ضرس العقل وأهميته الكبيرة

ضرس العقل
ضرس العقل

ضرس العقل هو آخر ما ينمو من الأضراس، وينمو في الفم أربعة لكل ركن فيها ويبزغ دائماً في سن متأخرة، وبنسبة كبيرة يتزامن نموه مع فترة البلوغ وحتى سن الرشد، ولذلك يطلق عليه ضرس العقل.

في العصر الحالي أصبح قليل البزوغ وأحيانا لا ينشأ من الأساس ولذلك تم اعتباره من الأسنان الزائدة، ويفسر ذلك بنظرية التكيف البيئي حيث كان الإنسان القديم يستخدم أسنانه أكثر، ويحتاج إلي أسنان أشد فتكا لطبيعة الطعام الأقل نضجاً ونعومة من الآن.

كبر حجم الفكين يساعد في نمو تلك الأضراس، وحالياً مع التقدم يتغير حجم الأسنان تبعاً للتكيف، فيصغر حجم الفك وتتوارى معه الأسنان الزائدة كضرس العقل.

والآلام المصاحبة لضرس العقل تختلف لاختلاف وضعه، ومنطقة النمو التي ينشأ فيها، فقد يكون في مكان يصعب معه عملية التنظيف فيكون أكثر عرضة للجراثيم والبكتريا مما يؤدى إلى التهاب اللثة المحيطة به، وقد يعرض التهاب اللثة إلى تواجد خراج مما يجعله مسبب لمشاكل وألم زائد فيتم التدخل لاستئصاله لتجنب تلك المشاكل.

وأيضا من مشاكله لو تواجد حشو لأي من الأضراس في نفس صف نموه فيضغط على الحشو خلال فترة بزوغه فيسبب آلام، نعود لموضوعنا الرئيسي وهو مضاعفات خلع ضرس العقل بعد إجراء عملية خلع الأسنان عموما يصاحب مكان الخلع تكتلات دموية في مكان هذه الأسنان ويحدث النزيف خلال ساعة من عملية الخلع تقريبا ويختفي تمام عملية النزيف بعد مرور يوم كامل من بدء عملية الخلع والتئام الجرح يستمر لأسبوع وتنتشر اللثة الناعمة مكان الخلع خلال شهرين.

وتلتئم خلال السنة تقريبا والمضاعفات المتوقعة هي استمرار النزيف والتورم مكان الخلع وإصابات الأعصاب وانكشاف جيب للأسنان ومثل ذلك يحدث مع ضرس العقل عند خلعه من مضاعفات وخلافه من نزيف مستمر وتورم مكان خلعه وإصابة الأعصاب ويصاحبه آلام في الفك وقد تصل للعنق وضرس العقل أثناء وجوده يسبب ضغط على الأنسجة مما يصعب على صاحبه فتح الفم أو عملية المضغ أثناء تناول الطعام وبعد خلعه يجب الالتزام بالأدوية المطلوبة ليعود الفك كما كان في سابقه بعد الخلل الذي سببه ضرس العقل أثناء وجوده.

Related Posts
Total
0
Share