الأنثروبولوجيا: معلومات مفيدة عن علم الإنسان

الأنثروبولوجيا

الأنثروبولوجيا هي الدراسة العلمية والتحليل للبشر والإنسانية. ويسعى علماء الأنثروبولوجيا إلى فهم كل الثقافات والعادات والتحف والمعرفة والعادات والتاريخ، وما إلى ذلك. ظهرت الأنثروبولوجيا كأنظمة أكاديمية متميزة في إنجلترا وأمريكا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. نمت الأنثروبولوجيا في المقام الأول من التاريخ الطبيعي في البداية، ومنذ ذلك الحين أضحت تعتمد على علم الآثار، وعلم الحفريات، وعلم الأحياء، وعلم النفس، والعلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، وغيرها من المجالات. منذ الحرب العالمية الثانية، وضعت الأنثروبولوجيا على نحو متزايد نفسها بعد العلوم الطبيعية، وأصبحت تعتمد أكثر على الأدلة التجريبية وأقل على التحليل الذاتي.

يتكون علم أنثروبولوجيا من أربعة مجالات مترابطة ترابطاً وثيقاً. الأول هو الأنثروبولوجيا البيولوجية أو الفيزيائية، التي تحاول ببساطة فهم الإنسان ككائن حي، كلاً من علم وراثة السكان و بريماتولوغي تكون مفيدة في هذه الحالة. المجال الثاني، وأكبر مجال، هو الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، التي تنطوي على دراسات ميدانية ومقارنة أو تسجيل أي عدد من الآلاف من الأنماط الاجتماعية والثقافية، وقد يكون التمييز بين الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية وأجزاء معينة من علم النفس وعلم الاجتماع غامض. المجال الثالث هو الأنثروبولوجيا اللغوية، التي تركز على اللغة، بما في ذلك تاريخها والعديد من الفروع المعقدة. المجال الرابع هو علم الآثار، الذي يسعى إلى حفر القطع الأثرية والعظام، وغيرها من القرائن لتسليط الضوء على كيفية عاش الناس في الثقافات الماضية.

ينظر علم أنثروبولوجيا إلى تاريخ الإنسانية بأكمله، بدءاً من تطور البشرية الحديثة لأول مرة في أفريقيا منذ حوالي 200,000 سنة مضت. قبل حوالي 50,000 سنة، بدأ البشر يتجولون خارج حدود أفريقيا عبر عبور شبه جزيرة سيناء. حيث تم العثور على عظام بشرية يرجع تاريخها إلى هذا الوقت في فلسطين. من هناك، انتشرت البشرية غرباً إلى أوروبا وشرقاً إلى آسيا وأستراليا، حيث تم العثور على حفريات يرجع تاريخها إلى 46,000 سنة. في ذلك الوقت، انقرضت معظم الحيوانات البرية ذات الوزن الذي يزيد على 100 كجم (220 رطل) فجأة، مشيرةً إلى وصول البشرية. قبل 30 ألف سنة، انقرض إنسان نياندرتال؛ وكانت أحد المستعمرات الأخيرة تقع بالقرب من مضيق جبل طارق.

إما قبل 30,000 أو حوالي 14,000 سنة، عبر البشر جسر برينغ المضيق البري إلى الأمريكتين، ووصلوا إلى نيو مكسيكو قبل 13000 سنة، ثم انتشر جنوبا للوصول إلى تيرو ديل فويغو 8,000 قبل الميلاد.

في آلاف السنين من العزلة النسبية منذ تفرقنا، وضعت الإنسانية الآلاف من الثقافات واللغات والتقاليد والأدوات المتميزة. والهدف من علم أنثروبولوجيا هو فهم كل شيء عنها.

scroll to top