صحةالمرأة

كلف الحمل: الأسباب والعلاج

كلف الحمل هو حالة جلدية شائعة توصف بالبقع الداكنة المائلة الى البني أو الرمادي على الوجه، وتحدث البقع عادة على الجبهة والأنف والذقن والشفة العليا والخدين، ويمكن تسمية هذه الحالة ب “قناع الحمل“. قد تلاحظ أيضًا هذه البقع على أجزاء أخرى من الجسم مثل الساعدين والصدر والرقبة التي تتعرض لأشعة الشمس.

تعرف على المزيد حول الكلف ولماذا يحدث وما الذي يمكنك فعله حيال ذلك في هذا المقال.

هل من الطبيعي أن تعاني من الكلف أثناء الحمل؟

وفقا لبحث نشر في المجلة الكرواتية Collegium Antropologicum، يؤثر الكلف على حوالي 50٪ إلى 70٪ من النساء في فترة الحمل. حيث يمكن أن تؤدي زيادة مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون وهرمون تنشيط الخلايا الصباغية (MSH) في الثلث الثالث من الحمل إلى إثارة الكلف.

الكلف ليس حالة مؤلمة ولا يؤدي إلى أي مضاعفات في الحمل. ولكن ما الذي قد يسبب ذلك؟

أسباب الكلف أثناء الحمل

السبب الدقيق للكلف غير واضح. من المحتمل أن يتطور عندما تنتج الخلايا الصبغية للجلد لونًا إضافيًا. ومن المحتمل أن يصاب الأشخاص ذوو البشرة الداكنة بالكلف لأن لديهم خلايا صبغية نشطة أكثر من تلك التي تحتوي على بشرة أفتح.

بعض محفزات الكلف الشائعة

التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس يحفز الخلايا الصبغية مما يؤدي إلى الكلف، وقد تتفاقم الحالة خلال الصيف. كما يُعد الخلل الهرموني سبب آخر لكلف الحمل.

من المحتمل أن تؤدي المستويات المرتفعة من الهرمونات مثل الاستروجين والبروجستيرون ومرض التصلب العصبي المتعدد في الثلث الثالث إلى ظهور أعراض الكلف لدى النساء الحوامل.

تشمل العوامل الأخرى التاريخ الوراثي (إذا كان شخص آخر في الأسرة يعاني من ذلك) ومنتجات العناية بالبشرة والمخدرات وحالات الحمل المتعددة وعمر الأم الأكبر سنًا.

يميل الكلف الذي يحدث أثناء الحمل إلى الزوال بعد بضعة أشهر من الولادة عندما يستقر النشاط الهرموني.

طرق للحد من بقع الكلف

على الرغم من أن الكلف يختفي مع مرور الوقت إلا أن بعض الأشياء قد تساعد في تقليل توهجات بشرتك، مثل:

الابتعاد عن الشمس: الخطوة الأولى هي تجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان لمنع تلف الجلد. إذا كان عملك يفرض عليك الخروج تحت أشعة الشمس، فقومي باستخدام واقي الشمس واسع الطيف. واختاري واقي الشمس ذو الدرجة SPF 25 أو أعلى والتي قد تساعد في منع تفاقم الكلف. وارتدى أيضًا قبعة واسعة الحواف وفستان بأكمام طويلة ونظارة شمسية  وتجنبي تلوين الجلد (تان) في الصالونات.

تجنب منتجات العناية بالبشرة: منظفات الوجه وكريمات البشرة ومنتجات المكياج قد تهيج جلدك، مما يجعل الكلف أسوأ. يمكن تجنبهم حتى الولادة أو حتى يختفي الكلف.

لا تستخدمي الشمع: فاستخدامه لإزالة الشعر قد تؤدي إلى تفاقم الكلف لأنه يمكن أن يسبب التهاب الجلد. قد يكون التأثير مرتفعًا خاصة في المناطق المتضررة من التصبغ.

هل يمكن علاج كلف الحمل؟

إلى جانب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع تهيجه، يمكنك التحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية عن خيارات العلاج لتقليل البقع. ومع ذلك، فإن خيارات العلاج محدودة للنساء الحوامل.

عادةً ما توصف الأدوية الموضعية مثل الرتينوئيدات والهيدروكينون من أجل الكلف لكن لم يتم دراسة مدى أمان استخدامهم أثناء الحمل.

كما يمكن أن تكون المنتجات النباتية التي تحتوي على فيتامين C أو حمض الجليكوليك أو أربوتين أو حمض أزلايك أو مستخلص عرق السوس أو مستخلص فول الصويا مفيدة. مرة أخرى، لا يجوز لك استخدامها إلا عندما تفوق فوائدها مخاطرها.

ترى معظم النساء تحسنًا طبيعيًا في لون البشرة بعد الولادة، حيث تعود الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية. ومع ذلك، من الأفضل التحدث إلى طبيبك للحصول على العلاج المناسب، خاصة إذا كنت تتناولي حبوب منع الحمل بعد الحمل.

هل يمكن منع الكلف في الحمل؟

قد لا يكون منع الكلف أثناء الحمل ممكنًا إذا كانت الحالة بسبب التغيرات الهرمونية أو الوراثة. ومع ذلك، يمكنك اتخاذ الاحتياطات التي تمت مناقشتها أعلاه لمنع ازدياد البقع الداكنة.

هل يشير الكلف أثناء الحمل الى نوع الطفل؟

إنها مجرد أفكار شعبية التى تذكر أن تصبغ المرأة الحامل يمكن أن يشير إلى نوع الطفل. لكن لا يوجد دليل علمي لدعم هذا القول. فالطريقة الوحيدة للتعرف على جنس الطفل هي الفحص بالموجات فوق الصوتية وفحص مياة الرحم وأخذ عينات الزغابات المشيمية (CVS).

يذكر أن الكلف يحتاج إلى وقت للشفاء. كما أن الأدوية المستخدمة للعلاج تحتاج إلى وقت للعمل على تخفيف الأعراض، ولا داعي للذعر والاندفاع نحو أشياء قد لا تجدي أو تزيد تفاقم تصبغ الجلد. تحدثي إلى طبيبك إذا كان الانزعاج شديدًا أو اذا رأيتي  أعراضًا أخرى تقلقك.

المراجع

  1. Melasma; U.S. Department of Health and Human Services National Institutes of Health (2018)
  2. Bolanca I et al.; Chloasma–the mask of pregnancy; Collegium Antropologicum (2008)
  3. David J. Leffell; Skin And Pregnancy; Yale School of Medicine
  4. ajira Basit et al.; Melasma; StatPearls Publishing (2019)
  5. Jp Ortonne et al.; A global survey of the role of ultraviolet radiation and hormonal influences in the development of melasma; University of Texas Southwestern Medical Center
  6. Gertrude-Emilia Costin and Stanca-Ariana Birlea; What is the mechanism for melasma that so commonly accompanies human pregnancy; IUBMB Journal – Wiley Online Library
  7. Melasma; British Association of Dermatologists; The British Skin Foundation
  8. Debabrata Bandyopadhyay; Topical Treatment of Melasma; Indian J Dermatol (2009)
  9. Pina Bozzo et al.; Safety of skin care products during pregnancy; Can Fam Physician (2011)

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق