تلاعب روسيا بالانتخابات الأمريكية على فيس بوك وصل إلى 126 مليون شخص

طبقاً لعدّة تقارير صدرت أمس الإثنين، تعرّض حوالي 126 مليون عضو بموقع فيس بوك في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أكثر من 80,000 منشور تم إنشائها بواسطة كيان تابع للكريملن -روسيا- بهدف زعزعة الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016، والتي فاز فيها الرئيس الحالي دونالد ترامب.

الرقم يزيد كثيراً عن ما نشرته شركة فيس بوك في وقت لاحق وبلغ 10 مليون عضو تعرضوا للمحتوى الذي أنشأته وكالة Internet Research Agency التابعة لروسيا.

ويأتي كشف فيس بوك عن الأرقام الحقيقية لعدد الأمريكيين الذين تعرضوا لمنشورات من هذا الكيان مع اقتراب جلسات الاستماع المفتوحة أمام مجلس الشيوخ الأمريكي، ولجان استخبارات البيت الأبيض بخصوص تلاعب روسيا بمنصة الشركة.

من جانبها، رفضت فيس بوك التعليق على هذه التقارير.

كما سيشهد كلاً من جوجل وتويتر في جلسات الاستماع المذكورة هذا الأسبوع أيضاً، وسوف تقدم كلا الشركتين تفاصيل جديدة، وفقاً لتدوينة رسمية من جوجل، وتقارير حول شهادة تويتر.

في تدوينة جوجل الرسمية ذكرت الشركة أنّها وجدت بعض الأدلة حول جهود لإساءة استخدام منصاتها المختلفة عبر حسابات تتبع كيان Internet Research Agency، من ضمنها 18 قناة على يوتيوب قامت بنشر 1,118 فيديو، وحصلت على 309,000 مشاهدة تقريباً في الولايات المتحدة من الفترة يونيو 2015 وحتى نوفمبر 2016.

وقالت جوجل أنّها قامت بتعليق 18 حساب بسبب انتهاك شروط الخدمة، لكنها لم تكشف أي نوع من المحتوى هو الذي أدى إلى التعليق.

أمّا تويتر، فطبقاً لعدة تقارير، وجدت أكثر من 2,752 حساب مرتبط بكيان Internet Research Agency بعد فحص دقيق لهذا الكيان، وكانت الشبكة الاجتماعية ذكرت في وقت سابق وجود 200 حساب فقط مرتبطين بها.