معلومات عامةصحة

تعريف علم النفس ’سيكولوجي’

علم النفس هو الانضباط واسع النطاق الذي يسعى إلى تحليل العقل البشري. تدرس التخصصات المختلفة في هذا المجال لماذا يتصرف الناس، وكيف يفكرون، أو يشعرون بالطريقة التي يشعرون بها. هناك العديد من الطرق المختلفة للتعامل مع علم النفس، من دراسة دور البيولوجيا في الصحة النفسية لدور البيئة على السلوك. يركز بعض علماء النفس فقط على كيفية تطوّر العقل، في حين أن الآخرين يقدمون النصح للمرضى لتحسين حياتهم اليومية الطبيعية.

يعود تاريخ علم النفس إلى ما لا يقل عن عام 1879م، عندما أسس عالم النفس الألماني فيلهلم ووندت أول مختبر مخصص حصريا لعلم النفس. وربما كان الطبيب النفسي الأكثر شهرة سيغموند فرويد، وهو النمساوي الذي أسس مجال التحليل النفسي. على الرغم من أن نظريات فرويد كان لها تأثير كبير على مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك الأدب والسينما، فإن العديد من أفكاره تعتبر ذاتية من منظور حديث.

هناك العشرات من التخصصات الفرعية المختلفة لعلم النفس، مع اتخاذ كل منها نهج مختلف إلى حد ما لفهم العقل. وتشمل بعض التخصصات الفرعية علم النفس الاجتماعي، وعلم النفس المرضي، والصحة المهنية، وعلم النفس المعرفي. ومن المهم أن نلاحظ أنه حتى في مجال معين، قد يكون هناك نهج مختلف. علم النفس المرضي، على سبيل المثال، لديه أربع مدارس رئيسية هي: الديناميكا النفسية، والإنسانية، والمعرفية، والسلوكية، والعلاج النظم.

مجال علم النفس هو أوسع بكثير من صورة المريض المستلقي على الأريكة وهو يتحدث إلى معالجه، أو الباحث الذي يدرس الفئران التي تجري في خلال متاهة. قد يساعد الطبيب النفسي الشرعي المهنيين القانونيين في التحقيق في ادعاءات إساءة معاملة الأطفال أو تقييم كفاءة المشتبه به. ويمكن أن يعمل أخصائي علم النفس القانوني كمستشار للقاضي أو كمستشار محاكمة. قد يعمل الطبيب النفسي في القطاع الصناعي مع شركة للمساعدة في توظيف أفضل المتقدمين أو المساعدة على تحسين الروح المعنوية في مكان العمل. في حين يعمل الطبيب النفسي الرياضي مع كل لاعب على حده للمساعدة في التغلب على حاجز الأداء، أو العمل مع فريق كامل للمساعدة في تحسين التماسك الجماعي.

يجب أن يكون علم النفس أكثر تميزاً بين علم النفس البحثي، الذي يسعى إلى إقامة حقائق حول العقل من خلال إجراء التجارب، وعلم النفس التطبيقي، الذي يسعى لمساعدة الناس مع مشاكلهم. وقد أظهرت بعض التجارب أن نسبة النجاح لحل المشاكل باستخدام العلاج النفسي فقط – التحدث مع طبيب نفساني متخصص – هو تأثير نفس التحدث مع صديق مقرب، لذلك فعالية علم النفس التطبيقية أو المرضية قد يصعب تحديدها كمياً. بدلا من ذلك، فإن العديد من المرضى أفادوا بأن العلاج كان مفيداً للغاية في حياتهم.

وبالمقارنة مع العلوم الصلبة الأخرى، مثل الفيزياء وعلم الأحياء، يرى بعض النقاد أن الميدان يعاني من نقص في الدقة العلمية. وغالبا ما يتم التشكيك في موضوعية أدوات مثل الدراسات الاستقصائية، التي يتم من خلالها جمع البيانات في بعض الحالات. وربما يرتبط ذلك ارتباطاً وثيقاً بتعقيد العقل وعدم قدرتنا على فهمه بشكل كامل أو جوهري. ومع ذلك، لا تزال الدراسات النفسية تعقد من أجل محاولة الحصول على فهم أفضل للعقل وكيفية عمله.

المجالات مثل علم النفس العصبي، والتي تبحث في كيفية تأثير هيكل الدماغ على الصحة العقلية، تستخدم تكنولوجيا التصوير العصبي. وقد ساعدت أدوات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) الأطباء النفسيين في وضع الارتباطات بين المشاكل العقلية والحالات البيولوجية. على سبيل المثال، في الثمانينيات، أدرك الأطباء النفسيين أن الفصام سببه بشكل رئيسي عوامل بيولوجية بدلا من إهمال الأمهات أو بعض التفسيرات البيئية الأخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى