أسباب تصلب والتهاب المفاصل الصباحي

يعد الشعور بالتصلب عند استيقاظك في الصباح مشكلة شائعة مرتبطة بالتهاب المفاصل، وتسبب التصلب الصباحي الألم فور خروجك من السرير. وأثناء قيامك بخطواتك الأولى تشعر ألم المفاصل والعضلات لتشعر بأنك تريد الزحف إلى السرير مباشرةً.

في الواقع، قد يكون تصلب الصباح أشد الآلام التي تشعر بها طوال اليوم ويمكن أن تضعف أو تتداخل مع قدرتك على العمل وأداء المهام والأنشطة الروتينية اليومية.

إن الانتباه إلى مدة تصلب الصباح (طول المدة) سيساعدك أنت وطبيبك على تحديد كيفية التعامل معه. فتصلب الصباح الذي يستمر لأكثر من ساعة – وفي بعض الحالات تصل إلى عدة ساعات – هو سمة من سمات التهاب المفاصل الروماتويدي أو أنواع التهابية أخرى من التهاب المفاصل.

بينما تصلب الصباح الأقل في المدة (عادة ما يكون نصف ساعة أو أقل) يكون مؤشر للإصابة بالتهاب المفاصل العظمي أو غيره من الالتهابات في العضلات والعظام. وعلى الرغم من وجود نظام علاج منتظم، إلا أن تصلب الصباح مشكلة مستمرة للعديد من المصابين بالتهاب المفاصل.

أسباب تصلب الصباح

يشار إلى إحدى النظريات المتعلقة بصلابة الصباح باسم “ظاهرة الجل”. وتعني ظاهرة الهلام حيث أن التصلّب يزداد بعد فترات طويلة من الجلوس أو عدم النشاط، وهي سمة من الشروط غير الالتهابية.

يلاحظ بعض الباحثين أن تصلب الصباح هو من الأعراض اليومية غير المفهومة تمامًا. ويرى البعض في أنه قد يكون بسبب عدم إفراز كاف من الكورتيزول في الجسم أثناء الليل لتعويض السيتوكينات المرتفعة المضادة للالتهابات، مثل مادة IL-6.

لكن الاستيقاظ في منتصف الليل لتناول الستيرويدات القشرية أو غيرها من الأدوية المضادة للالتهابات لتقليل الالتهاب سيكون مزعج وله آثاره الجانبية.

نصائح للتعامل مع التهاب المفاصل الصباحي

في الواقع، تم تطوير قرص بريدنيزون المعدل. فيتم تناوله في حوالي الساعة 10 مساءً، حيث يمد الجسم بجرعة من بريدنيزون تكفي لحوالي 4 ساعات، والذي يعتبر أفضل وقت لقمع مادة IL-6.

كما أشارت بعض الدراسات السريرية المنشورة في عام 2011 إلى أن هذه هي أفضل طريقة لإدارة تصلب الصباح. فهذا الدواء – المسمى “لودوترا” في أوروبا وتمت الموافقة عليه في الولايات المتحدة – أظهر نتائج جيدة في الدراسات. كما وافقت عليه إدارة الاغذية والعقاقير الأميركية في عام 2012 تحت اسم Rayos.

إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل، فإن معالجة تصلب الصباح تتضمن العمل مع طبيبك للسيطرة على الالتهاب. وبغض النظر عن نوع التهاب المفاصل الذي تعانيه، إليك بعض النصائح التي قد تساعد:

  • عليك النوم في وضعية تدعم المفاصل.
  • تأكد من أن غرفة نومك أو بيئة نومك دافئة. واضبط درجة حرارة الغرفة واستخدم منصات التدفئة والبطانيات الكهربائية لتوفير دفء إضافي.
  • قم بتمارين التمدد البسيطة في السرير قبل الخروج من السرير.
  • عندما تستيقظ للمرة الأولى، خذ حمامًا ساخنًا لأن الوقوف تحت الماء الدافئ سوف يريحك.
  • قم بتمارين قليلة بمجرد أن تبدأ عضلاتك في الارتخاء.

الكلمات دائما أسهل من التنفيذ، ولكن عندما تذهب إلى السرير اترك العمل أو التوتر أو أي مشاكل. خطط للهروب من التوتر للمساعدة في تقليل التوتر والسماح لجسمك بالاسترخاء قبل النوم.

إذا كان ذلك ممكنًا، فقم بتأخير أنشطتك حتى وقت متأخر من اليوم. وإذا كنت تعمل، فكر في طلب وقت بدء إضافي لاحق.

الخلاصة

يؤثر تصلب الصباح على مستوى الإحباط لديك والقدرة على العمل والجودة الشاملة للحياة. فكر في الأمر على نطاق أصغر.

كيف تشعر عند الاستيقاظ بسبب ألم شديد؟ تخيل هذا الإزعاج في جميع أنحاء الجسم سيجعلك تفعل أي شيء لايقافه، أليس كذلك؟ تحتاج إلى متابعة روتينك اليومي.

تحتاج إلى بذل كل جهد ممكن للحد من تصلب الصباح. جرب أشياء مختلفة لمعرفة ما هو الأفضل بالنسبة لك، ثم ناقشها مع طبيبك.

كما أن القليل من الجهد (على سبيل المثال، البقاء دافئًا وممارسة الرياضة ووضعية النوم) يقطع شوطًا طويلًا في طريق العلاج. إذا كانت تصلب الصباح مشكلة كبيرة بالنسبة لك، فقد تحتاج إلى التفكير في إجراء تغييرات على نظامك الدوائي.

المراجع

  1. rthritis Foundation. Inflammation and Stiffness: The Hallmarks of Arthritis.
  2. Spies CM, Straub RH, Cutolo M, Buttgereit F. Circadian rhythms in rheumatology–a glucocorticoid perspective. Arthritis Res Ther. 2014;16 Suppl 2(Suppl 2):S3. doi:10.1186/ar4687
  3. Buttgereit F. How should impaired morning function in rheumatoid arthritis be treated?. Scand J Rheumatol Suppl. 2011;125:28-39. doi:10.3109/03009742.2011.566438
  4. U.S. Food and Drug Administration. Highlights of Prescribing Information – RAYOS (prednisone) delayed-release tablets. Published July 2012.
  5. Da silva JA, Phillips S, Buttgereit F. Impact of impaired morning function on the lives and well-being of patients with rheumatoid arthritis. Scand J Rheumatol Suppl. 2011;125:6-11. doi:10.3109/03009742.2011.566434