السعي إلى حياة مثالية: 3 عناصر تضعك على الطريق الصحيح

محمد بكري
محمد بكري 19 مارس، 2017
Updated 2017/03/19 at 6:56 مساءً
السعي إلى حياة مثالية: 3 عناصر تضعك على الطريق الصحيح 1

الحياة الشخصية تُعتبر عمل مثل أي مجال من مجالات الأعمال المختلفة، يجب التطوير فيها والاجتهاد حتى تصل إلى حياة مثالية أو على الأقل حياة ترضاها. بعد النظر في أنظمة مختلفة لكثير من الأشخاص الناجحين الذين وصلوا لمكانة مرموقة، ولديهم تأثير واضح في حياة الكثيرين، وجدت أن مفهوم الحياة المثالية ينحصر في 3 عناصر على الأكثر!

الحياة المثالية لا تعني حياة الرفاهية أو الغنى الفاحش، فالبعض يظن أنّها تخص فئة قليلة فقط من الأشخاص الأغنياء الذين لديهم وفرة من المال. وهذا اعتقاد خاطيء يجب تغييره بدون شك، حيث تتمثل الحياة المثالية في الرضا التام عن المكانة التي تحوذها بجانب الهدف الذي تسعى إليه وبالطبع الطريقة التي تعيش بها.

التحق بعمل تحبه وتستطيع الإبداع فيه.

من أعمدة السعادة أن تعمل ما تحب، من حيث طريقة عمل الوظيفة وليس عن طريق المال الذي تجنيه. فعند تنظيم ما يمتلكه الإنسان على مدار اليوم تجده ينقسم إلى: وقت العمل، ووقت الأسرة، ووقت الأنشطة أو الهوايات. إذا أردت أن تشعر بالسعادة الحقيقة فعليك بعمل مشروع أو الإلتحاق بوظيفة تجد نفسك شغوفاً بها وترضاها، لماذا؟ -لأنك ببساطة ستشعر بالسعادة أثناء القيام بها ولن تمل من الوقت الذي تقضيه في ساعات العمل بل ستشعر أنك تريد المزيد من الوقت.

عند النظر إلى رواد الأعمال كمثال لنا، وجدنا أن النسبة الأكبر منهم يعملون ما بين 12 و18 ساعة يومياً وعندما تم مُحادثتهم حول الأمر اكتشفنا أنهم يجدون متعة في أداء عملهم وكأنّه هواية ترفيهية مسلية يجب القيام بها دوماً، وبالطبع هذا الشعور يرجع لحبهم لعمل وإيمانهم بما يفعلون وتأثيره على الناس والمستقبل.

ربما تتعارض بعض الأراء حول هذا الأمر، فهناك فئة من الناس الذين أُجبروا على الإلتحاق ببعض الوظائف التي لا يرغبون فيها لكسب قوت العيش. أتفهم جيداً الوضع ولكن يجب عليك البحث عن عمل آخر تجد فيه نفسك، وتشعر فيه بكينونتك وترى فيه مساحة من الإبداع يُمكنك التطوير فيها.

اعثر على هدف تدفع حياتك نحوه.

أغمض عينيك للحظة، وحاول أن تتخيل كيف تود أن تكون حياتك بعد عشر سنوات من الآن، ومن المهم أيضًا أن تضع أهداف مالية تلبي احتياجاتك ورغباتك في الحياة، قال أحدهم مرة: “سواء كنت غنيا أم فقيرا، من الظريف دوماً امتلاك المال”.

لكن هناك الكثير في الحياة غير جمع المال، وقد نشرت الصحف مؤخرا عن فتاة من كاليفورنيا في عيد ميلادها الواحد والعشرين حيث تلقت كعكة خاصة جدا، إلى جانب ظرف به ألف دولار، وبعد بضعة أيام، عثر والدها على جثتها وفي يدها رسالة انتحارها التي قالت فيها: “لقد قدمتما لي كل شئ كي أعيش به، ولكن لم تقدما لي أي شئ أعيش من أجله” إنها فعلا مأساة حقيقية!

تأكّد أن  الهدف القوى هو هدف يعمل معك ليل نهار، هدف يتحول إلى شيء ملموس، ويظهر حياً وواضحاً في صور كثيرة، فهو هدف يحيا ويتنفس، هدف يمدك بطاقة تحفيزية، هدف يوقظك في الصباح، هدف يمكنك أن تتذوقه وتشمه وتتحسسه، هدف تخيلته واضحاً في ذهنك ودونته كتابةً وأنت تحب كتابته لأنه مع كل مرة تكتبه فيها يزداد وضوحا.
أعلن دائماً عن أهدافك وإلا ضعفت طاقتك النفسية بتوزيعها عبر سلسلة الأشياء التي ليس لها نفس الأهمية بالنسبة لك.

اتنقي شريك لحياتك يتناسب مع رحلتك.

إذا كنت شخصاً طموحاً تريد الوصول لأهداف طويل الطريقة صعبة المنال، يجب عليك أولاً أن تنتقي شخصاً يتوافق معك فكرياً ويدعمك على الدوام. حيث يعطيك الإرادة التي تحتاجها لمواصلة المسير وعدم الإستسلام، ولهذا السبب يجب أن تهتم بالشخص الذي تختاره شريكاً لك، فربما تصبح عيشتك بؤساً بعد التعرف عليه ويكون السبب الرئيسي في فشلك.

لا يجب عليك الإنتظار حتى تجده لتسير في رحلتك، بل تستطيع السير بمفردك والإجتهاد حول الوصول إليه، وعندما تتوفر الفرصة المناسبة للإرتباط بشريكاً لك، إفعل ذلك ولكن بحذر.

هذا المقال واحد ضمن محتوى أصيل يقدم من مجلة تمر هندي، لا تنسى متابعتنا لقراءة المقالات القادمة وكذلك الإشتراك في خدمة النشرة البريدية للموقع، أو يُمكنك متابعتنا على / فيسبوك  / إنستاجرام  ]

كلمات ذات صلة:
شارك هذا المقال