معلومات مفيدة عن البلقان

تمر هندي
تمر هندي 1 يوليو، 2017
Updated 2017/07/01 at 11:23 صباحًا
البلقان

تضم منطقة البلقان أكثر من 270,271.5 ميل مربع (700,000 كيلومتر مربع تقريباً) في جنوب شرق أوروبا. ووفقا للمعايير الحديثة، فإن البلدان التالية هي جزء من المنطقة: ألبانيا، والبوسنة والهرسك، وبلغاريا، وكرواتيا، والجبل الأسود، واليونان، وجمهورية مقدونيا، وصربيا، والنصف الأوروبي من تركيا. وقد تُدرج كلاً من رومانيا وسلوفينيا أحيانا في القائمة، على الرغم من أنها ليست رسميا جزءاً من البلقان. وتسمى المنطقة على اسم سلسلة جبال تحمل نفس الاسم.

كانت كل من الإمبراطورية اليونانية، والإمبراطورية الرومانية الكلاسيكية جزءاً من البلقان، كما كانت فيما بعد الإمبراطورية البيزنطية. في العصور الحديثة، كانت المنطقة نقطة الانطلاق للحرب العالمية الأولى. عندما قتل فرانز فرديناند، وريث العرش النمساوي المجري، من قبل صربيا، أعلنت النمسا في نهاية المطاف الحرب على صربيا، والتي أدت إلى الحرب العظمى أو الحرب العالمية الأولى.

وتسمى المنطقة على مسمى جبال البلقان التي تمتد من صربيا إلى البحر الأسود، وهي بيئة غنية تشمل كل شيء من جبال الألب الدينارية في سلوفينيا إلى خشب البلوط والزان في الداخل. بسبب التنوع المناخي للجبال، يمكن للزائر أن يجد أمثلة على المناخ المتوسطي والقاري، مع تساقط الثلوج بشكل مطرد ولكن انخفاض في هطول الأمطار. الصيف عادة ما يكون دافئ وجاف. وتشمل الموارد الطبيعية للمنطقة زراعة العنب وإنتاج النبيذ، ورواسب الفحم والليغنيت، والتعدين من النحاس والمنغنيز والزنك والبوكسيت.

سكان منطقة البلقان متنوعين بقدر طبيعتها. الأتراك واليونانيين يشكلون أكبر نسبة من سكان المنطقة، يليهم الصرب والبلغار. ولدى جميع بلدان البلقان أيضاً عدد معين من الأقليات البدوية، بما فيها الغجر، والفلاش، والغوراني.

مرت منطقة البلقان بسلسلة من الأحداث العنيفة التاريخية، بما في ذلك الملاحقة الدينية خلال الحرب العالمية الثانية، عندما أمرت الكنيسة الكاثوليكية اليونانية بالدمج مع الكنيسة الرومانية الأرثوذكسية وتم التمييز بشكل واضح بين أقليات معينة، بما في ذلك الغجر. وأدى انهيار الاتحاد اليوغوسلافي إلى حرب استمرت عشر سنوات وفقدان فادح للحياة المدنية. وقد أجبر التطهير العرقي العديد من السكان المحليين على الفرار من المنطقة خلال التسعينيات.

شارك هذا المقال