ثلاثة طُرق لتطوير المهارات الفنية لأطفالك .. مثبتة بالعلم

المهارات الفنية

“إذا كُنت ترغب في تربية طفل مُبدع، يجب تربيته على التفكير بشكل مستقل” آدم غرانت، مدرس في كلية وارتون لإدارة الأعمال، وأب لثلاثة أطفال، ومؤلف كتاب في علم النفس.

تمر هندي يأتيكم اليوم بثلاثة عناصر بسيطة من هذا الرجل الاستثنائي يجب على كل أب وأم اتباعها في تربية أطفالهم، ليكبروا على الإبداع والموهبة.

1. امدح الطفل نفسه وليس أفعاله

عندما ترسم إبنتك أحد الرسومات لا تقل لها “مرحى! هذه الرسمة جميلة جدًا” وبدلًا من ذلك غيّر عبارتك لتُصبح “مرحى! أنتِ موهبة حقيقية” فهذه العبارة الأخيرة تساعدها على إدراك أنّها موهوبة وفريدة من نوعها، وبالتالي تتحسن قدراتها.

من المهم في هذه السن المبكرة أن يتأكد الطفل أنّه يرغب بفعل هذا الشيء وكيف يفعله بطريقة صحيحة، لذا عندما يكبر فإنّه لن يفقد الإبداع لأنّه جزء متأصل به من الطفولة.

2. لا تضع تُفرط في القواعد والقوانين

قبل عدّة سنوات، أجرى الباحثون في كلية بوسطن دراسة قارنوا فيها بين أسر الأطفال الموهوبين فنيًا وأسر الأطفال المتوسطين فنيًا، وتبين أنّ الآباء في حالة الأطفال المتوسطين يفرضون على الأقل ستّة قواعد يتم تطبيقها كل يوم مثل (القيام بالأعمال المنزلية ووقت الذهاب للسرير وهكذا…) في حين كانت أسر الأطفال الموهوبين فنيًا لديها أقل من قاعدة واحدة في المتوسط.

إن حددت حركة وتفكير أطفالك بالكثير من القواعد في المنزل، سيكون من الصعب عليهم حل مشاكلهم الخاصة مستقبلًا. هذا لا يعني بالطبع أن تتخلى عن قواعد المنزل، لكن ما نطلبه فقط ألّا تُفرط فيها.

3. ناقش الأمور المختلفة مع أطفالك

أجريت دراسة أخرى بين المهندسين المعماريين الأمريكيين أظهرت أنّ الآباء والأمهات للأكثر نجاحًا بينهم كانت لديهم طريقة فريدة في التربية، فقد كانوا يناقشون الأمور المختلفة مع أطفالهم.

عندما يناقش الآباء شيء ما مع أطفالهم، يكون للأطفال الحق في إثبات وجهة نظرهم ومحاولة إيجاد سبل لحل المشاكل معًا، الأمر الذي يؤدي إلى الرغبة في تحقيق نجاح أكبر في الوقت المناسب.