تواصل معنا

مجلة تمر هندي

هل المياه الغازية تمنع الجسم من حرق الدهون؟

المياه الغازية تمنع الجسم من حرق الدهون

حياة

هل المياه الغازية تمنع الجسم من حرق الدهون؟

هناك العديد من الشائعات التي تدور حول المياه الغازية بشكل عام، وهناك جدل مستمر حول ما إذا كانت المياه الغازية تمنع الجسم من حرق الدهون، وتعمل على إعاقة هذه العملية.

الكربونات الموجودة في المشروبات الغازية هي ثاني أكسيد الكربون أو CO2، الذي يضاف صناعياً أثناء عملية التصنيع، وعلى الرغم من أنّ عملية الكربنة هذه تضيف مذاق جيد، إلّا أنّها غالباً ما تكون الشرير في حربنا مع الدهون.

المياه الغازية تمنع الجسم من الحرق

حرق الدهون والكربنة

المياه الغازية لا تعيق قدرة الجسم على حرق الدهون بشكل فعال، حيث يتم تخزين الدهون في شكل الدهون الثلاثية داخل الخلية الدهنية.

وهذه الدهون الثلاثية يتم تفكيكها وتحويلها إلى ما يمكن اعتباره وقود للجسم والمعروف باسم أدينوسين ثلاثي الفوسفات أو ATP، ثم يُستخدم هذا الأخير في الخلية لإنتاج الطاقة.

لا يصل ثاني أكسيد الكربون الموجود في المياه الغازية إلى المستوى الخلوي كي يتداخل مع عملية حرق الدهون.

مصير ثاني أكسيد الكربون في المياه الغازية

عندما نتناول المياه الغازية، تمتلئ معدتنا بمزيج من الماء، وفقاعات صغيرة يتم إطلاقها من الماء لطرد غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تمت إضافته.

وهذا يعني في معدتنا، أننا نشهد تراكمًا للغاز يتم دفعه خارج الجسم إلى أعلى عبر المريء أو من خلال الجهاز الهضمي السفلي. وفي أغلب الأحوال سوف يخرج الغاز من الجسم ولن يتم امتصاصه في مجرى الدم.

اقرأ أيضاً: هل سفن أب أقل ضرر من بيبسي؟

الوصول إلى الخلايا الدهنية

يتم امتصاص جميع العناصر الغذائية التي نتناولها من خلال الأمعاء لدينا، وفي الأمعاء، هناك حواجز مادية تسمى villi و micrcovilli، والتي تحدد العناصر الغذائية والعناصر التي ستدخل نظام الدورة الدموية، وخلايانا في نهاية المطاف.

هذا الحاجز لا يقدر على السماح بثاني أكسيد الكربون بسبب عدم قدرة الجسم على التعرف على ثاني أكسيد الكربون كمادة مغذية أساسية.

ولا توجد آلية نقل تسمح لثاني أكسيد الكربون بالوصول إلى الدهون التي يتم حرقها.

اقرأ أيضاً: أسرار التخلص من الكرش واستعادة الرشاقة للرجال

أصل نظرية المياه الغازية وحرق الدهون

نظرية أن المياه الغازية تمنع الجسم من حرق الدهون لها جذورها في التمثيل الضوئي.

حيث أنّ النباتات لديها القدرة على تحويل ثاني أكسيد الكربون والماء إلى جلوكوز بمساعدة أشعة الشمس.

وتؤدي المستويات العالية من الجلوكوز في مجرى الدم إلى إطلاق الأنسولين، مما يزيد من تخزين الدهون ويمنع حرق الدهون.

بالطبع نحن لا نملك القدرة على التمثيل الضوئي وإنشاء الجلوكوز من ثاني أكسيد الكربون كما تفعل النباتات، الأمر الذي يدحض هذه النظرية تمامًا.

المزيد في حياة

إعلان

اختيارات المحررين

أفضل 10 عجائب طبيعية في أمريكا
هواتف أندرويد التي تدعم الشحن اللاسلكي

اختيارات المحررين

هواتف أندرويد التي تدعم الشحن اللاسلكي

نشره 13 فبراير، 2019
الزيوت الأساسية
iphone x ايفون إكس

اختيارات المحررين

طريقة توفير مساحة إضافية على الآيفون

نشره 17 يوليو، 2018

معلومات عامة

أعلى