تقنية

إعلانات أمازون قد تنافس كلاً من جوجل وفيسبوك في 2018

في هدوء، بدأت أمازون في اختبار بعض الخيارات الإعلانية المتعددة عبر مواقعها المتعددة، طبقاً لمقابلات صحافية مع العديد من مُشترين الإعلانات وشركاء التقنية في الشركة.

وعلى ما يبدو فإن إعلانات أمازون ستحصل على دفعة كبيرة في 2018، خاصةً مع تركيز الشركة على فرص الإعلان الجديدة عبر أبحاث التجارة الإلكترونية، ومنتجات الفيديو، طبقاً للمصادر.

كما أن الشركة تنظر أيضاً في خيارات بيع الإعلانات خارج منتجاتها ومواقعها الخاصة، حيث أشار مصدر قريب من الشركة إلى أنها تعمل مع شركات إعلانات الموبايل الخارجية مثل Kargo لدمج الإعلانات على التلفزيون وشاشات الموبايل.

كما أن العديد من المصادر في صناعة الإعلانات تزعم بأن الشركة الأمريكية توظف العديد من الموظفين في قسم الإعلانات لديها، خاصةً في منطقة نيويورك. ويؤكد هذه المزاعم قول المدير المالي للشركة عندما صرّح بأنها وظفت المزيد في مبيعات الإعلانات أثناء استعراض الربع المالي الثاني.

إعلانات أمازون والمنافسة القوية

طبقاً لدراسة من شركة Magna Global، بلغت قيمة سوق الإعلانات في 2017 حوالي 209 مليار دولار حول العالم، مع توقعات بارتفاع نسبته 13 في المائة هذا العام ليصل 237 مليار دولار.

لذا وبدون شك أمازون ترغب في قطعة أكبر من هذه الكعكة التي يسيطر كلاً من جوجل وفيسبوك على النسبة الأكبر منها، ففي الولايات المتحدة الأمريكية فقط، تسيطر الشركتين على حوالي 70 في المائة من إجمالي السوق، بينما تبلغ نسبة أمازون فيها حوالي 2 في المائة فقط.

حماس المعلنون

أمازون لديها فرصة كبيرة في جذب المزيد من المعلنين إلى شبكتها الإعلانية المزعومة <إعلانات أمازون> بفضل رغبة الكثير من المعلنين في السوق بوجود منافس ثالث كبير يُجبر كلاً من فيسبوك وجوجل على خفض الأسعار، ومشاركة المزيد من بيانات المستخدمين.

تأكيداً على ذلك، ذكرت مصادر من الشركات التي تشتري الإعلانات أن أمازون لديها النية لمشاركة المزيد من بيانات المستخدمين -بالمقارنة مع فيسبوك وجوجل- إذا كانت ميزانية الإعلان كبيرة كفاية.

لهذا السبب فإن خطوات أمازون القادمة ستلقى رواجاً كبيراً بين كبار المعلنين، خاصةً مع تحوّل موقع الشركة Amazon.com إلى وسيلة بحث وليس مجرد شراء منتجات.

حيث تشير التقارير إلى أن العديد من الزائرين لموقع أمازون يذهبون هناك لقراءة المراجعات وتقييمات المستخدمين الآخرين للمنتجات، قبل اتخاذ قرار الشراء.

كما أن المستخدمين يذهبون إلى أمازون أيضاً لاكتشاف المنتجات الجديدة، أو بمعنى آخر أصبح موقع أمازون الأكبر للبحث عن المنتجات حول العالم.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق