صحة

استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية

0
استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية

قد تُفاجئ من إمكانية استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية ولكن لا تقلق سوف نشرح لك في هذا التقرير كيفية استخدامه في العناية بالبشرة وعلاج أمراض الجلد.

في بعض الأحيان يؤخذ الكبريت المعدني الطبيعي عن طريق الفم، أو يُستخدم موضعياً للمساعدة في علاج مجموعة واسعة من الحالات الطبية.

وقد يكون الاستخدام الموضعي لمراهم أو كريمات الكبريت مفيداً في بعض حالات الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، أو الأكزيما، أو الصدفية.

لكن قبل قراءة المزيد من التفاصيل، يجب أن تطلب استشارة طبيبك قبل استخدام أي منتجات الكبريت على بشرتك، كي تتعرف على المخاطر الصحية المحتملة، وطريقة التطبيق السليمة.

استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية

الوصف

الكبريت هو معدن أساسي يلعب دوراً هاماً في صحة الأنسجة الضامة، وكذلك الجلد، والعظام، والأسنان، والشعر، والعضلات، وفقاً لمعلومات من النظام الصحي بجامعة ميتشيغان الأمريكية.

يساعد الكبريت أيضاً في عملية التمثيل الغذائي للدهون، وتنظيم السكر في الدم، ويمكنك الحصول على الكبريت في النظام الغذائي الخاص بك من أطعمة كالبيض، أو اللحوم، أو الأسماك، أو الثوم، أو البصل، أو منتجات الألبان، أو الفاصوليا.

والكبريت الموضعي هو الأكثر شيوعاً لعلاج الحالات المرتبطة بالبشرة والأمراض الجلدية، ويباع تحت أسماء العلامات التجارية Acnotex و Sulforcin و Fostril و Rezamid من بين آخرين.

كما يستخدم شكل آخر من الكبريت يسمى السلفاسيتاميد موضعياً للبشرة، ويتم تسويقه تحت أسماء تجارية مثل Sulfacet-R و Clarifoam و Rosanil و Rosula و Plexion، وفقاً للمركز الطبي في جامعة بيتسبرغ.

فوائد الكبريت في علاج الأمراض الجلدية

هناك العديد من الاستخدامات المحتملة للكبريت في علاج الأمراض الجلدية والحفاظ على صحة البشرة.

حيث يوصي أطباء الجلدية في بعض الأحيان بمرهم الكبريت الموضعي لعلاج حب الشباب، والتهاب الجلد الدهني، والوردية، والأكزيما، والقشرة.

كما يمكنك أيضاً استخدام الكبريت موضعياً للمساعدة في علاج الثآليل، والنخالية المبرقشة أو تلون الجلد، والتهابات بصيلات الشعر، والقوباء المنطقية، كما يقول المركز الطبي بجامعة ميريلاند.

كذلك يبدو أن الكبريت يساعد في التخلص من الجلد الزائد ومكافحة البكتيريا على البشرة، كما يوضح المركز الطبي في جامعة بيتسبرغ.

اقرأ أيضاً: طريقة علاج حروق حمض الكبريتيك

التطبيق والاستخدام

عند استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية فإنّه يُطبّق موضعياً ولا يؤخذ عن طريق الفم، وقد يُستخدم الكبريت في صورة كريم أو مرهم تجاري، أو قد يكون عبارة عن حمام طيني يحتوي على الكبريت، وفي هذه الحالة يسمى علاج بالمياه المعدنية، كما يقول المركز الطبي بجامعة ماريلاند.

استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية - صورة

ويستخدم الكبريت في بعض الأحيان على شكل ثنائي ميثيل سلفوكسيد أو DMSO، ويتم امتصاصه عن طريق البشرة.

كما توجد أشكال موضعية أخرى تشمل المنظفات، والمواد الهلامية، والمستحضرات، حسب المركز الطبي لجامعة بيتسبرغ. وعلى أي حال يجب عليك اتباع تعليمات طبيبك بعناية عند استخدام الكبريت في علاج الأمراض الجلدية.

اقرأ أيضاً: المشروبات الكحولية تقتل البكتيريا المفيدة وتترك الضارة فقط في الفم

الآثار الجانبية

قد تعاني من آثار جانبية مثل جفاف الجلد، والحكة، والتورم، والتهيج أثناء استخدام الكبريت لعلاج مشاكل الجلد، حسب مركز جامعة بيتسبرغ الطبي.

كما أن وضع الكبريت على الجروح، أو مناطق حروق الشمس، أو الجلد المتهيج بأي حال من الأحوال يُسبب تفاقم التهيج.

يجب أيضاً ألّا تغطي منطقة الجلد بضمادات أو شاش بعد تطبيق الكبريت، لأن ذلك قد يسبب إفراط في الامتصاص.

اقرأ أيضاً: ما هي تأثيرات حمض الكبريتيك؟

المخاطر والمحاذير

لا تستخدم الكبريت إذا كان لديك حساسية من أدوية الكبريت أو السلفا، أو إذا كان لديك مرض في الكلى. وتجنب أيضاً استخدام منتجات الكبريت الموضعية أثناء استخدام علاجات حب الشباب الأخرى على بشرتك، إلا إذا قال طبيبك إن القيام بذلك آمن.

قد لا يكون الكبريت الموضعي آمنًا أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية، كما يحذر نظام الصحة بجامعة ميتشيغان.

المراجع

موضوعات ذات صلة

المزيد في صحة

تعليقات

التعليقات مغلقة على هذا الموضوع.