صحةحياة

العلاجات الطبيعية لمرض السكري من النوع 2

إذا كنت تبحث عن وسيلة لتحقيق التوازن الطبيعي لنسبة السكر في الدم، فهناك العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد. وعلى الرغم من عدم وجود حل سريع أو علاج سحري، فقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن هناك العديد من المكملات الغذائية والأعشاب الطبية التي قد تكون مفيدة في إدارة مرض السكري من النوع 2 وخاصةً عند استخدامها مع الدواء المُتعاطى عن طريق الفم.

ضع في اعتبارك أيضًا أن أسلوب الحياة الصحي كاتباع نظامًا غذائيًا غنيًا بالألياف والخضراوات مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام و الحد من الإجهاد هو أيضًا مفتاح علاج المرض.

عن مرض السكري

إن السكر – في شكل الجلوكوز – هو المصدر الرئيسي للوقود لخلايا الجسم، فهرمون الأنسولين يسمح للجلوكوز في الدم بدخول الى تلك الخلايا. وفي مرض السكري من النوع 2 تؤدي العوامل الوراثية أو نمط الحياة إلى انخفاض في قدرة الجسم على التمثيل الغذائي للسكر بكفاءة (الجلوكوز).

ويعني هذا أن جسمك قد لا ينتج كمية كافية من الأنسولين، أو أن خلاياك تصبح أكثر مقاومة لآثار الأنسولين، كما أن الكثير من الجلوكوز بدأ يتراكم في مجرى الدم.

إذا استمرت مستويات السكر العالية في الدم، فقد يؤدي ذلك إلى الإضرار بالعينين أو القلب أو الكليتين أو الأعصاب. ومع ذلك، فهناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد عن طريق الفم، إلى جانب العديد من المكملات الغذائية والعلاجات العشبية لمساعدة الجسم على أن يصبح أكثر حساسية للأنسولين أو لتعزيز امتصاص الجلوكوز في الخلايا بشكل طبيعي.

العلاجات البديلة لمرض السكري

قبل البدء في الحديث أي مكملات جديدة، تأكد من مناقشة الأمر مع طبيبك أولاً حول أي علاجات بديلة، حيث قد يتفاعل البعض مع الأدوية التي تتناولها بالفعل، وقد تحتاج تلك الأدوية بعد ذلك إلى ضبطها لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم).

من المهم أيضًا ملاحظة أن العلاج الذاتي باستخدام الطب البديل وتجنب أو تأخير الرعاية القياسية عند تشخيص مرض السكري قد يكون ضارًا بصحتك.

بدون علاج مناسب مثل الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن واختبارات السكر في الدم بشكل منتظم، قد يتطور مرض السكري إلى مضاعفات أكثر خطورة مثل مشاكل العين والكبد والكلى أو مشاكل الأعصاب أو غيبوبة السكري أو السكتة الدماغية أو حتى الوفاة.

نبات الجينسنغ

على الرغم من وجود عدة أنواع مختلفة من نبات “الجينسنغ”، إلا أن الدراسات الواعدة حول الجينسنغ والسكري استخدمت الجينسنغ الأمريكي (Panax quinquefolius).

حيث أظهر التحليل الشمولي أن الجينسنغ الأمريكي قد يحسن بشكل كبير في التحكم في نسبة السكر في الدم والجلوكوز أثناء الصوم (علامة على مستويات السكر في الدم عمومًا) من خلال زيادة حساسية الأنسولين في الجسم. ابحث عن كبسولات تحتوى على عنصر الجينسنج النشط.

الكروم

يعد الكروم معدنًا أساسيًا يلعب دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون ويساعد خلايا الجسم على الاستجابة للأنسولين بشكل صحيح. في الواقع، وجدت إحدى الدراسات أن معدل الإصابة بمرض السكري كان أقل لدى الأشخاص الذين تناولوا مكملاً يحتوي على الكروم خلال الشهر السابق للدراسة.

هناك العديد من الدراسات الواعدة التي تشير إلى أن مكملات الكروم قد تكون فعالة، لكنها ليست نهائية. فأشارت دراسة مراجعة حديثة على 20 تجربة مختارة عشوائيًا على الكروم ووجدت أن المكملات قللت من مستويات الجلوكوز في البلازما  أثناء الصيام في خمس من أصل 20 دراسة، بينما انخفض الهيموغلوبين A1c بنسبة 0.5٪ في خمس من اصل 14 دراسة، لكن بشكل عام، قد يكون ذو فوائد كبيرة، ولكن فعالية استخدام الكروم في رعاية مرض السكري محدودة إلى حد ما.

المغنيسيوم

المغنيسيوم هو معدن موجود بشكل طبيعي في الأطعمة مثل الخضروات الورقية الخضراء والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة والمكملات الغذائية. والمغنيسيوم ضروري لأكثر من 300 تفاعل كيميائي حيوي.

حيث يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم، وهو ضروري لوظيفة العضلات والأعصاب وإيقاع القلب ووظائف المناعة وضغط الدم وصحة العظام.

تشير إحدى الدراسات إلى أن انخفاض مستويات المغنيسيوم قد يؤدي إلى عدم القدرة على السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم في مرض السكري من النوع 2.

وتظهر الدراسة نفسها دليلًا على أن مكملات المغنيسيوم قد تساعد في مقاومة الأنسولين عن طريق زيادة حساسية الأنسولين.

كن حذرًا فعلى الرغم من أن تناول جرعات عالية من المغنيسيوم قد يكون آمنا جدًا، إلا أنه قد يسبب الإسهال والغثيان وفقدان الشهية وضعف العضلات وصعوبة التنفس وضغط الدم المنخفض ومعدل ضربات القلب غير المنتظمة والارتباك.

كما يمكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية، مثل تلك المستخدمة لمرض هشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم (انسداد قنوات الكالسيوم)، وكذلك بعض المضادات الحيوية ومرخيات العضلات، ومدرات البول.

القرفة

وُجد أن القرفة لديها القدرة على خفض الجلوكوز مع تقليل المؤشرات الحيوية للدهون بما في ذلك الدهون الثلاثية والكوليسترول الدهني منخفض الكثافة والكوليسترول الكلي.

أجريت تجربة سريرية عشوائية ثلاثية يتم التحكم فيها بالعلاج البديل على مكملات القرفة التي تم إعطائها إلى 140 شخصًا مصابين بداء السكري من النوع 2 على مدى ثلاثة أشهر كمسحوق أو كعلاج بديل.

بعد ثلاثة أشهر، تضمنت النتائج الإحصائية تحسنات في مؤشر كتلة الجسم (BMI)، والدهون الحشوية، ودهون الجسم، إلى جانب تحسن في الجلوكوز في البلازما أثناء الصيام، و نسبة الهيموجلوبين وإنتاج الأنسولين ومقاومة الأنسولين والدهون، مقارنةً بالمجموعة الثانية.

وقد لوحظت أكبر الآثار في أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أكثر من 27 (يعتبرون زائدي الوزن).

جل الصبّار

على الرغم من أن جل الصبار معروف جيدًا كعلاج منزلي للحروق الطفيفة وغيره من الأمراض الجلدية، تشير مراجعة حديثة إلى أن جل الصبار قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وذلك بفضل عدد من مركبات الفيتوستيرول النشطة من النبات التي وجدت أنها تقلل مستويات الجلوكوز في الدم والهيموجلوبين من خلال تعزيز تخزين الجلوكوز واستخدامه.

عشبة “الجيمنيما” Gymnema

تشير الدراسات إلى أن عشب الجيمنيما يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

ومن المثير للدهشة، أن تلك العشبة يمكن أن تجعل الأطعمة الحلوة أقل سكرية، لذا قد ترغب  في تناول كميات أقل منها. والعشبة معروفة بقدرتها على تقليل تراكم الدهون والمساعدة في إنقاص الوزن، وذلك بفضل خصائصها المثبطة للإنزيمات.

اقرأ أيضًا: هل يمكن أن يساعدك الكولين في إنقاص الوزن؟

بالإضافة إلى ذلك، وجدت إحدى هذه الدراسات أنه بفضل نشاط مضادات الأكسدة القوية في “جيمنيما”، فإنها قد تساعد في منع تلف الأعضاء الذي يظهر عادةً بسب مرض السكري، حيث يسبب المرض زيادة إنتاج أنواع الأكسجين التفاعلية، والتي تسببها ارتفاع السكر في الدم على المدى الطويل.

نظرًا لأن عشبة “الـجيمنيماGymnema قد تخفض مستويات السكر في الدم بشكل ملحوظ، فإن الأشخاص الذين يتناولون أدوية لمرض السكري أو الذين يستخدمون الأنسولين يجب ألا يتناولوا تلك العشبة في وقت واحد ما لم يتم الإشراف عليهم من قبل أحد مقدمي الرعاية الصحية.

الخلاصة

إذا كنت مهتمًا بتجربة العلاج البديل بالإضافة إلى علاجك المعتاد لمرض السكري، تأكد من القيام بذلك فقط تحت إشراف طبيبك.

فإذا لم يتم السيطرة على مرض السكري بشكل صحيح، فإن العواقب يمكن أن تهدد الحياة. كذلك، أخبر طبيبك عن أي أعشاب أو مكملات أو علاجات طبيعية تستخدمها، لأن البعض قد يتفاعل مع الأدوية التي تتناولها وقد يؤدي إلى نقص السكر في الدم ما لم يتم تنسيق الأمر بشكل صحيح.

المراجع

  1. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. Diabetes, heart disease, and stroke. Updated February 1, 2017. 
  2. Gui QF, Xu ZR, Xu KY, Yang YM. The efficacy of ginseng-related therapies in type 2 diabetes mellitus: an updated systematic review and meta-analysis. Medicine (Baltimore). 2016;95(6):e2584. doi:10.1097/MD.0000000000002584
  3. Mciver DJ, Grizales AM, Brownstein JS, Goldfine AB. Risk of type 2 diabetes is lower in US adults taking chromium-containing supplements. J Nutr. 2015;145(12):2675-82. doi:10.3945/jn.115.214569
  4. Costello RB, Dwyer JT, Bailey RL. Chromium supplements for glycemic control in type 2 diabetes: limited evidence of effectiveness. Nutr Rev. 2016;74(7):455-68. doi:10.1093/nutrit/nuw011
  5. Office of Dietary Supplements, National Institute of Health. Magnesium. Updated October 11, 2019.
  6. Barbagallo M, Dominguez LJ. Magnesium and type 2 diabetes. World J Diabetes. 2015;6(10):1152-7. doi:10.4239/wjd.v6.i10.1152
  7. Zare R, Nadjarzadeh A, Zarshenas MM, Shams M, Heydari M. Efficacy of cinnamon in patients with type II diabetes mellitus: A randomized controlled clinical trial. Clin Nutr. 2019;38(2):549-556. doi:10.1016/j.clnu.2018.03.003
  8. Suksomboon N, Poolsup N, Punthanitisarn S. Effect of Aloe vera on glycaemic control in prediabetes and type 2 diabetes: a systematic review and meta-analysis. J Clin Pharm Ther. 2016;41(2):180-8. doi:10.1111/jcpt.12382
  9. Gunasekaran V, Srinivasan S, Rani SS. Potential antioxidant and antimicrobial activity of gymnema sylvestre related to diabetes. JMPS 2019; 7(2): 05-11.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق