حياةصحةطعام

كمية الليسيثين في البيض

الليسيثين المعروف أيضاً باسم الفوسفاتيديل كولين، هو جزيء فوسفوليبيد، أو جزيء دهني، يحتوي على عناصر غذائية ضرورية للوظائف الجسدية.

وتشمل هذه العناصر الغذائية الكولين والأحماض الدهنية والفوسفات، كما يتم تخزين غالبية هذه العناصر الغذائية الموجودة في الليسيتين في شكل الكولين.

يمكن للجسم إنتاج الكولين فقط بكميات صغيرة، لذلك يجب أن تستهلك الأطعمة الغنية بالليسيثين للحصول على كميات كافية منه، حسب ما يوضّح معهد لينوس بولنج التابع لجامعة ولاية أوريغون.

وحسب العديد من المصادر الغذائية، يعتبر البيض واحد من أفضل مصادر الليسيثين.

معلومات غذائية

يمكن الحصول على الليسيثين من صفار البيض، حيث أن بيضة كبيرة تحتوي على 126 ملليغرام من الكولين، وفقا لمعهد لينوس بولينغ.

ويوصي معهد الطب في الأكاديمية الوطنية للعلوم بتناول 550 ملليغرام من الكولين يوميًا للرجال و 425 ملليغرام يوميًا للنساء.

الوظيفة

المكون الرئيسي في الليسيثين – الكولين – يساعد على هضم الدهون، ونقل النفايات والمغذيات داخل وخارج الخلايا، وفقا لكلية العلوم الصحية في هانتينجتون.

يستخدم الكبد الليسيثين من الطعام لتوزيع الكولين في جميع أنحاء الجسم عن طريق الدورة الدموية.

وفي التجارب على الحيوانات، وُجد أن الكولين أيضًا يحمي الكبد ضد مرض الكبد الدهني.

الليسيثين – بالاشتراك مع الجهاز العصبي – ينتج أسيتيل كولين، الذي يلعب دورًا هامًا في تكوين الدماغ، والنوم، والذاكرة، والتعلم.

الكوليسترول

يحتوي البيض على نسب مرتفعة من الكوليسترول، حيث تتراوح نسبته من 141 ملليغرام في البيضة الصغيرة إلى 234 ملليغرام في البيضة الكبيرة، وفقا لقاعدة بيانات المغذيات الوطنية في وزارة الزراعة الأمريكية.

الحد اليومي الموصى به للكولسترول هو 300 ملليغرام يومياً.

ومع ذلك، تلاحظ كلية هنتنغتون للعلوم الصحية، أن الليسيثين في البيض يمتص الكوليسترول السيئ ويزيد الكوليسترول الجيد.

يمكن أن تعزى الآلية التي يتم من خلالها تعديل الليسيثين لمستويات الكوليسترول إلى احتوائه على نسب مرتفعة من من الدهون غير المشبعة.

فوائد صحية أخرى

قد يكون لليسيثين فوائد أخرى في فقدان الوزن بسبب قدرته على تكسير الدهون إلى جزيئات أصغر.

حيث يمكن للجسم أن يستخدم هذه الأحماض الدهنية للطاقة بدلاً من تخزين الدهون.

كما أنّه قد يساعد في الوقاية من حصى المرارة، حيث تشير كلية هنتنغتون للعلوم الصحية إلى أبحاث تثبت أن المستويات المنخفضة من الليسيثين لدى المرضى مرتبطة بانتشار الحصيات.

وذكرت تقارير “هارفارد للصحة” أن تناول بيضة واحدة في اليوم أمر مقبول، إذا قمت بالحد من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكولسترول في الأيام التي تتناول فيها البيض.

للقضاء على الكوليسترول، تناول فقط بياض البيض، ولكن تذكر أن صفار البيض يحتوي على معظم المغذيات الموجودة فيه.

بواسطة
livestrong
روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق