إلون موسك قد يبني صاروخ يصل لأي مكان حول الأرض في ساعة واحدة

إلون موسك Elon Musk

يعتزم رائد الأعمال إيلون موسك، الذي حلم طويلاً بإنشاء مستعمرة بشرية على سطح المريخ، بناء سفينة صاروخية جديدة يطلق عليها اسم “BFR” قادرة على السفر إلى أي مكان على الأرض في أقل من ساعة.

وقال موسك أنه إذا أصبح المفهوم واقعاً، فإن رحلة من نيويورك الى شانغهاى يمكن أن تتم فى حوالى 30 دقيقة. ويعني الإعلان المفاجئ أن شركة تقنيات استكشاف الفضاء التابعة له، التي تسبب بالفعل في إزعاج لصناعة الطيران مع عمليات الإطلاق القابلة لإعادة الاستخدام، تخطط لنقل البشر ليس فقط إلى الكواكب البعيدة ولكن عبر هذا الكوكب أيضاً، لتضع تحدياً يحتمل أن يزيد المنافسة في صناعة الطيران التجارية.

وقال موسك في المؤتمر الدولي الـ 68 للملاحة الفضائية في اديلايد (استراليا) “إذا كنا سنذهب الى مكان مثل المريخ، لماذا ليس الأرض؟” في نهاية عرض إلون موسك الفني للغاية، لعبت الرسوم المتحركة على شاشة كبيرة وراءه، تظهر العشرات من الناس يركبون على عبّارة عالية السرعة في نيويورك، ثم يصعدون على BFR على منصة في الماء. ثم تسافر سفينة الفضاء الى شانغهاى فى نصف ساعة تقريباً.

وكتب موسك على إنستاجرام بعد أن ترك المسرح دون طرح أسئلة: “انتقل إلى معظم الأماكن على الأرض في أقل من 30 دقيقة وفي أي مكان في أقل من 60 دقيقة”. وأضاف “التكلفة لكل مقعد يجب أن تكون تقريباً بنفس ثمن أجرة جميع مقاعد القسم الاقتصادي بالكامل في الطائرة، نسيت أن أذكر ذلك”.

ويسعى إلون موسك في تمويل تطوير مثبطات اللهب البرومينية، التي ستكون قادرة على حمل الأقمار الصناعية إلى المدار، ثم الطاقم، والبضائع إلى المحطة الفضائية الدولية، ولاحقاً بعثات كاملة إلى القمر والمريخ، حسبما يقول موسك. وقال أن BFR سيحتوى على 40 كابينة قادرة على نقل ما يقرب من 100 شخص فى وقت واحد.

صاروخ نقل الركاب BFR

التنين الأحمر

إليون موسك، 46 عام، لديه ثروة صافية تبلغ حوالي 21 مليار دولار، وقال في الماضي أنه يريد استخدام أصوله الشخصية للمساعدة في تمويل رؤيته. وأوضح أولا خططه للمريخ في حديث في اللجنة الاستشارية الدولية في غوادالاخارا، المكسيك، قبل عام، ونشر في وقت لاحق ورقة عن ذلك، وقتها تولدت إثارة هائلة ولكن أثيرت بعض المخاوف حيث أنها شملت تفاصيل قليلة عن التمويل. وعد موسك متابعيه على تويتر هذا الصيف بأن خطته المحدثة للمريخ سوف تعالج عدم وجود تفاصيل الدفع – التي وصفها بأنها “الخلل الأساسي” في شرحه الأول.

وفي السابق، تحدث موسك عن إرسال مركبة فضائية “التنين الأحمر” بدون طيار إلى المريخ في عام 2018. وقد تم ترك هذه الخطة، فضلا عن المركبة الفضائية. وتدعو الخطة الجديدة إلى هبوط أول مثبطات اللهب البرومينية BFR على المريخ في عام 2022، تليها بعثات الطاقم في عام 2024.

موسك، الذي هو أيضاً الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا، أسس SpaceX في عام 2002 مع الهدف النهائي المتمثل في تمكين الناس من العيش على كواكب أخرى. وتقوم شركة استكشاف الفضاء التى تعمل بشكل وثيق حاليا بتدفق صاروخ فالكون 9 للعملاء الذين يشملون وكالة ناسا ومشغلي الاقمار الصناعية والجيش الامريكى. الشركة التي تقيم في هوثورن، كاليفورنيا لديها أيضاً خطط لإطلاق شبكة الأقمار الصناعية الخاصة بها.

سفن ذاتية القيادة

تبلغ تكلفة إطلاق فالكون 9 حوالي 62 مليون دولار، وفقاً لموقع SpaceX الإلكتروني، مع خصومات متواضعة متاحة للمشتريات المتعاقد عليها والمتعددة الإطلاق. صممت صواريخ SpaceX لإعادة استخدامها، وينظر حالياً لتقنية إعادة استخدام الصواريخ على أنها مفتاح لجعل السفر في الفضاء بأسعار معقولة. احتفلت SpaceX بإطلاقها الأول باستخدام معززة جوية سابقاً في مارس وتسترد بانتظام المرحلة الأولى الصاروخية على الأرض أو على “سفن ذاتيه القيادة” في البحر.

وقد أنجزت SpaceX حتى الآن 13 عملية إطلاق هذا العام ولها عدة بعثات في بيانها، بما في ذلك إطلاق مقرر في 7 أكتوبر و 9 أكتوبر. وقال موسك أن أول رحلة تجريبية لصاروخ فالكون هيفي، وهو صاروخ أقوى بكثير قادر على حمل حمولات ثقيلة وإرسال سائحين يدفعون ثمن رحلة على سطح القمر، سيحدث “مع اقتراب نهاية العام”، بيد أن هذا التاريخ قد انزلق بالفعل عدة مرات.

ويبدو أن مثبطات اللهب البرومينية BFR، التي هي قيد التطوير، ستحل في نهاية المطاف محل فالكون 9، والمركبة الفضائية “فالكون هيفي”، والمركبة الفضائية “دراغون”، التي تنقل الآن الإمدادات إلى المحطة الفضائية الدولية.

الكوكب الأحمر

المريخ لم يعد من الخيال العلمي. وقد حصل استكشاف المريخ على دفعة هائلة في أغسطس 2012، عندما هبطت مركبة ناسا “كوريوسيتي روفر” على متن الكوكب الأحمر. تواصل السيارة الروبوتية نقل الصور عالية الدقة من المناظر الطبيعية للكوكب مثل الكثبان الرملية إلى العلماء السعداء بهذا الإنجاز و حوالي 3.8 مليون متابع فضولي على تويتر.

ومع ذلك، فإن الاستعمار البشري للمريخ لن يكون سهلاً. وسوف يستغرق الوصول إلى هناك عدة أشهر، مع مخاطر غير معروفة لجسم الإنسان وروحه. وحتى لو نجح المستكشفون في الفضاء في رحلة 155 مليون ميل وما تلاه من هبوط مأهول لأول مرة، فإنهم سيحتاجون إلى العمل فوراً لخلق أجواء صالحة للسكن، وإيجاد المياه وإنتاج الوقود اللازم لدفع السفينة المنزلية للصواريخ. ومن أسباب شهرة إلون موسك، الجداول الزمنية الطموحة له.

قال فيل لارسون، مستشار السياسة الفضائية السابق للرئيس باراك أوباما الذي عمل في شركة SpaceX، وهو الآن في جامعة كولورادو-بولدر: “إن SpaceX تعمل على جعل المستحيل ممكناً” وأضاف “باستخدام نفس المبادئ، ونهج التمويل المتنوع، التي أخذتها من إطلاقها الأول قبل 9 سنوات إلى ما هي عليه اليوم، فإنه يجعل هذا يبدو في نطاق الإمكانية”.

موسك لديه جدول أعمال مشغول بينما هو في أستراليا. وفى وقت لاحق من يوم الجمعة، سيحضر حفل تسلا للطاقة فى مزرعة رياح. تسلا تبيع بطاريات ليثيوم أيون إلى المرافق الحريصة على إيجاد سبل لدمج مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع شبكات الكهرباء.

You May Also Like
قوقل ارث: كل ما تريد معرفته 1
اقرأ المزيد

قوقل ارث: كل ما تريد معرفته

داخل هذا المقال القصة وراء قوقل ارثأهم المميزات في خدمة قوقل ارثالتكامل بين ويكيبيديا وبانوراميوجهاز محاكاة الطيرانالشكل الخاص…
ممارسة الجنس في الفضاء
اقرأ المزيد

هل ممارسة الجنس في الفضاء ممكنة؟!

يحصل رواد الفضاء غالباً على الكثير من التساؤلات بخصوص الفضاء وكيفية الحياة بدون جاذبية، وأحد الأسئلة الأكثر شيوعاً…