابه بطرح المواد المشحونة سلباً، بما في ذلك الكلوريد والبيكربونات، من المواد المشحونة إيجابياً بما في ذلك الصوديوم، وعادة ما تكون القيمة العادية حوالي 12. وجود الفجوة الانيونية المنخفضة هو أمر نادر الحدوث إلى حد ما، وفي بعض الدراسات تبين أن تكون موجودة في أقل من 1 في المئة من المرضى في المستشفى.

أسباب الفجوة الانيونية المنخفضة

المرضى الذين لديهم مستوى منخفض من الزلال – بروتين يُنتجه الكبد وينتشر في الدم – يمكن أن يكون لديهم الفجوة الانيونية المنخفضة. الزلال له شحنة سالبة، وعندما تتركز تركيزات هذا البروتين في الدم، يقوم الجسم بالتعويض عن طريق إبقاء الأيونات الأكثر سلبية سالبة بما في ذلك الكلوريد في الدم. المستويات الأعلى من الكلوريد والبيكربونات تؤدي إلى انخفاض الفجوة الانيونية. المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد، وسوء التغذية، وأمراض الكلى عادة ما تنخفض لديهم مستويات الزلال في الدم.

الظروف التي تؤدي إلى زيادة إنتاج البروتين المشحون إيجابياً يمكن أيضاً أن يسبب الفجوة الانيونية المنخفضة. الورم النخاعي المتعدد، على سبيل المثال، هو الخباثة التي ينتج فيها المرضى كميات كبيرة من البروتينات التي تستخدم عادة كأجسام مضادة. وبما أن هذه البروتينات لها شحنة موجبة، فإن الجسم يعوض عن طريق إفراز أيونات موجبة الشحنة مثل الصوديوم، وبالتالي يحدث انخفاض الفجوة الانيونية.

بعض التسمم في المرضى الذين يأخذون أيونات سالبة الشحنة يمكن أيضاً أن يسبب الفجوة الانيونية المنخفضة. جرعة زائدة من الليثيوم، وهو دواء يستخدم عادة لعلاج الاضطراب الثنائي القطب، يزيد من كمية الأيونات السالبة في المصل، مما يقلل من الفجوة الانيونية، وقد يؤدي تناول بروميد الزائد إلى تأثير مماثل.

أحد أسباب الانخفاض في الفجوة الانيونية أيضاً هو حدوث خطأ بالمختبر. إذا كانت القيم المقدمة لتركيبات المصل من الصوديوم والكلوريد والبيكربونات غير صحيحة، يمكن حساب الفجوة الانيونية بأنّها منخفضة في حين تكون النسبة طبيعية في الحقيقة. يجب على الأطباء أو غيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية استخدام حكمهم الطبي عند تفسير قيم المختبر، والتأكد من الكشف على القيم المشكوك في صحتها، وأفضل طريقة لتحديد ما إذا كان هناك خطأ المختبر هو إعادة فحص تركيزات المنحل بالكهرباء.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق