كمال أجسامحياةصحة

هل تتسبب ممارسة التمارين في الإصابة بالبواسير ؟

البواسير هي عبارة عن انتفاخات في الأوردة تحدث في الشرج أو المستقيم، وعادةً ما تنتج عن الإجهاد أو الضغط في أسفل البطن، وعلى الرغم من أنّها أكثر شيوعاً بعد الولادة أو في حالات الإمساك، إلّا أنّها يمكن أن تنتج أيضاً عن رفع الأثقال. وفي هذا التقرير سوف نحاول الإجابة على سؤال يصلنا كثيراً: هل تتسبب ممارسة التمارين في الإصابة بالبواسير ؟

ملحوظة: البواسير تسبب الكثير من الإنزعاج والألم عند المُصاب، لكنّها نادراً ما تؤدي إلى مرض خطير.

ممارسة التمارين في الإصابة بالبواسير

البواسير

البواسير هي الأوردة المتضخمة في المستقيم أو فتحة الشرج والتي تصنف إما داخلية أو خارجية.

تتشكل البواسير الداخلية على هيئة أوردة المستقيم وقد تسبب نزيف، في حين تتشكل البواسير الخارجية في منطقة فتحة الشرج وقد تصبح ملتهبة أو تتطور جلطات داخلها، مما قد يؤدي إلى تورمات مؤلمة وقاسية.

يمكن أن تتوسع البواسير الداخلية والخارجية بشكل كافٍ لتظهر من فتحة الشرج.

اقرأ أيضاً: هل القهوة تهيج البواسير؟ وما هو تعريف البواسير؟

الأسباب

وفقًا لدليل Merck، قد يكون سبب البواسير هو رفع الأوزان الثقيلة بشكل متكرر. لذا إن كنت ترفع الأوزان بانتظام، فقد تكون في خطر الإصابة بها.

عندما ترفع أو تضغط بوزن ثقيل، يمكن أن يؤدي الضغط إلى زيادة ضغط الدم في أوردة الشرج والمستقيم.

وحيث أنّ الأوردة لها جدران رقيقة مع قدر صغير من المرونة، فإذا وصل ضغط الدم في الأوردة إلى مستوى عالٍ بشكل متكرر، تبدأ الجدران في الانتفاخ، ولا تعود إلى حالتها الطبيعية عندما يتوقف الإجهاد، وتتطور البواسير في النهاية.

اقرأ أيضاً: هل يؤثر ركوب الدراجة على البواسير ويجعلها تسوء؟

العلامات

إذا كنت تعاني من البواسير، فقد تشعر بالحكة أو الألم حول فتحة الشرج، والتي قد تصبح أكثر سوءًا عند رفع الأثقال.

حيث يمكن أن تتكون كُتل قوية ومؤلمة حول فتحة الشرج، وقد تواجه أيضًا ألمًا أثناء حركة الأمعاء.

وتحذر المعاهد الوطنية للصحة من أنك قد ترى دمًا أحمر ساطعًا في وعاء المرحاض أو على ورق التواليت، عند قضاء الحاجة.

اقرأ أيضاً: كمال الأجسام والبواسير: الأسباب وطُرق العلاج في المنزل

في العادة، تتحسن الكثير من حالات الإصابة بالبواسير دون علاج، خاصةً إذا توقفت عن ممارسة تمارين رفع الأثقال، أو قمت بتخفيف الأوزان.

إن لم تتحسن الحالة، هناك العديد من العلاجات المنزلية مثل الكريمات التي تحتوي على مخدر موضعي، أو ستيريود لتقليل الحكة والألم.

يقترح المركز الطبي لجامعة ميريلاند أيضاً الجلوس في حمام دافيء لمدة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة، ولكن إذا كنت تعاني من ألم شديد أو نزيف مستمر، فقد يوصي الطبيب بضرورة إجراء عملية جراحية.

اقرأ أيضاً: هل يمكنك رفع الأثقال مع البواسير بطريقة صحية؟

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق