حمض الغلوكورونيك: وظيفته وبعض استخداماته

حمض الغلوكورونيك هو حمض كربوكسيلي مستخرج من الجلوكوز، الشكل الأساسي من السكر في جسم الإنسان. ويتكون عندما يتفاعل الجلوكوز مع الأكسجين ويخلق بنية مختلفة قليلاً، من خلال عملية تعرف باسم الأكسدة. وتتمثل المهمة الرئيسية للحامض في الجمع مع السموم والقضاء عليها من الجسم.

طريقة التكوّن

تشكيل حمض الغلوكورونيك يحدث في الكبد بجميع الحيوانات، بما في ذلك البشر و الرئيسيات الأخرى، و هو مشتق من الجلوكوز. الجلوكوز هو سكر بسيط، أو أحادي السكاريد. حمض الجلوكورونيك هو شكل مؤكسد من الجلوكوز، مما يعني أن الجلوكوز قد تفاعل مع جزيء من الأكسجين وغير هيكله.

وظيفته

وتتمثل المهمة الرئيسية لهذه الأحماض في الجمع مع مواد أخرى مثل العقاقير والسموم والهرمونات، وإما حملها إلى أجزاء أخرى من الجسم أو القضاء عليها.

هذا الجمع، الذي يُعرف باسم الاقتران، يجعل المواد أكثر قابلية للذوبان في الماء وأسهل للخروج من الجسم من خلال البول. وتسهل هذه العملية أيضا إطلاق هذه المواد، ولا سيما الهرمونات في هذه الحالة، في أي مكان في الجسم يحتاج إليها فيه.

أحماض الغلوكورونيك تساعد أيضا في الحيوي من حمض الاسكوربيك في كل حيوان عدا خنازير غينيا والرئيسيات.

استهلاك الكحول والمواد الأخرى التي تسبب ضررا للكبد يقلل من قدرة الجسم على إنتاج الأحماض الغلوكورونية. استخدام العقاقير الطبية وبعض الأدوية دون وصفة طبية يمكن أيضا استنزاف توريد الأحماض الغلوكورونيك. عندما يحدث هذا، يمكن أن تزيد نسبة السموم في الجسم وتؤدي إلى مشاكل صحية أخرى طويلة الأجل.

وبما أن حمض الغلوكورونيك هو جزء من عملية إزالة السموم الطبيعية في الجسم، فقد تم النظر إليه أيضا على أنه علاج لبعض الأمراض، ولا سيما سرطان البروستاتا.

بالإضافة إلى إزالة السموم الضارة في الجسم يبدو أنّ له دور أيضا في تنظيم مستويات هرمون التستوستيرون، والتي يمكن أن تساعد مع هذا النوع من السرطان. وقد اقترح البعض أن تناول المكملات التي تحتوي على هذه الأحماض تساعد على منع سرطان البروستاتا.

وغالبا ما يتم الخلط بين حمض الغلوكورونيك وحمض الغلوكونيك، وهذا الأخير هو حامض كربوكسيلي آخر مشتق من الجلوكوز. ويتأكسد حمض الجلوكونيك على كربون مختلف من الجلوكوز ويؤدي وظائف مختلفة في الجسم.

وقد تم الإبلاغ عن وجود هذه المواد في المشروب الصحي المخمر الذي يُسمى كومبوتشا. وكان هذا الأمر مثير للجدل إلى حد ما، حيث ذكر البعض أن كومبوتشا لا يحتوي على هذا الحمض لذلك ليس مفيدًا في إزالة السموم من الجسم.