طعامحياة

الخضروات المجمدة قد تكون صحية أكثر من الخضروات الطازجة

0
الخضروات المجمدة قد تكون صحية أكثر من الخضروات الطازجة 1

هل هناك ما هو أفضل غذائياً من كرتونة من التوت الطازج الذي تم انتقاؤه يدويًا من السوق أو قمنا بشرائه من المزارعين المحليين؟

نعم هناك، حقيبة من نفس نوع التوت المجمد الموجود في متجر البقالة القريب منك ستكون أفضل صحياً، وفقًا لبحث أجرته جامعة كاليفورنيا في ديفيس.

معظم الخضار والفاكهة المجمدة يتم تبييضها – طهيها لفترة وجيزة في الماء المغلي – قبل أن يتم تجميدها للحفاظ على جودتها، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

وعلى الرغم من هذه العملية يمكن وصف المنتجات المجمدة بأنها مكافئة من الناحية الغذائية للمنتجات الطازجة.

ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الفواكه والخضراوات الطازجة غالباً ما تقضي الكثير من الوقت في الشحن والتخزين والأمور الأخرى المتعلقة بالتجارة.

بحيث أنه بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى مطبخك، فإن المواد الغذائية تكون قد حصلت على نفس القدر من التأثير الناتج عن المعالجة المطلوبة للتجميد، حسبما وجد بحث سابق.

تقول كريستي بريسيتي رئيس 80 Twenty Nutrition “مع المنتجات الطازجة، تبدأ المواد الغذائية بالتحلل بمجرد أن يتم انتقاؤها. ثم تنتقل المنتجات، في بعض الأحيان إلى أنحاء مختلفة حول العالم، للوصول إلى متجر البقالة الخاص بك، لذا ينخفض محتوى الفيتامين ويستمر في الانخفاض بعد وضعها في الثلاجة”.

وتضيف كريستي “على النقيض من ذلك، تجميد الفواكه والخضروات بعد فترة وجيزة من انتقائها من المزارع، يساعد في تخزين بعض القيم الغذائية لها، وتجعل فقدها بطيئاً مع مرور الوقت”.

ولهذا السبب فإن هذه الدراسة بعينها من جامعة كاليفورنيا رائعة للغاية: أراد الباحثون إزالة عملية الشحن والتفريغ لتحديد التأثير الدقيق لعملية التجميد فقط على المغذيات في الفواكه والخضار.

للقيام بذلك، قاموا بتطوير منتجاتهم الخاصة ثم قاموا بتقييم المحتوى الغذائي للأشياء الطازجة مباشرة بعد أن تم انتقاؤها مقابل المحتوى الغذائي بعد أن تم تبيضها وتجميدها.

بحثت الدراسة في مستويات الفيتامين في البازلاء، والفاصوليا الخضراء، والبروكلي، والسبانخ والذرة، والجزر، والفراولة، والعنب البري.

وتحديداً تم النظر في فيتامين C والريبوفلافين (وكلاهما شديد الحساسية لدرجة الحرارة)، وكذلك الفيتامينات A و E (التي هي عرضة للأكسدة، أو التعرض للهواء).

تم قياس مستويات المغذيات في غضون 24 ساعة بعد الحصاد، ومرة أخرى بعد ثلاثة إلى 10 أيام للفواكه الطازجة والخضار و 10 إلى 90 يومًا للمجمد.

تجميد الخضار يحافظ على الفوائد الصحية

ووجد الباحثون أن الريبوفلافين وفيتامين E وفيتامين (ج) تم الحفاظ عليها جيدًا أثناء عملية التجميد.

في كثير من الحالات، كانت العينات المجمدة تحتوي على هذه الفيتامينات أكثر من العينات الطازجة.

وكان فيتامين (أ) فقط هو الوحيد الذي تضرر بشكل كبير خلال عملية التجميد.

تقول الدكتورة كريستي “إن الفريزر هو صديقك، فالخضروات والفاكهة المجمدة يمكن أن تساعدك على توفير الوقت وتبسيط إعداد الوجبات، حيث لا تحتاج إلى غسلها أو تقشيرها أو قطعها”.

يمكن أيضاً أن يساعدك تجميد الخضروات والفواكه على توفير المال، بحيث تشتري كميات كبيرة عندما تكون منخفضة السعر ثم تقوم بتجميدها في الثلاجة.

في الواقع، وجدت الأبحاث أن 40% من الطعام في الولايات المتحدة لا يؤكل، في حين أن متوسط الأسرة الأمريكية المكونة من 4 أشخاص يهدر حوالي 1500 دولار على الطعام كل عام – في الغالب على المواد الغذائية التي فسدت في الثلاجة.

الخضروات المجمدة هي طريقة سريعة وسهلة للحفاظ على القيمة الغذائية الصحية في وجباتك.

تقول كريستي إنها دائماً تُجمّد التوت، والمانجو، والسبانخ، واللفت، والخضار المقلي، والأعشاب، والثوم، والزنجبيل، وخبز الحبوب الكاملة، والأكياس الكبيرة من المكسرات والبذور في الفريزر.

عند اختيار المنتجات المجمدة من البقالة مباشرة، تحقق من حصول المنتج على شهادة عضوية على الملصق، وتأكّد أيضاً من الملح والسكر والمواد الحافظة.

يجب أن يكون العنصر الوحيد المذكور هو الخضروات أو الفاكهة، بدون مواد حافظة أو مصنّعة.

ضع في اعتبارك أيضًا أن الفواكه والخضروات المجمدة لا تدوم إلى الأبد.

فبينما يبطئ التجمد عمل الإنزيمات التي تحدث بشكل طبيعي مثل التربسين والكيموتربسين، فإن هذه الإنزيمات وكذلك الأكسدة لا تزال تقلل من جودة المنتجات المجمدة على مدى فترات طويلة من الزمن.

تحرص كريستي على الاحتفاظ بالأطعمة المجمدة لمدة تسعة أشهر تقريبًا، ولكنها تقول أنها عادة ما تكون جيدة لمدة تصل إلى عام.

موضوعات ذات صلة

المزيد في طعام

تعليقات

التعليقات مغلقة على هذا الموضوع.