صحة

ما هو الفرق بين كلوتريمازول وميكونازول؟

كلوتريمازول وميكونازول دواءان مختلفان تمامًا، على الرغم من تشابه وظائفهما وتركيبتهما. كلاهما يستخدم في علاج الالتهابات الفطرية، وخاصة عدوى الخميرة. على الرغم من هذه التماثلات، غالبًا ما تستخدم في أجزاء مختلفة من الجسم ولها مكونات نشطة مختلفة.

يستخدم كلا الدواءين لعلاج الالتهابات الفطرية في الأمعاء أو المهبل أو الجلد أو الفم. كل منها أكثر فعالية في علاج مناطق معينة من الجسم بالمقارنة مع الأخرى.

غالبًا ما يستخدم كلوتريمازول في الكريمات الموضعية للاستخدام على الجلد الخارجي، حيث يكون أقوى عند استخدامه بهذه الطريقة.

ويشيع استخدام الميكونازول ككريم في علاج عدوى الخميرة المهبلية وأحيانًا التهابات الجلد الخارجية.

لا يوصى عادةً بأي من العقارين للاستخدام الداخلي، على الرغم من استمرار استخدام الميكونازول كعلاج عن طريق الفم في بعض البلدان.

على الرغم من أن كلوتريمازول وميكونازول من الأدوية المختلفة، إلا أنهما يعملان بطرق متشابهة.

كلا الدواءين يمنعان نمو الفطريات من خلال تدمير قدرة الفطريات على بناء الخلايا بشكل مناسب. يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الأعراض والمضاعفات الناتجة عن العدوى.

كمية معينة من الخميرة على وداخل الجسم أمر طبيعي ويعمل على منع البكتيريا المسببة للأمراض من النمو الزائد.

عادةً ما تحافظ البكتيريا المفيدة على الفطريات، ولكن في بعض الأحيان قد تتكاثر في المهبل والجهاز الهضمي إذا تم التخلص من التوازن.

قد تصيب الفطريات أيضًا الجلد أو الجهاز الهضمي من خلال التعرض للأشخاص المصابين أو من خلال طرق أخرى غير معروفة عادةً.

يعتبر كلا الدواءين آمنًا للاستخدام بالنسبة لمعظم الناس. هناك بعض مخاطر الآثار الجانبية، خاصة في تركيبات الكريم أو الهلام، والتي يمكن أن تشمل الحكة أو الاحمرار أو الحرقان أو الوخز في المناطق التي تم وضع الدواء فيها.

قد تحدث التفاعلات الدوائية أيضًا في بعض الحالات، لذلك يجب على المرضى التحدث مع أخصائي طبي قبل استخدام الأدوية القائمة على كلوتريمازول وميكونازول.

نظرًا لوجود العديد من الأمراض التي قد تسبب أعراضًا مشابهة لتلك المتعلقة بالعدوى الفطرية، فمن المهم أن يتلقى المرضى التشخيص المناسب قبل استخدام أي من هذه الأدوية.

غالبًا ما تسبب الالتهابات البكتيرية، خاصة تلك التي تحدث في منطقة المهبل، نفس أعراض عدوى الخميرة. لن تعمل الكريمات المضادة للفطريات عند استخدامها للعدوى البكتيرية، بل إنها قد تزيد المشكلة سوءًا.

توافر كلوتريمازول مقابل ميكونازول

يتوفر كل من ميكونازول وكلوتريمازول بدون وصفة طبية. يوجد في أي بقالة أو متجر أدوية تقريبًا مجموعة متنوعة من هذه المنتجات للبيع، سواء في أشكال العلامات التجارية العامة أو الأسماء التجارية.

وهي متوفرة أيضًا في العديد من متاجر الأدوية وتجار التجزئة عبر الإنترنت. اعتمادًا على الحالة التي تتطلع إلى علاجها، قد تكون هذه المنتجات متوفرة بشكل مختلف.

كلوتريمازول

يتوفر كلوتريمازول كدواء من علامة تجارية في المتجر أو يباع تحت الأسماء التجارية بما في ذلك Lotramin و Desenex، ويباع في الأشكال التالية:

  • صابون
  • كريم
  • مسحوق
  • جل
  • التحاميل المهبلية

عادة، يمكنك شراء هذا الدواء بتركيز مكون نشط بنسبة 1٪ بغض النظر عن خط الإنتاج.

ميكونازول

يباع أيضًا ككريم Monistat المهبلي وغسول Zeasorb الموضعي في الولايات المتحدة، ويباع هذا الدواء بانتظام بقوة 2٪. في حين أن العنصر النشط أقوى بمرتين من كلوتريمازول، فإن هذا لا يعني أن هذا الدواء يعمل بشكل أسرع من الآخر. يمكنك شراء ميكونازول كالتالي:

  • كريم موضعي
  • كريم مهبلي
  • مسحوق
  • سائل
  • رذاذ

فعالية كلوتريمازول مقابل ميكونازول ضد الالتهابات المختلفة

يمكنك استخدام هذين الدواءين لعلاج العديد من أنواع الالتهابات الفطرية، ولكن لهما درجات متفاوتة من الفعالية اعتمادًا على السبب.

إن معرفة أيهما أفضل لحالتك الخاصة قد يساعد في التخلص منه بشكل أسرع. فيما يلي نظرة فاحصة على كيفية أداء هذه الأدوية ضد أنواع مختلفة من الالتهابات الفطرية.

التهابات الخميرة المهبلية

حوالي 40٪ من النساء يعانين من عدوى الخميرة المهبلية خلال حياتهن. بمجرد الإصابة بواحدة، قد تكون المريضة أكثر عرضة للإصابة بها مرة أخرى.

يمكن للحكة المؤلمة أن تجعل الحياة غير مريحة للغاية، لكن العديد من السيدات لا يرغبن في زيارة الطبيب لتلقي العلاج. لحسن الحظ، هناك العديد من الخيارات المتاحة بدون وصفة طبية.

وجدت الدراسات التي قارنت الميكونازول مع كلوتريمازول أن كلا العلاجين لهما نفس الفعالية في تقليل عدوى الخميرة المهبلية. ومع ذلك، اكتشف الباحثون أن كلوتريمازول يعمل بشكل أسرع لعلاج الانزعاج.

السعفة / قدم الرياضي / حكة اللعب

هناك عدوى فطرية شائعة أخرى تسمى القوباء الحلقية. لا تسبب الديدان هذه الحالة في الواقع، لكن الشكل الدائري للبقع المتقشرة من الجلد قد يشبه الديدان الملتفة.

يمكن أن تحدث السعفة في أي مكان في جسمك ولكنها غالبًا ما تسبب التهابات بين أصابع القدم وأسفل القدمين أو منطقة الفخذ.

تُعرف على التوالي باسم حكة قدم الرياضي وحكة اللعب، وهناك مجموعة متنوعة من الخيارات المتاحة للعلاج. يمكنك شراء كل من الميكونازول والكلوتريمازول على هيئة كريمات أو غسولات أو بخاخات أو مساحيق يتم تسويقها صراحة لمناطق القدم أو الفخذ.

وجدت دراسة قارنت فعالية الدوائين في تخفيف الأعراض. ومع ذلك، أزال الميكونازول حوالي 75٪ من الإصابات في غضون ستة أسابيع، بينما أزال كلوتريمازول الحالة فقط في 56٪ من الحالات بعد مرور ستة أسابيع.

يتوفر الميكونازول أيضًا في شكل عام بتكلفة أقل من كلوتريمازول، مما يجعله خيارًا جيدًا لعلاج السعفة.

النخالية المبرقشة

السعفة المبرقشة، وتسمى أيضًا النخالية المبرقشة، هي عدوى جلدية تصيب عادة الشباب أو المراهقين.

بينما تعيش كمية صغيرة من الفطريات على جلدك، قد تعاني من فرط النمو الذي يؤدي إلى طفح جلدي مثير للحكة عندما تكون الظروف مناسبة.

يمكن أن يظهر هذا الطفح الجلدي في أي مكان على جلدك، ولكن بشكل خاص في المناطق التي تظل ساخنة ورطبة.

كل من كريمات ميكونازول وكلوتريمازول فعالة في القضاء على هذا المرض.

الاحتياطات عند استخدام هذه الأدوية

في حين أن كلا هذين الدواءين آمنان للاستخدام بشكل عام، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية التي يجب معرفتها.

  • الجلد – إذا كان لديك بشرة حساسة أو كنت تستخدم جرعة أكبر من اللازم من أي دواء موضعي، فقد تلاحظ جفاف الجلد أو تقشره أو ظهور بثور أو نتوءات أو احمرار أو تورم في المنطقة التي طبقت فيها الدواء.
  • رد فعل تحسسي – إذا كنت تعاني من حساسية تجاه أي من المكونات الموجودة في العلاجات المختلفة المضادة للفطريات، فقد تلاحظ تورمًا في وجهك أو لسانك أو شفتيك، أو قد تعاني من طفح جلدي جديد أو خلايا. يمكن أن يكون هذا رد فعل مهدد للحياة، وتحتاج إلى الحصول على مساعدة طبية على الفور.
  • المهبل – نظرًا لأن الدواء يستغرق بضعة أيام حتى يؤثر على الخميرة، فقد تلاحظ زيادة في الحكة والحرقان في اليوم الأول أو اليومين. قد تلاحظ أيضًا زيادة الإفرازات والتبول. هذه آثار جانبية شائعة يجب أن تختفي في غضون أيام قليلة.
  • تحديد النسل – تتداخل المكونات النشطة في هذه الأدوية مع المواد الهلامية القاتلة للنطاف المستخدمة مع الواقي الذكري والأغشية، مما يجعلها أقل فعالية ضد الحمل. من الأفضل استخدام شكل بديل للحماية أثناء استخدام هذا العلاج.

إذا لاحظت أيًا من هذه الآثار الجانبية، فتوقف عن استخدام الدواء واتصل بطبيبك للحصول على إرشادات.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى