الرجلمعلومات عامة

كيفية بناء علاقة قوية بين الأب وإبنته ؟

للأباء، يمكنكم بناء علاقة قوية مع أولادك الفتيات ببساطة شديدة، وأعلم أنك بالنسبة إلى إبنتك الصديق الأول لها، وإنها تحاول دائماً أن تجعل حياتها مشابهة لحياتك وتفكيرك، هل تحب رؤية إبنتك وهى تكبر؟، إذاً عليك أن تفهم وتتطور مع تقدمها فى السن، وأن مع كل مرحلة سنية جديدة لها تصبح فى حاجة إليك بجانبها أكثر من أى مرحلة سابقة، حيث أن العلاقة بين الأب وإبنته هى سبيل من سبل السعادة داخل المنزل.

بناء علاقة حب وتفاهم مع إبنتك ليس بالأمر الصعب، فقط أشياء بسيطة يجب إتباعها من أجل ترابط العلاقة بين الأب وإبنته ، إدعم وشارك حياتها وحفزها على الإستمرار فى هوايتها المفضلة، وإذا حدث شىء إدى إلى الزعل، أعلم أن الفتيات والسيدات دائماً قلوبهم مفتوحة للتسامح والتفاهم، وأنظر إلى النص الذى بالأسفل.

أبدا بالمحادثة معها، وإسالها ماذا يمكنك أن تفعل من أجلها؟، ومن ثم قل لها “أنا أسف” وليس هناك عيب أن يعتذر الأب لأولاده، خصتاً إذا كانوا بحاجة إلى سماع هذا الكلمة، ويمكنك أيضاً التحدث إلى والدتها حول ما حدث وأدى إلى الزعل وكيف يمكن إصلاحه؟، ودائماً، مهما كان الأمر، قدم لها الحب غير المشروط، وأهم شىء، حب إبنتك، فقط احبها، وكلما زاد الحب بينكم، كلما زادت قوة الثقة تجاهك.

علاج التخلص من صعوبة العلاقة بين الأب وإبنته ، هو تقديم الإحترام والحب، وبالإضافة الى ذلك، علاج والدتها أيضاً يكون بهذه الطريقة، وهذه الطريقة أيضاً بالتعامل مع أى امرأة أخرى فى حياتك تضع لها فكرة أنك رجل جيد، وتذكر، غالباً ما تبحث البنات عن الرجل الذين هم مثل آبائهم، لذلك يجب تقديم كامل الرعاية والأهتمام والإحترام لإبنتك.

طرق لبناء علاقة قوية بين الأب وإبنته :

كن صبوراً

تحلى دائماً بالصبر، من البداية أن تكون إبنتك طفلة وتقودك إلى الجنون، إلى أن تصبح فتاة فى سن المراهقة وتجعلك تشعر بالسعادة، بمشاركتها فى الأعمال المنزلية مع والدتها، تقدم عقلها ومعرفة هوايتها، كل هذه الأشياء تزيد من الهدوء والحب.

تجنب معرفة الأمور بشكل فورى

فى بعض الأحيان الفتيات لا تحتاج إلى الأب لحل مشاكلها، ولكنها تحتاج فقط إلى أن يتحدث معها، ويستمع إليها، وبالتحدث إليها سوف تعرف ما هى المشكلة التى تواجهها.

إسمح لها بأن تكون نفسها

يمكنك التأثير على إبنتك، ولكن لا يمكنك تغييرها، كل إنسان بشرى دائماً يخوض التجارب حتى يعرف ما هو الشىء الذى هو جزء منه، سواء كانت هواية أو رياضة أو عمل يدوى، وهنا يجب أن تقف إلى جانبها وتدعمها.

قضاء بعض الوقت معها

هذا الأمر هو بسيط للغاية، مجرد وضع خطة من الوقت مناسبة لكلاً منكم، وإذهب معها إلى السينما أو تناول العشاء فى الخارج، أذهب معها حيث ترى ما هى الأشياء التى تحب هى القيام بها.

بناء علاقة قوية بين الأب وإبنته

حافظ على كلمتك

عندما تقول أنك سوف تفعل شيئاً، عليك إذاً أن تفعل هذا، الفتيات والسيدات تحتاج دائماً أن يظهر لها الرجال أنهم رجال حقيقون وجديرون بالثقة ويحافظون على كلمتهم، حتى إذا تطلب الامر بالتضحية بشىء آخر، فحافظ على كلمتك ووعدك مع إبنتك.

احترام خصوصيتها

لا تحاول الإطلاع على خصوصيتها، مثل الإطلاع على حساب الفيسبوك الخاص بها، أو قراءة تلك المجلة التى تركتها مفتوحة على السرير، طالما هى لم تسمح لك بذلك، من الضرورى أن تظهر لها أنك تحترم خصوصيتها، وخاصة عندما تصبح فتاة فى سن المراهقة.

فهم عالمها الخاص بها

ليس الأمر صعب ولكنه يبدو غريباً، محاولة فهم اهتمامها وترك بصمة لتصل لها أنك صديق جيد لها، مثل التعليق على البرامج التلفزيونية، والألعاب، والأصدقاء، والأولاد، وأكثر من ذلك، عندما ترى أنك تحاول أن تفهم عالمها، سوف تشعر بأنك أكثر انفتاحاً على مشاركتك وأخذ رأيك فى أمور حياتها.

تجنب الإنتقاد المباشر

كلمة واحدة سلبية لإبنتك يمكن أن تترك صدى سىء لفترة طويلة جداً فى حياتها، هى تحتاج إلى سماع تعليقات إيجابية، على سبيل المثال، بدلاً من الإشارة إلى أنها أكتسبت بعض الوزن خلال الفترة السابقة، أطلب منها أن تمشى لمسافة طويلة معك.

قول لها “انتى جميلة”

كل أنثى، بغض النظر عن العمر، تفكر فى نهاية المطاف كيف يرى العالم مدى جمالها، فقط أخبرها دائماً بإنها جميلة وكلما زاد عمرها سوف يزداد جمالها، وبهذا تعطى لها الثقة بنفسها وقد لا يهم رأى العالم الخارجى بالنسبة لها.

تعليم أشياء جديدة لها

الفتيات دائماً تحب المغامرة بتعليم شىء جديد فى حياتها، لذلك عليك أن تحاول أن تعلمها بعض الأشياء من خلالك أنت، وخصتاً تعليمها كيفية القيام بالأشياء التى قد لا تكون متوقعة بالنسبة لها، مثل تعليمها بعض حركات من فنون الدفاع عن النفس إذا كان لديك خلفية، وتعليمها كيفية بناء خزانة كتب، أو حتى تغيير زيت السيارة.

تعليمها الإستقلال

الأب لا تقتصر مهمته فى التعليمى الدراسى فقط لإبنته، ولكن أيضاً يجب أن يعلمها كيف تصبح مؤهلة لتكون مستقلة فى حياتها مع شريكها مستقبلاً، وقد يكون للأم دوراً أيضاً فى هذا الأمر، مثل الإعتماد على الإبنة فى القيام بالأعمال المنزلية حتى تصبح تعملها من تلقاء نفسها، وكلما ازدادت سعادة الإبنة فى المنزل، زادت قدرتها على فعل الأعمال والواجبات المنزلية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *