ما هي منظمة العفو الدولية

منظمة العفو الدولية

منظمة العفو الدولية هي منظمة غير حكومية تنسق الجهود من أجل حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. وكانت منظمة العفو الدولية، وهي قوة رئيسية وراء حملات كتابة الرسائل والمسيرات وغيرها من الجهود المنسقة، تقاتل من أجل حقوق الإنسان منذ عام 1961. وتعتقد المنظمة أن الجهود المنسقة لصالح البشر الآخرين يمكن أن تحدث فرقا وأن مكافحة الظلم أخلاقية صيغة الامر.

بدأت منظمة العفو الدولية في عام 1961 من قبل بيتر بيننسون، المحامي الإنجليزي الذي أطلق حملة “العفو” 61 نيابة عن اثنين من الطلاب البرتغاليين الذين سجنوا لانتزاع نخب سياسي على أكواب من النبيذ. وكتب نداء عاطفي طبع في الصحف في جميع أنحاء العالم، وفي يوليو من ذلك العام اجتمع مندوبون من عدة دول، لتبدأ منظمة العفو الدولية. واتفق هؤلاء المندوبون على “تبني” السجناء السياسيين من الدول الأخرى، والضغط من أجل الإفراج عنهم لأسباب إنسانية. وفي 10 كانون الأول / ديسمبر، أضاءت شمعة العفو في سانت مارتينز في الميدان، لندن، للاحتفال بيوم حقوق الإنسان.

وقد انطلقت من منظمة العفو الدولية بعثات مرسلة إلى جميع أنحاء العالم للالتقاء بالسجناء وتحقيق التحرير ل 140 شخصا بحلول عام 1963. وسرعان ما نما موظفو المنظمة مع العديد من المحامين والمسؤولين الحكوميين الذين يتبرعون بالوقت والجهود نيابة عن منظمة العفو الدولية. في عام 1965، بدأت المنظمة حملة بطاقات بريدية للسجناء، التي ترسل بطاقات بريدية لتشجيع السجناء السياسيين في جميع أنحاء العالم.

وقد أثبتت منظمة العفو الدولية أنها منظمة قوية وفعالة، وتطلق سراح المزيد من السجناء السياسيين كل عام بما في ذلك العديد من الأفراد البارزين. ومن أجل التعبير عن شكرهم، اعتمد هؤلاء الأفراد بدورهم السجناء وشجعوا المواطنين حول العالم على التحدث ضد انتهاكات حقوق الإنسان و “سجناء الرأي”، وهو مصطلح آخر للسجناء السياسيين. وتم الاعتراف بمنظمة العفو الدولية من الأمم المتحدة في عام 1969 بوصفها منظمة حيوية لحقوق الإنسان.

وفي عام 1974، حصل شون ماكبرايد، رئيس اللجنة التنفيذية الدولية، على جائزة نوبل للسلام. وفي العام نفسه، نشرت منظمة العفو الدولية قائمة عامة بأسماء الأشخاص الذين “اختفوا” تحت حكم أغوستو بينوشيه. وكانت القائمة مرافقة عامة للأوضاع السياسية والاجتماعية في شيلي. وفي عام 1977، تلقت منظمة العفو الدولية كمنظمة جائزة نوبل أخرى تقديرا للمساهمة في حقوق الإنسان العالمية.

ولا تزال منظمة العفو الدولية نشطة في مجال حقوق الإنسان، وتطلق حملات تثقيفية عديدة وتعرض انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم بمساعدة العديد من الفصول الإقليمية. وقد أطلق سراح الآلاف من السجناء السياسيين بسبب جهود منظمة العفو الدولية، وهي المعتقدات في الحقوق الأساسية التي حددتها الأمم المتحدة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

Related Posts
Total
0
Share