تقنية

فيسبوك يعلن الحرب على طلبات الإعجاب والشير

فيسبوك أصبح لديه هدف جديد لتحسين استخدام الشبكة الاجتماعية، حيث بدأ الموقع مؤخراً في الحرب على طلبات الإعجاب والشير والتعليق التي يعتبرها الموقع مصيدة لزيادة التفاعل الغير حقيقي.

من المؤكد أن شاهدت بعضاً من هذه المنشورات في الصفحة الرئيسية خاصتك على فيسبوك، فقد انتشرت في بعض الأحيان منشورات مثل “انشرها، وإن لم تنشرها فاعلم أن الشيطان هو الذي منعك” أو من نوع الاستعطاف الديني “أستحلفك بالله أن تنشرها” أو غيرها من المنشورات المماثلة.

طريقة طلبات الإعجاب والشير ما هي إلا مجرد تكتيك يستخدمه الناشرون لزيادة التفاعل مع منشوراتهم، والتحايل على خوارزمية فيسبوك التي تكافئ المنشورات التي تحصل على المزيد من التفاعل بالوصول لمزيد من المستخدمين.

لكن فيسبوك قررت مؤخراً أنها لا يعجبها هذه الطريقة في الحصول على الإعجابات والتعليقات، وتزعم أن المستخدمين لا يعجبهم هذه الطريقة أيضاً.

لقد أخبرنا الناس بأنهم لا يروقهم المشاركات السخامية على فيسبوك، التي توجههم إلى التفاعل مع الإعجابات، والمشاركات، والتعليقات، وغيرها.

بدءاً من أمس الاثنين، ستبدأ فيسبوك في عقاب المنشورات التي تعتبرها مصيدة تفاعلات وعدم وصولها إلى المزيد من المستخدمين في خلاصات الأخبار.

وإن استمر الناشر في استخدام نفس الطريقة في استهداف زيادة التفاعل على المنشورات، سيتم تقليص وصول جميع منشوراته إلى المستخدمين.

خوارزمية فيسبوك

جدير بالذكر أنّ فيسبوك تعمل على تعديل خوارزميتها بشكل دوري لتعديل أهمية أنواع معينة من المحتوى، مثل إعلان الشبكة الاجتماعية عن تعديل لإظهار المزيد من الفيديو للمستخدمين.

ولسبب ما غير معروف، لا تشاركنا فيسبوك نتائج حربها على المنشورات السخامية أو مصائد التفاعل من المنشورات، لذا ليس واضحاً ما إذا كانت هذه التعديلات على خوارزميتها تؤدي إلى نتائج حقيقية أم لا.

بواسطة
MSN
روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق