لياقة وصحة

ما هى الفوبيا ؟ وما هى أشهر أنواعها؟

الفوبيا أو الرهاب او الخوف غير العقلانى من الأشياء التى يمكن تصنيفها على أنها مسببة اضطراب القلق، هناك أكثر من 500 نوع مدرج من الفوبيا، الفوبيا هى اضطراب عقلى يؤثر على عدد كبير من الناس، والنساء أكثر عرضة للاضطراب عن الرجال، وشدة الحالة يمكن أن تختلف من خفيفة إلى شديدة حيث تؤثر على الحياة اليومية للفرد.

ما هى الفوبيا ؟

يمكن وصف الفوبيا على أنها خوف من أشياء مثل الطيران والثعابين، والظلام، والعناكب، والماء والأماكن المغلقة، والعديد من الأشياء الأخرى، ربما لا يدرك الشخص أنه يعانى من الرهاب الإ إذا قد بلغه أحد بذلك، ولا يجب الحكم بمعانأة شخص بالفوبيا الا بعد حدوث الأمر أكثر من مرة.

بعض من أنواع الفوبيا الأكثر شيوعاً التى وجدت عند الكثير من الناس هى “كلوستروفوبيا أو رهاب الاحتجاز”، وهى الخوف من المساحات الصغيرة مثل خزانة الملابس أو دورة المياه، والنوع الأخر من الفوبيا “أجورافوبيا – رهاب الخلاء” وهى الخوف من الأماكن المكشوفة التى هى عكس الخوف من الأماكن المغلقة، وهذا يعنى الخوف من المساحات المفتوحة مثل ملاعب كرة القدم.

والنوع الأكثر شيوعاً أيضاً هو “أركوفوبيا”، وهو يعنى الخوف من المرتفعات، ومن الطيران، و “فوبيا السرطان” وهى تعنى الخوف من السرطان، و “فوبيا الدم” وهى الخوف من مشاهدة الدم والجروح، و “فوبيا القىء – إيميتوفوبيا” وهى تعنى الخوف من الإستفراغ أو القىء فى الأماكن العامة أو مجرد التفكير فى شخص يتقياً، وهناك نوع أخر من الرهاب وهو “Latrophobia” وهو الخوف من الأطباء والمستشفيات.

انواع مرض الفوبيا

كما ذكر أعلاه أنه هناك أكثر من 500 نوع من الرهاب، ولكن كل هذه الأنواع تدرج عموماً إلى ثلاثة أنواع أساسية وهى:

النوع الأول: وهو الرهاب الإجتماعى هذا النوع يشمل الخوف من التحدث أمام الناس، والتواصل مع الغرباء.

النوع الثانى: وهو نوع بسيط من الرهاب الذى يتضمن الخوف من الحيوانات والبيئة الطبيعية مثل المياه والرعد، والمرتفعات وأكثر من ذلك.

النوع الثالث: هو “أجورافبيا” وهو الخوف من الأماكن والمواقف.

سبب الإصابة

ليس هناك سبب واحد أو سبب يسبب الخوف أو الرهاب، ويمكن أن يكون السبب صدمة من التعرض لموقف سابق، أو وراثة من الأهل، أو الإصابة بحالة نفسية تركت ورائها الخوف الدائم من شىء ما، وأيضاً قد يكون السبب من وراء عوامل بيولوجية، وهناك العديد من الأسباب الأخرى التى يمكن أن تكون سبب بالخوف والرهاب.

أعراض الفوبيا

الأعراض الأكثر شيوعاً هى القلق، والخفقان، والشعور بالإختناق، والترجف، والتعرق، والشعور بان الجو أكثر بروداً، والشعور بأن شيئاً فظيعاً سوف يحدث، وأكثر من ذلك، والفوبيا يمكن أيضاً أن تسبب التغيرات السلوكية، وتشمل الأعراض الجسدية الأخرى مثل سرعة ضربات القلب والغثيان والدوار، وضيق فى الصدر، وجفاف الغم، والشعور بشىء غريب فى المعدة.

بخلاف الأعراض الجسدية فهناك أيضاً الأعراض الفسيولوجية مثل الخوف من الموت أو الإغماء أو فقدان السيطرة على النفس، والفوبيا قد تسبب أيضاً الهلع.

كيفية التغلب والعلاج من الفوبيا ؟

أبسط طريقة لتجنب الفوبيا هى تجنب الأشياء أو المواقف التى تسبب الخوف، ويوصى العديد من المختصين بضرورة تجنب العلاج بالعقاقير لعلاج الفوبيا خاصةً فى حالة الفوبيا البسيطة، ولكن فى بعض الأحيان من التعرض المستمر للفوبيا يمكن ان تؤدى إلى الإرهاق النفسى والإكتئاب الذى يتطلب بعد ذلك وصف دواء من قبل الطبيب.

من ناحية أخرى، لا يمكن علاج اضطراب “اجوفوبيك” وهو الخوف من حدوث نوبات هلع دون دواء، وهذا الدواء من شأنه يساعد فى رفع مستويات هرمون السعادة “السيروتونين”، جنباً إلى جنب مع انواع أخرى من المساعدة النفسية مثل العلاج بالتنويم المغناطيسى، وطريقة واحدة أخرى لعلاج الفوبيا عن الطريق العلاج السلوكى والمعرفى (CBT)، وهو يعنى التعرض التدريجى للرهاب المذكور تحت إشراف طبيب مؤهل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *