صحةمعلومات عامة

فحص البروستاتا: الفترة الزمنية بين الفحص والآخر

فحص البروستاتا هو فحص شائع يستخدم للتحقق من الحالة الراهنة للبروستاتا. ومع تقدم الرجال في العمر، تصبح الحاجة إلى مراقبة صحة البروستاتا أكثر ضرورة. لسوء الحظ، العديد من الرجال يهملون مهمة إجراء فحوص دورية للبروستاتا.

في كثير من الأحيان، يرجع ذلك إلى سوء الفهم حول ميكانيكا الفحص، فضلا عن نقص المعلومات عن سرطان البروستاتا وما يمكن للمرض القيام به إذا ما تركته دون رعاية.

فحص البروستاتا لا يتطلب الكثير، بخلاف زيارة طبيب الأسرة أو المسالك البولية. یجري الفحص في مکتب الطبیب، ولا یشتمل علی أکثر من مادة التشحیم والقفازات المطاطیة.

الطبيب يستخدم القفاز، ثم يقوم بتزييت السبابة، وإدراج الإصبع في فتحة الشرج. ويمكن فحص البروستاتا بسهولة من خلال جدران رقيقة من المستقيم، مما يسمح للطبيب للتحقق من النمو، والملمس، وأي تشوهات أخرى. وبصفة عامة، فإن الفحص يستغرق سوى دقيقة أو اثنين وغير مؤلم نسبياً.

في حين أن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا منخفض نسبياً قبل سن الأربعين، يوصي العديد من الأطباء بفحص البروستاتا كل بضع سنوات للرجال في العشرينات والثلاثينات. قد يزيد التكرار إلى الفحوص السنوية أو نصف السنوية إذا كان هناك تاريخ من سرطان البروستاتا أو القضايا ذات الصلة في شجرة العائلة المباشرة، مثل الأخ أو الأب أو الجد.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد أن الرجال الأمريكيين من أصل أفريقي يواجهون مخاطر أكبر في تطوير مشاكل البروستاتا، بسبب وجود عوامل الخطر مثل الوراثة أو العرق غالباً ما يطالب الأطباء أن يوصي المزيد من الاختبارات المتكررة للمرضى.

بعد سن الأربعين، يوصي العديد من الأطباء بالقيام بفحص البروستاتا سنويًا كجزء من الفحص السنوي. وتوصي بعض الجمعيات الطبية بإجراء فحص سنوي بعد سن 45 عاماً، على افتراض عدم وجود ظروف مخففة. ومع ذلك، يوافق فقط كل مصدر طبي موثوق به أنّه بعد سن 45، يجب أن يخضع جميع الرجال للفحص السنوي.

عدم إجراء فحص البروستاتا على أساس منتظم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة. في حالة تطور سرطان البروستاتا وعدم اكتشافه في المراحل المبكرة، من الممكن أن يعاني الرجل من انخفاض الوظائف البولية، وأيضًا التأثير سلبيًا على الرغبة الجنسية والأداء.

في أسوأ الأحوال، يمكن أن ينتشر سرطان البروستاتا إلى أجزاء أخرى من الجسم ويؤدي إلى الوفاة، لذا فإنّ أخذ بضع لحظات كل عام للقيام بفحص البروستاتا يمكن أن يفعل الكثير للحفاظ على مستوى مريح من الصحة والمعيشة، وأيضا السماح لأي مشاكل ليتم تصحيحها قبل أن يكون هناك فرصة لأضرار دائمة.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق