صحةحياة

هل يمكن أن يؤدي مرض السكري إلى فقدان البصر؟

عندما تظهر كلمة “السكري”، فإن ما يخطر ببالك هو ارتفاع مستويات نسبة السكر في الدم. وقد لا يأتي على بالك أبدًا أنّ مرض السكري يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر.

حيث يعيق مرض السكري قدرة الجسم على إنتاج الأنسولين، وهو الأمر الذي يحول نسبة الجلوكوز المخزنة في الداخل إلى طاقة. لذا فإن له العديد من الأعراض والآثار، وأحدها هو فقدان البصر الذي ينجم عن مضاعفات تسمى اعتلال الشبكية السكري.

مرض السكري إلى فقدان البصر

ذكر منشور في مدونة هارفارد الصحية أن “اعتلال الشبكية السكري” هو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر بين البالغين الأميركيين من الطبقة العاملة، والذين يعانون 30 مليون منهم من مرض السكري، وسيظل الأمر كذلك لأن عدد الأشخاص المصابين بمرض السكري زادوا على مدار العشرين عامًا الماضية.

فنتيجة الأوعية الدموية التالفة لشبكية العين، وهي الأنسجة الحساسة للضوء في الجزء الخلفي من العينين، لا تظهر أي أعراض واضحة في البداية ولكنها تؤدي في النهاية إلى العمى لأن هذه الأوعية الدموية التالفة لا تسرب فقط السوائل، بل تنزف أيضًا؛ لتصبح غير قادرة على توفير ما يكفي من الأكسجين إلى شبكية العين.

لذلك تسبب فقدان شبكية العين لوظيفتها، في حين تدمر جميع الخلايا العصبية مباشرة. يؤثر ذلك في البداية على الرؤية المركزية ثم يؤدي في وقت لاحق إلى ضبابية الرؤية ومشاهدة الصور مشوهة، بالإضافة إلى تذبذب الرؤية وضعف الألوان.

اعتلال الشبكية السكري لديه شكل أكثر حدة، يسمى اعتلال الشبكية السكري التكاثري. ويتميز بتشكيل أوعية دموية غير منتظمة تؤثر على جوانب العينين، ويمكن أن يؤدي إلى انفصال الشبكية، مما يؤدي إلى فقدان دائم للبصر لا يمكن إصلاحه إذا لم يتم علاجه على الفور.

يمكن لأي شخص يعاني من مرض السكري من النوع 1 أو النوع 2 أن يصاب باعتلال الشبكية السكري. وتزيد احتمالية تطور حالة العين هذه كلما طالت فترة الإصابة بمرض السكري، خاصة مع انخفاض مستويات السكر في الدم. وفي حين أنه لا يتطور قبل البلوغ لمرضى السكري من النوع 1، فإن مرضى السكري من النوع 2 قد يكون لديهم علامات تدل على مشاكل في العين بعد وقت قصير من تشخيصه.

أفضل طريقة لتأكد مرضى السكري الذين يعانون من مشاكل في الرؤية ومعرفة ما إذا كان لديهم اعتلال الشبكية السكري هو استشارة طبيب عيون. قد يتوجب على مرضى السكري من النوع الأول زيارة الطبيب كل عام لمدة خمس سنوات من بداية المرض، في حين يجب على مرضى السكري من النوع الثاني زيارة طبيب لفحص شبكية العين بعد التشخيص بفترة قصيرة، وتحديد مواعيد الاختبارات السنوية بعد ذلك.

الزيارات المتكررة ضرورية للنساء الحوامل أو اللائي يعانين من اعتلال الشبكية السكري التكاثري.

عندما يغيب الأكسجين في شبكية العين، يبدأ إنتاج بروتين يسمى “عامل نمو بطانة الأوعية الدموية” (VEGF) واكتشفت كلية الطب بجامعة هارفارد أن لها دورًا في تطور مرض العين.

لكن حسن الحظ، هناك أدوية متاحة مضادة لهذا البروتين يمكن أن تحسّن من أعراض اعتلال الشبكية السكري. عن طريق الحقن مباشرة في العين، فهي لا تؤدي فقط إلى تحسين التعافي من المرض، ولكن أيضًا تحسين الوذمة البقعية للسكري التي تؤثر في البداية على الرؤية المركزية لأولئك الذين يعانون من اعتلال الشبكية السكري.

هذا المقال مترجم عن Can Diabetes Lead To Vision Loss.

زر الذهاب إلى الأعلى