معلومات عامة

ممر خيبر: كل ما تود معرفته عن الممر الأفغاني الخطير

ممر خيبر هو الممر الذي يربط باكستان مع أفغانستان. ويبلغ طوله حوالي 33 ميلا (53 كم)، ويعتمد على السفر من خلال سلسلة جبال الهندو كوش. يصل أقصى ارتفاع للممر حوالي 3500 قدم (1050 م)، فقط على الحدود بين أفغانستان وباكستان.

بمجر التواجد في ممر خيبر، من الصعب جداً تسلق الجبال إلى أي من الجانبين. في بعض الأماكن النادرة فقط تصبح الجبال قابلة للتسلق، ولكن عموماً توجد المنحدرات الهشة التي تتراوح من 575 قدم (175 متر) إلى 1000 قدم (300 متر). في أوسع نقطة لها تُصبح نقطة العبور حوالي 450 قدم (135 م)، وفي أنحف نقطة تُصبح نقطة العبور 10 أقدام (3 م) فقط. وعلى الرغم من ذلك، يمر طريقان سريعان حالياً عبر الممر الذي يربط بيشاور مع كابول. يتم استخدام طريق سريع واحد لحركة القوافل التقليدية، في حين يتم استخدام الثاني للمركبات الآلية الحديثة.

يسكن ممر خيبر من قبل باثانز، وهي مجموعة من القبائل الناطقة باللغة الباشتوية. باكستان تسيطر اسمياً على الممر، ولكن في الواقع هو يُدار من قبل باثانز. باثانز هي قبيلة تقليدية جداً، ومن المعروف عن مقاتليها الشراسة أيضاً.

يمكن القول أنّ هذا الممر هو الأهم في التاريخ، مع عدد لا يحصى من الغزوات والهجرات تستخدمه لاجتياز الهندوس كوش. ويعتقد بعض المؤرخين أنه كان يستخدم من قبل الهندو الآريين في طريقهم إلى الهند حوالي 1500 قبل الميلاد. وهذا من شأنه أن يجعلها أول غزو كبير لشبه القارة الهندية باستخدام الممر.

في وقت لاحق، في القرن السادس قبل الميلاد، قاد داريوس الكبير الفرس من خلال ممر خيبر لتوسيع الإمبراطورية الأرثمانية في الهند. وبعد قرنين من الزمان، جاء الإسكندر الأكبر في خطى داريوس الذي قاد جيشه إلى الهند من خلال الممر، ولكن فقط بعد رشوة رؤساء باثان المحليين للسماح له بالمرور الحر. الهون، والسكيثيون، والأفغان، كلهم استخدموا الممر خلال الفتوحات المختلفة.

في القرن العاشر الميلادي وصل الإسلام في طريقه إلى الهند من خلال ممر خيبر. سوبوكتاجين بدأ غزوه أجزاء من الهند من خلال هذا الممر، وابنه في وقت لاحق قام باستخدام الممر ما يقرب من عشرين مرة في حملاته الخاصة. في القرن السادس عشر قاد زاهوروردين بابور جيشه من خلال ذلك، وذلك باستخدامه لإنشاء الإمبراطورية المغولية الأقوياء في الهند، مما عزز مكان الإسلام كديانة رئيسية في شبه القارة.

عندما استولى البريطانيون على الهند، قاموا بحراسة ممر خيبر بقلق بالغ. حيث كان الخوف من الغزو الروسي عبر الممر، ولسنوات عديدة حاول البريطانيون السيطرة على الممر من قبيلة باثانز. وخلال الحرب الأفغانية الأولى، عانى البريطانيون من خسائر هائلة ضد الباثان، قبل تجنيد القبائل في نهاية المطاف للمحاربة معهم.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق