معلومات عامةصحة

ضمادة روبرت جونز: كل ما ترغب بمعرفته عنها

ضمادة روبرت جونز هو نوع من ضمادة الجبيرة اللينة تتكون من طبقات كثيرة من مادة لينة ملفوفة حول المفصل. والغرض منها هو الضغط والحد من التنقل من أجل تقديم الدعم، والحد من النزيف، والحد من التورم بعد الجراحة أو الصدمة. وقد أطلق على هذه الضمادة اسم الجراح الذي طورها من أجل الإصابات التي أصيب بها الجنود في ساحات القتال في الحرب العالمية الأولى، في محاولة لتحقيق الاستقرار المؤقت للإصابات المؤلمة في الأطراف العلوية والسفلية إلى أن يكون من الممكن الحصول على مزيد من العناية الطبية الشاملة. بالإضافة إلى الغرض الأصلي، يتم استخدام ضمادة روبرت جونز لحماية مناطق مثل المرفقين والركبتين بعد الجراحة. كما أنها تستخدم في الطب البيطري لعلاج الإصابات الشديدة لأطراف الحيوانات الأليفة والماشية.

بالإضافة إلى أنّها شائعة الاستخدام لمجموعة متنوعة من الإصابات في الأطراف من البشر والحيوانات على حد سواء، قد تختلف ضمادة روبرت جونز من استخدام واحد إلى آخر. هي بمثابة تقنية عامة لتثبيت ومنع حركة أحد الأطراف أكثر منها ضمادة متخصصة لجزء أو وظيفة محددة. الإصابات المشتركة، والعظام المكسورة، والازدحامات الشديدة، والإصابات الهيكلية الأخرى يمكن علاجها على هذا النحو من أجل تحقيق الاستقرار في شخص أو حيوان حتى يمكن تقديم الرعاية الطبية أكثر اكتمالا.

عادةً ما تستخدم ضمادة روبرت جونز قبل العلاج، وبعد الجراحة، أو بعد علاجات أخرى وعادةً ما تكون تستخدم بنفس الطريقة. يتم تطبيق مجموعة من الشرائط اللاصقة بطول الطرف الذي يتم تضميده، ويتم التمديد في اتجاه موقع الإصابة. في حالة مفصل الركبة مثلاً، سيتم وضع الشريط على الخارج وداخل الساق، على جانبي مفصل الركبة ويمر من الفخذ العلوي إلى السمانة السفلية، على طول الخطوط التي تليها طبقات نموذجية زوج من السراويل. في بعض الحالات، مثل إصابة الساق السفلية، قد يمر الشريط تحت القدم، ويمتد فقط إلى أعلى بقدر الساق السفلى تحت الركبة. ويمكن أيضاً استخدام الجبائر المصنوعة من الخشب أو البلاستيك أو المواد الحقلية المرتجلة، مثل صحائف الجريدة الملفوفة، بدلا من الشريط للحصول على مزيد من الدعم.

الخطوة التالية هي لف طبقات متعددة من الضمادات الناعمة والسميكة، مثل القطن أو الشاش، حول المنطقة المصابة، على طول الشريط أو الجبائر بأكمله، بطريقة لضغط المنطقة الجرحى. يجب الحرص على عدم ضغط المنطقة الجرحى لدرجة أن تدفق الدم مقيد تماما. ومع ذلك، فإن الضغط المعتدل يساعد على الحد من التورم ويبطئ النزف ويدمر المنطقة المصابة، وهو أمر ضروري في حالة الضرر المشترك الشديد أو العظام المكسورة.

زر الذهاب إلى الأعلى