معلومات عامةصحة

كلوميد Clomid: الجرعات، الآثار الجانبية، وكل ما تود معرفته

ما هو كلوميد؟

كلوميد 50 (كلوميفين) هو علاج الخصوبة غير الستيرويدية. فهو يسبب افراج الغدة النخامية عن الهرمونات اللازمة لتحفيز الإباضة (الافراج عن بيضة من المبيض).

يستخدم كلوميد 50 لتسبيب الإباضة لدى النساء مع بعض الحالات الطبية (مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات) التي تمنع حدوث الإباضة بشكل طبيعي.

ويمكن أيضا أن تستخدم حبوب كلوميد 50 لأغراض غير مدرجة في هذا الدليل الطبي من موقع Drugs.

معلومات هامة

لا تستخدمي كلوميد إذا كنتي حامل بالفعل.

يجب عدم استخدام كلوميد إذا كان لديك: أمراض الكبد، نزيف مهبلي غير طبيعي، الغدة الكظرية غير منضبطة أو اضطراب الغدة الدرقية، كيس المبيض (لا علاقة لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات)، أو إذا كنت حاملا.

قبل تناول الكلوميد

يجب أن لا تستخدم كلوميد إذا كانت لديك حساسية من كلوميفين، أو إذا كان لديك:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي.
  • كيس المبيض لا علاقة له بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • أمراض الكبد في السابق أو الحاضر.
  • ورم الغدة النخامية.
  • مشكلة غير معالجة أو غير منضبطة مع الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.
  • إذا كنت حاملا.

للتأكد من أن كلوميد آمن بالنسبة لك، أخبر طبيبك إذا كان لديك:

  • بطانة الرحم أو الأورام الليفية الرحمية.

لا تستخدمي كلوميد إذا كنت حاملا بالفعل. تحدثي إلى طبيبك إذا كان لديك مخاوف بشأن الآثار المحتملة لكلوميد على الحمل الجديد.

كلوميفين يمكن أن يمر في حليب الثدي وقد يضر الطفل الرضيع. هذا الدواء قد يُبطئ إنتاج حليب الثدي لدى بعض النساء. أخبري طبيبك إذا كنتي ترضعي طفل رضيع.

استخدام كلوميد لمدة أطول من 3 دورات علاج قد يزيد من خطر الإصابة بورم المبيض. اسألي طبيبك عن المخاطر.

علاج الخصوبة قد يزيد من فرصتك في تعدد الولادات (التوائم، الثلاثي). حالات الحمل هذه عالية الخطورة سواء للأم أو الرضع. تحدثي مع طبيبك إذا كان لديك مخاوف بشأن هذا الخطر.

كيف يُمكنني تناول الكلوميد؟

يجب استخدام كلوميد بالضبط وفقاً لتوجيهات الطبيب. اتبعي جميع المكتوب على الوصفة الطبية الخاصة بك. قد يقوم طبيبك أحياناً بتغيير جرعتك للتأكد من حصولك على أفضل النتائج. لا يجوز تناول هذا الدواء بكميات أكبر أو أصغر أو لفترة أطول من الموصى بها.

  • سيقوم طبيبك بإجراء فحوصات طبية للتأكد من عدم وجود شروط تمنعك من استخدام كلوميد بأمان.
  • عادة ما يؤخذ كلوميد لمدة 5 أيام، بدءاً من اليوم الخامس من فترة الحيض. اتبعي تعليمات الطبيب.
  • سوف تحتاجين إلى إجراء فحص الحوض قبل كل دورة العلاج. يجب أن تبقي تحت رعاية الطبيب أثناء استخدام كلوميد.
  • سوف يبدأ التبويض على الأرجح في غضون 5 إلى 10 أيام بعد بدء حبوب كلوميد. لتحسين فرصتك في الحمل، يجب أن يكون لديك الجماع أثناء التبويض.
  • قد يرغب طبيبك في قياس درجة الحرارة الخاصة بك كل صباح وتسجيل القراءات اليومية على الرسم البياني. هذا سوف يساعدك على تحديد متى يمكن أن نتوقع حدوث الإباضة.
  • في معظم الحالات، لا ينبغي أن تستخدم كلوميد لأكثر من 3 دورات العلاج.
  • إذا حدث الإباضة ولم يحدث الحمل بعد 3 دورات العلاج، قد يوقف طبيبك العلاج ويقوم بتقييم العقم الخاص بك إلى أبعد من ذلك.
  • تخزينها في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن الرطوبة والحرارة والضوء.

ماذا يحدث إذا فاتتني جرعة؟

استدعاء الطبيب للحصول على التعليمات إذا قمتي بتفويق جرعة من كلوميد.

ماذا يحدث إذا كانت الجرعة زائدة؟

الاتصال بالطبيب فورًا أو الجهات المعنية في مثل هذه الحالات.

ما الذي يجب تجنبه؟

هذا الدواء قد يسبب عدم وضوح الرؤية. كن حذراً إذا كنت تقود السيارة أو تفعل أي شيء يتطلب منك أن تكون في حالة تأهب وقدرة على الرؤية بوضوح.

الأثار الجانبية لحبوب كلوميد

احصلي على المساعدة الطبية في حالات الطوارئ إذا كان لديك أي علامات على رد فعل تحسسي ل كلوميد:مثل الصعوبة في التنفس، أو تورم في وجهك، أو الشفاه، أو اللسان، أو الحلق.

بعض النساء اللاتي يستخدمن هذا الدواء يطورن حالة تسمى متلازمة فرط المبيض (OHSS)، وخاصة بعد العلاج الأول. OHSS يمكن أن تكون حالة مهددة للحياة. اتصل بطبيبك على الفور إذا كان لديك أي من الأعراض التالية من OHSS:

  • آلام في المعدة، الانتفاخ.
  • والغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
  • زيادة الوزن السريع، وخاصة في وجهك ووسطك.
  • التبول قليلًا أو عدم وجود تبول على الإطلاق.
  • ألم عند التنفس، ومعدل ضربات القلب السريع، والشعور بضيق في التنفس (وخصوصاً عند الاستلقاء).

التوقف عن استخدام كلوميد واستدعاء الطبيب في وقت واحد إذا كان لديك:

  • آلام الحوض أو الضغط، والتوسع في منطقة الحوض الخاص بك.
  • مشاكل في الرؤية.
  • رؤية ومضات من الضوء أو “العوامات” في رؤيتك.
  • زيادة حساسية عينيك للضوء.
  • النزيف المهبلي الثقيل.

الآثار الجانبية المشتركة كلوميد قد تشمل ما يلي:

  • (الدفء، احمرار، أو الشعور بالوخز).
  • ألم الثدي أو الشعور بالضغط عليه.
  • صداع الراس.
  • اكتشاف نزيف.

معلومات عن جرعة الكلوميد

50 ملغ عبر الفم مرة واحدة يومياً لمدة 5 أيام. وينبغي أن يبدأ العلاج في أو بالقرب من اليوم الخامس من الدورة الشهرية، ولكن يمكن أن تبدأ في أي وقت في المرضى الذين يعانون من نزيف الرحم مؤخرًا.

إذا حدث الإباضة والحمل لا يتحقق، يُمكن استخدام ما يصل إلى 2 دورات إضافية من كلوميد 50 ملغ عن طريق الفم مرة واحدة في اليوم لمدة 5 أيام. ويمكن البدء في كل دورة لاحقة بعد 30 يوماً من الدورة السابقة وبعد استبعاد الحمل.

معظم المرضى تحدث لديهم الإباضة بعد الدورة الأولى من العلاج. ومع ذلك، إذا فشل المريض في الإباضة، يمكن منحه دورة ثانية من 100 ملغ / يوم لمدة 5 أيام في وقت مبكر من 30 يوماً بعد الدورة الأولية. ويمكن إعطاء دورة ثالثة من 100 ملغ / يوم لمدة 5 أيام بعد 30 يوماً، إذا لزم الأمر.

العلاجات التي تتجاوز ثلاث دورات من كلوميد، جرعات أكبر من 100 ملغ مرة واحدة في اليوم، و / أو فترات العلاج أكثر من 5 أيام لا تنصح بها الشركة المصنعة. ومع ذلك، تم الإبلاغ عن حالات حمل ناجح من نساء حصلن على ما يصل إلى 200 ملغ / يوم لمدة 5 أيام، أو تمديد دورة لمدة 10 أيام من العلاج، أو دورات متتالية من العلاج أكثر من 3 دورات الموصى بها من قبل الشركة المصنعة.

المصدر: Drugs

روابط ذات صلة
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق