الأدرينالين: الاستخدامات الطبية والأثار الجانبية

الأدرينالين

الأدرينالين هو هرمون تنتجه الغدد الكظرية خلال حالات الإجهاد أو الإثارة الشديدة. هذا الهرمون القوي هو جزء من نظام الاستجابة للإجهاد الحاد للجسم البشري، وتسمى أيضا باستجابة “القتال أو الطيران”.

وهو يعمل عن طريق تحفيز معدل ضربات القلب، وتعاقد الأوعية الدموية، وتمديد ممرات الهواء، وكلها تعمل على زيادة تدفق الدم إلى العضلات والأكسجين إلى الرئتين. بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدامه كعلاج طبي لبعض الحالات التي يحتمل أن تهدد الحياة بما في ذلك صدمة الحساسية.

في الولايات المتحدة، يشير المجتمع الطبي إلى حد كبير إلى هذا الهرمون كما الإيبينفرين، على الرغم من أن المصطلحين يمكن أن تستخدم بالتبادل.

الغدد الكظرية

تم العثور على الغدد الكظرية مباشرة فوق الكلى في جسم الإنسان، وهي تقريبا 3 بوصات (7.62 سم) في الطول. الأدرينالين هو واحد من عدة هرمونات تنتجها هذه الغدد. جنبا إلى جنب مع بافراز والدوبامين، وهو كاتيكولامين، وهي مجموعة من الهرمونات التي تصدر ردا على الإجهاد. هذه الهرمونات الثلاثة تتفاعل مع أنسجة الجسم المختلفة، وإعداد الجسم للرد فعليا إلى التوتر تسبب الوضع.

استجابة القتال أو الطيران

غالبا ما يستخدم مصطلح “القتال أو الطيران” لتوصيف رد فعل الجسم على المواقف المجهدة جدا. وهو التكيف التطوري الذي يسمح للجسم للرد على الخطر بسرعة.

ممرات الهواء المتوسعة، على سبيل المثال، تسمح للجسم للحصول على المزيد من الأوكسجين في الرئتين بسرعة، وزيادة الأداء البدني لفترات قصيرة من الزمن. عقد الأوعية الدموية في معظم الجسم، الذي يعيد توجيه الدم نحو القلب والرئتين والمجموعات العضلية الرئيسية للمساعدة في تغذية التفاعل.

عندما يواجه الشخص حالة يحتمل أن تكون خطرة، تحت المهاد في الدماغ يُرسل إشارات إلى الغدد الكظرية لإطلاق الأدرينالين والهرمونات الأخرى مباشرة في مجرى الدم. تتفاعل نظم الجسم مع هذه الهرمونات في غضون ثوان، مما يعطي الشخص دفعة مادية فورية تقريبا. وزيادة في القوة والسرعة، في حين أن قدرة الجسم على الشعور بالألم يقلل. وغالبا ما يشار إلى هذه الزيادة الهرمونية باسم “اندفاع الأدرينالين”.

الآثار الجانبية

بالإضافة إلى زيادة ملحوظة في القوة والأداء، هذا الهرمون يسبب عادة زيادة الوعي وزيادة التنفس. قد يشعر الشخص أيضا بالدوار، وتغير في الرؤية. هذه الآثار يمكن أن تستمر لمدة ساعة، اعتمادا على الوضع.

عندما يكون هناك إجهاد ولكن لا يوجد خطر فعلي، يمكن أن يترك الشخص يشعر بالراحة وعدم الانفعال. ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الأدرينالين يسبب للجسم أن يطلق سراح الجلوكوز، ويزيد من نسبة السكر في الدم، ويعطي طاقة الجسم التي ليس لديها منفذ. كثير من الناس يجدون أنه من المفيد “العمل قبالة” الاندفاع الأدرينالين بعد الوضع المجهدة بشكل خاص.

في الماضي، تعامل الناس مع هذا بشكل طبيعي من خلال القتال أو المجهود البدني الآخر، ولكن في العالم الحديث، غالبا ما تنشأ حالات التوتر الشديد التي تنطوي على النشاط البدني القليل. التمرين يُمكنه أن يستخدم هذه الطاقة الإضافية.

على الرغم من الأدرينالين يمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا في بقاء الجسم، فإنه يمكن أيضًا أن يسبب آثارا ضارة مع مرور الوقت.

المستويات الطويلة والمرتفعة من الهرمون يمكن أن تضع ضغوطًا هائلة على عضلة القلب ويمكن في بعض الحالات أن يسبب قصور القلب. بالإضافة إلى ذلك، قد يتسبب في تقلص الحصين. المستويات العالية من الأدرينالين في الدم يمكن أن تؤدي إلى الأرق وتوتر الأعصاب، وغالبا ما تكون مؤشرا على الإجهاد المزمن.

الاستخدامات الطبية

أول توليفها في عام 1904، الأدرينالين هو علاج شائع لعلاج الحساسية المفرطة، المعروفة أيضا باسم صدمة الحساسية. ويمكن أن توصف بسرعة إلى الناس الذين تظهر لديهم علامات الحساسية التحسسية الشديدة، وبعض الناس الذين يعانون من الحساسية الشديدة المعروفة تحمل ادينفرين في حقن في حالة الطوارئ.

بالنسبة لهؤلاء الأفراد، ينبغي تعيين الجرعة من قبل أخصائي طبي مرخص مسبقا، وينبغي إعطاء تعليمات حول كيفية وأين ينبغي أن تدار.

الأدرينالين هو أيضا واحد من الأدوية الرئيسية المستخدمة لعلاج انخفاض الناتج القلبي – كمية الدم التي يضخها القلب – والسكتة القلبية. ويمكن أيضًا أن تحفز العضلات ويزيد من معدل ضربات القلب للشخص.

وبالإضافة إلى ذلك، من خلال تركيز الدم في الأعضاء الحيوية، بما في ذلك القلب والرئتين والدماغ، فإنه يساعد على زيادة فرص أن الشخص سوف يتعافى بشكل كامل.

scroll to top