لماذا لا نتوقع ثورة تقنية في جالاكسي إس9

صورة جالاكسي إس8
صورة جالاكسي إس8

تدور الشائعات في الفضاء التقني حالياً عن إمكانية إعلان سامسونج عن هاتفها الرائد القادم جالاكسي إس9 في يناير القادم، أثناء مشاركتها في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2018.

تأتي هذه الشائعات على عكس عادة سامسونج من كل عام، حيث تطلق هواتف فئة جالاكسي إس في فبراير أثناء المؤتمر العالمي للموبايلات MWC، والسبب في هذا التبكير لن يسعد محبي سامسونج.

فطبقاً لتقارير من VentureBeat سيكون كلاً من جالاكسي إس9، وجالاكسي إس9 بلس مطابقين في التصميم للجيل الحالي جالاكسي إس8، وجالاكسي إس8 بلس.

بمعنى آخر، إذا كنت تنتظر هاتف جديد فعلاً من سامسونج سيكون عليك الانتظار حتى 2019، أو ربما عندما تطلق الشركة الهاتف القابل للطي جالاكسي إكس في وقت ما من العام القادم أو الذي يليه.

جدير بالذكر أنّ هذه السياسة ليست جديدة على سامسونج، فقد قامت بنفس الأمر مع كلاً من جالاكسي إس6، وإس 7 لاحقاً.

وتشير تقارير أخرى إلى أنّ سامسونج ستقوم بتغيير في إصدار جالاكسي إس9 بلس، حيث سيأتي مع ذاكرة رام أعلى 6 جيجابايت، وكاميرا ثنائية في الخلف، وكلاً من الإصدارين في هذا الجيل سيمتلك منفذ سماعة الرأس 3.5 مللم، على الرغم من اتجاه السوق نحو استخدام منفذ شحن USB-C في هذه الوظيفة.

كما تذكر بعض المواقع التقنية أنّ مكان مستشعر البصمة سيتغير من جوار الكاميرا في الخلف إلى أسفل منها في منتصف الهاتف، كما هو الحال في أغلب هواتف اندرويد الرائدة في الوقت الحالي، مثل جوجل بكسل 2، أو ون بلس 5 تي.

وسيتحسن أيضاً الإمكانات الصوتية في الإصدار الجديد بفضل الاعتماد على مكبرات صوت AKG، كما تعمل سامسونج على ترقية منصة DeX التي تسمح للمستخدمين بتشغيل الهاتف كحاسوب مكتبي.

Related Posts
Total
0
Share