حياةالرجل

هل يمكن استخدام الفياجرا مع مرضى القلب؟

0
استخدام الفياجرا مع مرضى القلب

أحدثت الفياجرا ثورة في علاج العجز الجنسي لدى الذكور، ومع ذلك يُقال أن استخدام الفياجرا مع مرضى القلب الذين يعانون من أنواع معينة من أمراض القلب خطير. الغرض من هذا التقرير الذي نسرده عليكم هو استعراض الاستخدام الآمن للفياجرا مع الرجال الذين يعانون من أمراض القلب.

الآثار الجانبية للفياجرا مع مرضى القلب

الفياجرا لها نوعين من التأثير نتيجة لأمراض القلب، الأول هو إمكانية التقليل من ضغط الدم، والثاني هو التفاعل مع النترات.

تعتبر الفياجرا عقار وعائي (أي دواء يعمل على توسيع الأوعية الدموية) وبالتالي فإنها تقلل من ضغط الدم الانقباضي (العدد الأعلى في قياسات ضغط الدم) بمتوسط 8 mmHg.

في معظم أمراض القلب حتى التي تحتاج إلى أدوية خافضة للضغط، لا يتسبب هذا بأي مشكلة، وأظهرت بعض الدراسات أن حدوث الآثار الجانبية (بما في ذلك الآثار الجانبية المتعلقة بانخفاض ضغط الدم، مثل الدوخة والإغماء) ليست بنسب كبيرة في مستخدمي الفياجرا الذين يتناولون أيضاً عقاقير خافضة للضغط.

مع ذلك، فإن آثار توسع الأوعية الناتج عن الفياجرا تصبح محتملة الخطورة عندما تقترن بآثار توسع الأوعية من النترات، والعقاقير التي لا تزال تستخدم عادةً مع المرضى الذين يعانون من مرض الشريان التاجي.

المرضى الذين يتناولون كلاً من النترات والفياجرا عرضة لتطوير انخفاض ضغط الدم الشديد والإغماء، وبالتالي لا يجب على المرضى المصابين بالشريان التاجي الذين يتناولون النترات تعاطي الفياجرا.

وعلاوة على ذلك، أي شخص تعاطى الفياجرا خلال 24 ساعة ماضية لا يجب أن يتناول النترات.

عندما قُدّم عقار سيلدنافيل (الفياجرا) لأول مرة في أواخر التسعينات، ظهرت تقارير عن النوبات القلبية والموت المفاجئ بعد تناول هذا العقار في وسائل الإعلام، لهذا اقترحت الدراسات اللاحقة أن مرضى القلب الذين لا يأخذون النترات يمكنهم تعاطي الفياجرا بدون زيادة خطر الإصابة بأزمة قلبية.

وطبقاً لبعض الدراسات، يمكن للرجال الذين يعانون من الشريان التاجي ولا يتناولون النترات أن يتحملوا تعاطي الفياجرا بدون الآثار الجانبية التي تحدث عند وجود النترات.

لكن هناك بعض الحالات التي يكون انخفاض ضغط الدم الناتج عن تعاطي الفياجرا خطيراً، مثل المرضى الذين يعانون من قصور حاد في القلب يرافقه انخفاض في ضغط الدم، فقد يصبح الأمر أسوأ عند انخفاض الضغط بصورة أكبر بسبب الفياجرا.

أيضاً المرضى الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب الضخامي قد يتعرضون لهذه الأعراض إذا انخفض ضغط الدم الانقباضي.

شريط فياجرا

الخلاصة

تتفق الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية على أن الفياجرا عقار آمن للرجال الذين يعانون من مرض الشريان التاجي المستقر الذين لا يأخذون النترات، لكن لا ينبغي أبداً أن تُستخدم من قِبَل المرضى الذين يتناولون النترات.

[box type=”warning” align=”aligncenter” class=”” width=””](النترات تشمل جميع أشكال النتروجليسرين، سواء تحت اللسان أو عبر الجلد أو الرذاذ، فضلاً عن إيزوسوربيد مونونيترات، وإيزوسوربيد ثنائي النترات، وبنتايريثريتول تيترانيترات، إريثريتول تيترانيترات، ونترات الأميل).[/box]

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه النترات كانت تستخدم في السابق بشكل أساسي في علاج الشريان التاجي، لكن هذا لم يعد الحال في الآونة الأخيرة. مع ظهور القسطرة والدعامات أصبح بالإمكان السيطرة على الشريان التاجي دون اللجوء إلى النترات.

المرضى الذين يعانون من الشريان التاجي ويتناولون النترات، يجب أن يستشيروا الطبيب في إيجاد وسائل علاجية أخرى قبل تناول الفياجرا.

هناك مجموعات أخرى من مرضى القلب الذين قد تُشكّل الفياجرا خطر عليهم، من بين هؤلاء مرضى الشريان التاجي غير المستقر.

يمكن أيضاً لمرضى قصور القلب مع انخفاض ضغط الدم، والذين يعانون من اعتلال عضلة القلب الضخامي أن تواجههم مشاكل عند تعاطي الفياجرا، وأيضاً المرضى الذين يتعاطون عقاقير تُسبب ارتفاع ضغط الدم.

بعيداً عن هذه الاستثناءات المذكورة في التقرير، يمكن استخدام الفياجرا مع مرضى القلب بأمان، لكن بدون شك يجب استشارة طبيبك دون حرج قبل تعاطي أي شيء.

[toggle title=”المصادر” state=”close”]Kostis JB, Jackson G, Rosen R, et al. Sexual dysfunction and cardiac risk (the Second Princeton Consensus Conference). Am J Cardiol 2005; 96:313.[/toggle]

موضوعات ذات صلة

المزيد في حياة

تعليقات

التعليقات مغلقة على هذا الموضوع.