سلالة تيودور: كل ما تود معرفته

كانت سلالة تيودور هي سلالة الأسرة التي حكمت انكلترا من 1485م : 1603م. خلال فترة حكمها تحت حكم بيت تيودور، خضعت إنجلترا لعدد كبير من الإصلاحات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والدينية التي غيرت بشكل كبير مستقبل البلاد وشعبها. وكان اثنان من مالكي إنجلترا الأكثر شهرة ضمن سلالة تيودور وهم: هنري الثامن وابنته إليزابيث الأولى.

وكان مؤسس سلالة تيودور هو هنري السابع، الذي برز منتصراً بعد حروب الورد الوحشية التي قسمت إنجلترا بين منازل لانكستر ويورك، وتم تسمية هذه الفترة من الحرب الأهلية لرموز المنازل المتحاربة؛ وكان لانكستر ممثلة بوردة حمراء، في حين كان يورك يمثله وردة بيضاء.

هنري السابع، أحد أقارب بيت لانكستر، تمكن من تأمين العرش في عام 1485م، وتم تأسيس سلالة تيودور، وسرعان ما بدأ في تعزيز السلطة في يد الملك، حيث تم تجريد العديد من النبلاء من سلطاتهم من أجل تجنب الثورات والحروب الأهلية في المستقبل.

تزوج هنري السابع بحكمة من إليزابيث يورك، وقام بتوحيد المنازل المتنازعة، وخلق رمزاً مميزاً لسلالة تيودور: تيودور روز، التي تحتوي على بتلات حمراء وبيضاء، ترمز إلى الوحدة. هنري السابع خلفه ابنه هنري الثامن في 1509؛ وتبعه هنري الثامن بدوره ابنه إدوارد السادس في 1547.

بعد وفاة إدوارد السادس في عام 1553، عقدت السيدة جين غراي لفترة وجيزة عرش إنجلترا قبل أن تليها إلى ماري الأولى، التي خلفتها شقيقتها إليزابيث الأولى في 1558، وانتهت أسرة تيودور مع وفاة إليزابيث الأولى في 1603.

وقد تميز عصر تيودور بتحول جذري من الحياة البريطانية في العصور الوسطى. تمكنت عائلة تيودور من تغيير دين إنجلترا، وكسر الكنيسة الكاثوليكية لإنشاء كنيسة إنجلترا، كما أنها حسنت صحة خزينة البلاد مع الأخذ بنهج جديدة لقضايا مثل السياسة الخارجية.

وكانت بعض سياسات سلالة تيودور أيضاً تقدمية تماماً؛ فعلى سبيل المثال، قدمت إليزابيث الأولى المساعدة من خلال الدولة للأشخاص المعوقين للعمل بموجب قانون الفقراء.

بعد وفاة إليزابيث الأولى من دون مشاكل، تولى حفيد هنري السابع العرش البريطاني، الذي أنشأ بيت ستيوارت، الذي وحد بريطانيا واسكتلندا. تم حل بيت ستيوارت في نهاية المطاف في 1714.