علومتقنية

اكتشاف كوكب قد يكون قابلاً للحياة يبعد 11 سنة ضوئية فقط عن الأرض

اكتشف بعض العملاء مؤخراً كوكب قابل للحياة ومشابه لكوكب الأرض في العديد من الظروف، ويبعد 11 سنة ضوئية فقط عنّا -حوالي ثلاثة أضعاف المسافة لأقرب نظام نجمي، ألفا سينتاوري.

حسب العلماء، قد يكون لهذا الكوكب ظروف معتدلة على السطح وبالتالي قد يكون قابلاً للحياة عليه.

كوكب Ross 128 b المكتشف حديثاً، بدأ بالفعل في رسم المقارنات مع كوكب Proxima b الذي يقارب حجم الأرض، وتم اكتشافه في 2016 بالقرب من بروكسيما سيناوري، أحد النجوم في نظام ألفا سينتاوري.

كلاً من Ross 128 b، وProxima b يدوران حول نجوم حمراء صغيرة، وبالمقارنة مع الشمس تكون هذه النجوم أقل في الحرارة.

ومع ذلك، يعتبر النجم الأحمر الذي يدور حوله كوكب Proxima b، أكثر نشاطاً من النجم الأحمر في Ross 128 b، ولأن الكوكب الأخير هو أقل عرضة للتوهجات الشمسية، يعتقد العلماء أنّه أكثر كوكب قابل للحياة بين الكوكبين.

ولكن هذا يتوقف على ما إذا كان كوكب روس 128b يقع في ما يسمى بالمنطقة القابلة للحياة من النجم الأم، مما قد يعني إمكانية وجود الماء السائل على سطحه. لكن العلماء ليسوا متأكدين من هذا بعد.

وقال المرصد الجنوبي الأوروبي في بيان صحفي “إن العديد من النجوم القزمة الحمراء، بما في ذلك بروكسيما سينتوري، تُطلق توهجات تذهب حتى كواكبها المدارية وتحتوي هذه التوهجات على أشعة خطيرة مثل الأشعة فوق البنفسجية الفتاكة، وإشعاعات الأشعة السينية” وأضاف المرصد الأوروبي “ومع ذلك، يبدو أن روس 128 هو نجم أكثر هدوءاً، وبالتالي قد تكون الكواكب التي تقع في مداره هي الأكثر قابلية للحياة”.

يدور روس 128b حول نجمه كل 9.9 أيام. ولأن القزم الأحمر ينبعث منه طاقة أقل، فإن روس 128b يحصل على طاقة من النجم الذي يدور حوله تزيد على طاقة الأرض من الشمس بحوالي الثلث.

ويقدر العلماء أن درجة توازن روس 128b تقع في مكان ما بين ناقص 60 درجة و 20 درجة فوق الصفر مئوية (ناقص 76 درجة و 68 درجة فوق الصفر فهرنهايت).

واكتشف هذا الكوكب بواسطة مرصد لا سيلا في تشيلي باستخدام أحد صائدي الكواكب ESO. ويقول العاملون في المرصد “على الرغم من بعده 11 سنة ضوئية عن الأرض، فإن روس 128 يتحرك نحونا وقد يكون أقرب نجم لنظامنا الشمسي بعد 79,000 سنة”.

زر الذهاب إلى الأعلى