هل تؤثر ممارسة العادة السرية على الوجه ؟

منذ كتبنا التقرير عن آثار التوقف عن ممارسة العادة السرية لمدة أسبوع، وصلتنا العديد من التساؤلات عن الآثار الأخرى التي تنتج عن ممارسة العادة السرية، وهل تؤثر ممارسة العادة السرية على الوجه ؟

وفي بحثنا عن الجواب على هذا السؤال، وجدنا سؤال مماثل على مجتمع كورا الشهير، تمت الإجابة عليه بشكل منطقي إلى حد كبير.

هل تؤثر العادة السرية على وجهك؟

الإجابة ببساطة “لا” العادة السرية لا تؤثر على وجهك بشكل مباشر، قد يبدو الأمر كذلك – أنّها تؤثر – في بعض الأحيان، لكن هذا ليس صحيحاً.

المشكلة أنّ المراهقين يبدأون في ممارسة العادة السرية منذ البلوغ في أغلب الأحيان، وهو نفس الوقت الذي تظهر فيه حبوب الشباب على الوجه، ما يجعلها تبدو مرتبطة ببعضها البعض.

لكن هذا ليس صحيحاً، فحتى لو لم يقم المراهق بممارسة العادة السرية عند البلوغ، سوف تظهر حبوب الشباب على وجهه.

تأثير العادة السرية على البشرة

في تقرير آخر من موقع Gurl، تحدّثت الكاتبة عن نفس المشكلة التي يواجهها الكثير من المراهقين، وهي الربط بين الاستمناء وظهور حب الشباب على البشرة.

لكنّها نفت أن تكون هناك علاقة مباشرة بين الاثنين، فقد تتكون حبوب الشباب بسبب ارتفاع الهرمونات في  فترة البلوغ و وجود بشرة دهنية.

كما أنّ العلم لم يثبت – حتى الآن – وجود صلة مباشرة بين ممارسة الاستمناء وظهور الحبوب على البشرة أو الوجه.

على الرغم من عدم وجود تأثير حقيقي من ممارسة العادة السرية على الوجه، يجب عليك أن تتوقف عن فعلها الآن لعدّة أسباب أخرى منها:

  1. الشعور بالكسل ومستويات منخفضة من الطاقة، وتوقف التفكير تقريباً إذا كانت الممارسة أكثر من مرة يومياً.
  2. الشعور بالذنب “لماذا فعلت هذا؟ لن أفعله مرة أخرى”.
  3. الشعور بالنعاس بعد ممارسة الاستمناء، والتأثير على الروتين اليومي.
  4. عدم القدرة على الإبداع، والإصابة بضعف الذاكرة بعد الممارسة لفترة طويلة.

تشير الكثير من الأبحاث أن التوقف عن ممارسة العادة السرية لمدة شهر واحد، سيجعلك تشعر بحيوية أكبر والقدرة على الإبداع وقوة الذاكرة، وإكمال العمل في الوقت المناسب.