قصة حب صلاح مع ليفربول بدأت على لعبة فيفا

كشف الملك المصري محمد صلاح مؤخراً أن عشقه لنادي ليفربول الإنجليزي بدأ منذ الصغر مع ألعاب الفيديو وتحديداً لعبة فيفا الشهيرة لكرة القدم، حيث بدأت قصة حب صلاح مع ليفربول.

وكان الجناح المصري الطائر انضم إلى ليفربول الموسم الماضي قادماً من روما الإيطالي ليصبح النجم الأول للفريق والهداف وصعد بالفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا قبل الخسارة أمام ريال مدريد، وبفضل أداؤه الهائل في الموسم الماضي حجز لنفسه مقعداً ضمن الثلاثة الكبار المرشحين لجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم.

قصة حب صلاح مع ليفربول

وقال صلاح في تصريحات صحافية لمجلة فرانس فوتبول “عندما كنت ألعب فيفا أو أي لعبة فيديو أخرى كنت دائماً ما أختار ليفربول في 2005” وهو نفس العام الذي حصل فيه ليفربول على دوري أبطال أوروبا بضربات الجزاء بعد التعادل مع ايه سي ميلان 3-3.

وأضاف صلاح “كنت دائماً ما أضع ستيفن جيرارد في مركز رقم 10 بفضل تصويباته الرائعة! ثم أضع جيرزي دوديك في حراسة المرمى، وقلب الدفاع ما بين جايمي كاراجر وسامي هيبيا. ولكنني كنت أختار ليفربول على جهاز اللعب الخاص بي قبل 2005 أيضاً”.

واعترف النجم المصري أنّه لم يأخذ الكثير من الوقت حتى يشعر أنّه بمنزله في ليفربول، ولعب المشجعون دور كبير في هذا الأمر.

وقال صلاح “بعد أن وصلت للنادي بشهر أو اثنين، سمعتهم يتغنون بي وكان الأمر مميز جداً” وأضاف “عندها شعرت فعلاً بالحب والحماسة تجاهي. المشجعون هم الأفضل بكل بساطة”.

اقرأ أيضاً: