حياةرياضةصحة

نصائح خسارة الوزن: 3 طُرق للتخلص من الكيلوات الزائدة

هل تكافح من أجل خسارة الوزن قبل قدوم فصل الصيف ولم تصل إلى أي نتيجة حتى الآن؟ أعتقد أن الغالبية العظمى من الناس تجد خسارة الوزن أمر صعب للغاية.

ولأننا في تمر هندي نهدف دوماً لتحسين الصحة العامة من خلال نصائح خسارة الوزن ، نأتي إليكم اليوم بدراسة جديدة أسفرت عن ثلاثة عادات صغيرة يمكن أن تساعد في تحقيق هذا الهدف.

نتائج البحث التي نُشرت على BMJ Open طبقاً لدراسة ما يُقارب 60,000 شخص، وجدت أنّه إذا كنت تأكل ببطء، وتتجنب الوجبات الخفيفة بعد وجبة العشاء، ولا تأكل في غضون ساعتين قبل النوم، يمكنك أن تفقد الوزن.

الأكل ببطء

جرت الدراسة على أشخاص في اليابان من المصابين بمرض السكري الذين أجروا فحوصات منتظمة بين عامي 2008 و2013. حيث تم سؤال هؤلاء الأشخاص عن عاداتهم الغذائية وتصنيف سرعة تناولهم للطعام ما بين بطيء وعادي وسريع.

في البداية قال أكثر من نصف مجموعة الدراسة أن سرعتهم في تناول الطعام عادية، في حين أشار ثُلث المجموعة إلى تناولهم الطعام بسرعة، واعتبرت البقية أنفسهم ضمن التصنيف البطيء.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين اعتبروا سرعة تناولهم للطعام عادية كانوا أقل عرضة لمرض السكري مقارنةً بسريعي الأكل، في حين وجدوا أن الذين يتناولون الطعام ببطء كانوا أقل عرضة للوزن الزائد بنسبة 42%.

يجب الإشارة إلى أن الدراسة لم تستنتج أن البطء في الأكل يمنع السمنة، إلا أنّه مرتبط. وقال الدكتور ديفيد كاتز، مدير مركز أبحاث الوقاية في ييل جريفين بمقاطعة ديربي كاونتي – لم يكن له أي دور في هذه الدراسة – إن “الممارسات التي تفرض بعض الانضباط الذهني على تناول الطعام يمكن أن تساعد في خسارة الوزن والحفاظ على الصحة” وأضاف “تجنب الطعام في ساعات ما قبل النوم يمكن أن يُتبّع أيضاً في النظام الغذائي ذو القيود المعقولة”.

وأضاف مؤلفوا الدراسة أن الناس غيروا سرعة تناولهم للطعام بعد البحث الذي أشار إلى إمكانية فقدان الوزن بهذه الطريقة.

نفي النتائج

كذلك هناك بعض المستبعدين لنتائج الدراسة هذه، مثل إيان ماكدونالد أستاذ علم وظائف الأعضاء الأيضية في جامعة نوتنجهام قائلاً “من المؤكد أنّه ليس من المناسب الاستقراء من هذه الملاحظات للاستنتاج حول سرعة الأكل والسمنة، مهما كانت الفكرة جذابة – يتحدث عن فكرة أن من يتناول أسرع يتناول أكثر ومن ثم يزيد في الوزن”.

دعم النتائج

تام فري، رئيس المنتدى الوطني الأمريكي للسمنة، يدعم نتائج البحث لهذه الدراسة، حيث قال عبر الجارديان “إن السرعة التي يتناول بها الكثير من الناس طعامهم تُساعم في السمنة بدون شك”.

وأضاف “من يتناول الطعام بسرعة يأخذ وقت أطول حتى يشعر بالشبع، لأنّه لا يسمح لهرمونات القناة الهضمية بالتواصل مع المخ لإيقاف الأكل. كما أن تناول الطعام بسرعة يسبب أيضاً تقلبات السكر في الدم مما قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين. على وجه الخصوص، الموظفين الذين يتناولون الغداء في المكتب لا يفعلون لصحتهم أي خدمة. يجب عليهم وقف ما يفعلونه، وإيقاف هواتفهم ورسائلهم الإلكترونية ويُفضّل الانفصال عن المكتب لنصف ساعة على الأقل في تناول الطعام”.


العشاء مبكراً

باستا - نصائح خسارة الوزن
باستا – نصائح خسارة الوزن

بالطبع سمعت نصيحة التغذية التي تقول بأن تجاوز الوجبات الرئيسية يُخرّب خطتك في خسارة الوزن، لكن دراسة جديدة قُدّمت هذا الأسبوع في اجتماع جمعية السمنة السنوية في نيو أورليانز تشير إلى أننا ربما بعض فوائد الصيام.

وفقاً للأبحاث، تناول الطعام خلال وقت مبكّر من اليوم وتخطي وجبة المساء يمكن أن يكون له تأثير صحي إيجابي.

خلصت الدراسة إلى أن الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن وتناولوا الطعام بالنهار ثم صاموا في المساء، كانت لديهم تقلبات جوع أقل وحرقوا المزيد من الدهون في الليل، وفقاً لشبكة WebMD.

مع ذلك، لم تؤدي هذه الخطة الغذائية إلى زيادة حرق الدهون بشكل عام، على الرغم من زيادة حرق الدهون ليلاً.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة كورتني بيترسون “في هذه المرحلة نحن لسنا على يقين من زيادة أو عدم زيادة حرق الدهون في الإجمالي” وأضافت “سوف نحتاج إلى دراسة أكبر لمعرفة ما إذا كانت التغذية المقيدة بالوقت تُحسّن حرق الدهون أم لا”.

على الرغم من أن النتائج لا تشير إلى وجود علاقة واضحة بين الصوم ليلاً وخسارة الوزن، إلا أنها لا تزال مهمة لعالم التغذية. على سبيل المثال، قالت بيترسون في تصريح صحفي أنها فوجئت بأن المشاركين في الدراسة لم يبلغوا عن جوع غير عادي، أو تقلبات غير عادية في مستويات الجوع، على الرغم من الصيام يومياً لمدة 18 ساعة.

وتقول بيترسون “بذلك نحن ننفي مفهوم أن الصيام لفترات طويلة كل يوم يجعل الشخص أكثر جوعاً (عند تناول نفس عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم)”.

المصدر
BMJ OpenHealth Dayالجارديان
روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق