دراسة: الحمية الغذائية النباتية توازن السكر في الدم وتعزز الوزن الصحي

عندما يتعلق الأمر بأن يشعر الفرد بأنّه على ما يرام، فإن توازن السكر في الدم والحفاظ على وزن صحي – وفي الوقت نفسه الشعور بالشبع – هي من الأولويات القصوى. ولحسن الحظ، ربما يكون العلماء قد وجدوا أفضل نظام غذائي يحقق كل هذه الأهداف في وقت واحد.

لم يتطلب الأمر سوى وجبة نباتية واحدة للمشاركين في دراسة حديثة، لجني جميع أنواع المكافآت الصحية، وكل ذلك بفضل هرمونات الأمعاء المعززة. وإلى جانب الشعور بالشبع والحفاظ على وزن صحي، زادت هذه الهرمونات من حساسية الأنسولين وقدرة الجسم على استخدام السكر، وبالتالي توازن السكر في الدم.

لكن كيف لنا أن نعرف أن تلك الهرمونات في الواقع تُسخّر قوة النباتات؟ احتفظ الباحثون بأعداد السعرات الحرارية والمغذيات الكبيرة في جميع الوجبات التي أكلها المشاركون في الدراسة، بغض النظر عما إذا كانوا تناولوا وجبات نباتية أو كان لديهم بعض اللحم والجبن.

اقرأ أيضاً: أنواع طعام تساعد على التركيز وتعزز الذاكرة

وهذا يعني أن الفرق الحقيقي الوحيد بين ما تناوله المشاركون هو وجود المنتجات الحيوانية.

توازن السكر في الدم

بعد وجبات الطعام مباشرةً، كان لدى أولئك الذين تناولوا وجبات نباتية مستويات أعلى من هرمونات الأمعاء الجيدة، وكانوا أكثر عرضة للشعور بالشبع والرضا عن الوجبة.

اقرأ أيضاً: الليمون لتنحيف البطن والأرداف في أقل من أسبوع

هذا الشعور بالامتلاء ينتج عن وجود كميات كبيرة من الألياف في الوجبة النباتية، وتؤدي هذه الألياف إلى إبطاء عملية هضم الطعام، وترتبط بانخفاض مستويات أمراض القلب، وتقليل الاضطرابات المعوية.

إذا كنت لا تزال غير مقتنع بالنظام الغذائي النباتي، فإن تناول وجبة نباتية من وقت لآخر يساعد جسمك على التعافي من الكثير من الأمراض، كما أن له تأثير إيجابي على كوكب الأرض.

اقرأ أيضاً: 4 نصائح مفيدة لتقليل إهدار الطعام في مطبخك

وهذا ما ننصح به عادةً في مجلة تمر هندي، أن تكون معتدلاً بين وجباتك فلا تكون كلها عبارة عن لحوم وكربوهيدرات، ولا تكون كلها نباتية، فلا تُحرّم على نفسك ما حلل الله من أكل اللحوم، لكن في الوقت نفسه حافظ على النسب متعادلة.