حياةصحة

المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يكونوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسرطان

الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي RA لا يقتصر على ألم المفاصل فقط، بل قد يسبب خطر أكبر للإصابة بالسرطان.

طبقاً لعدّة دراسات أجراها الباحثون على مدار سنوات، يبدو أن المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي RA أكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من مرض السرطان الخبيث.

تأتي هذه النتائج من مجموعة متنوعة من الدراسات على مر عدّة سنين، وتشير إلى أن خطر الإصابة بالسرطان يبدو مرتفعاً بين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي بالمقارنة مع الأشخاص العاديين الغير مصابين.

كما أظهرت هذه الدراسات أن خطر الإصابة بالسرطان قد يكون في الواقع أعلى في خلال السنوات القليلة الأولى من تشخيص حالة التهاب المفاصل الروماتويدي.

ويقول الخبراء أن هذه القابلية المتزايدة تجاه الإصابة بالسرطان لها علاقة بمجموعة من العوامل، منها الوراثة، ونمط الحياة، والأدوية التي يستخدمها المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

وفقاً للنتائج الأخيرة، فإن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي كانوا أيضاً أقل عرضة للإصابة بأنواع أخرى معينة من السرطان، لكنهم إن أصيبوا بها تكون الأعراض في الغالب أسوأ من الطبيعي.

على سبيل المثال؛ هناك انخفاض في خطر الإصابة بسرطان الثدي، والجهاز الهضمي، والكبد، وسرطان القولون بين الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

ومع ذلك، إن أصيب مريض التهاب المفاصل بهذه الأمراض تكون أعراضها أسوأ كثيراً من الطبيعي.

حيث ترتفع الوفيات بنسبة 40% بين المصابين بسرطان البروستاتا أو الثدي ولديهم بالفعل إصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

روابط أخرى للسرطان

هناك أيضاً روابط أخرى بين السرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي لاحظها الباحثون.

بالنسبة للأشخاص المصابين بسرطان الخلايا الجذعية والخلايا الحرشفية، والأورام الخبيثة في الدم، أو السرطانات في الجهاز الهضمي العلوي والبروستاتا، كانت توقعاتهم ومعدلات الوفيات بينهم أسوأ، وفقاً لدراسة نُشرت ديسمبر الماضي.

وكان لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي وسرطان البروستاتا معدل وفيات أعلى بنسبة 50% من أولئك المصابين بسرطان البروستاتا دون التهاب المفاصل.

كما أشارت الدراسة إلى أن المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي لديهم زيادة في الإصابة بسرطان الرئة، مع توقعات أسوأ وخطر متزايد بشكل ملحوظ للأورام الخبيثة التكاثرية اللمفية.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين لديهم سرطان الغدد الليمفاوية غير اللاهودجكين ومصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي في نفس الوقت لديهم معدلات بقاء مماثلة للأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الأورام اللمفاوية من العامة.

هناك بعض الأدلة على أن أدوية RA قد تسبب زيادة خطر الإصابة بالسرطان، على الرغم من أن بعض علاجات RA والسرطان قد تتداخل في بعض الأحيان.

بعض البيانات تشير إلى أن الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

بشكل أكثر تحديداً، يبدو أن بعض DMARDs التقليدية قد تزيد من خطر الإصابة بسرطانات معينة مرتبطة.

ترتبط الآزويثوبرين بزيادة مخاطر الإصابة بالاضطرابات اللمفية والأورام الخبيثة الأخرى لدى الأشخاص المصابين بـ RA، بينما يبدو أن السيكلوفوسفاميد يزيد من خطر الإصابة بالأورام الخبيثة الدموية والمسالك البولية وأمراض المثانة وغيرها.

كما تحذر بعض العقاقير البيولوجية عن طريق الحقن أو الوريد من مخاطر متزايدة لبعض أنواع السرطان، مثل الأورام اللمفية، عند إدراج الآثار الجانبية. وتشمل هذه الأدوية عوامل مضادة TNF، ومثبطات JAK ، ومثبطات الخلايا B.

التحدي المهني للأطباء

هذا الخطر الظاهر بين العلاجات المستخدمة في RA والزيادة المحتملة في الإصابة بالمرض الخبيث يمكن أن يشكل تحدياً كبيراً للباحثين والأطباء.

يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي من زيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الرئة مقارنةً بعموم الناس.

ومع ذلك، “يبدو أن هذا الخطر مرتبط بظهور التهاب المفاصل الروماتويدي نفسه، وليس استخدام الأدوية البيولوجية، كما أظهرت دراسات كبيرة حديثة” حسب الدكتورة لورا كابيلي، أستاذة مساعدة في الطب في قسم أمراض الروماتيزم في جامعة جونز هوبكنز مدرسة الطب في ولاية ماريلاند.

وقال أحد أخصائيي الروماتيزم، الدكتور إريك إل. ماتيسون، رئيس قسم طب الروماتيزم وأستاذ الطب في مايو كلينك في مينيسوتا: “إن التهاب المفاصل الروماتويدي مرتبط بمضاعفة خطر الورم اللمفاوي. هذا الخطر أعلى في المرضى الذين يعانون من ارتفاع معدل المرض بما في ذلك المشاركة خارج المفصلية”.

اقترح كلا الأطباء أن الأبحاث المستقبلية لاتصال السرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي يجب أن تركز على آليات المرض في RA التي تتسبب في تطور السرطان بشكل أكثر تكرارية أو أكثر.

وأضافوا أنه يجب تحديد الأشخاص الذين قد يكونون معرضين لخطر كبير، ويجب التحقيق في الآليات البيولوجية التي تسهم في هذه العلاقة.

نصيحة للمرضى

تقترح مؤسسة التهاب المفاصل أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي يجب أن يضعوا في اعتبارهم عوامل الخطر التي يمكن التحكم فيها.

على سبيل المثال، الإقلاع عن التدخين أمر مهم، لأن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي والرئة مرتبطان بمعدلات انتشار أعلى وبنظرة أسوأ وإمكانية للموت.

بعد كل شيء، وجد أن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي الذين يدخنون أكثر عرضة بنسبة 40% للإصابة بسرطان الرئة من المدخنين الذين ليس لديهم المرض.

كما لاحظ الباحثون أن الالتهاب المزمن قد يكون مكوناً رئيسياً لزيادة خطر الإصابة بالسرطان لدى الأشخاص المصابين بـ RA.

يقول موقع مؤسسة Arthritis Foundation إن “الخطر المتزايد لمرض خطير، حتى لو كان صغيراً، يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ قرار بتناول أي دواء”.

ويشير لاحقًا إلى أن RA غير المنضبط يمكن أن يؤدي إلى مخاطر صحية خطيرة وربما خطرة أيضًا ، لذا من المهم أن يقيّم الناس المخاطر والفوائد عند اختيار خطة علاجية لمكافحة RA.

المصدر
الصورة
روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق