الحركة أثناء الحمل ما بين المسموح والممنوع

الحركة أثناء الحمل ما بين المسموح والممنوع

الحركة أثناء الحمل ما بين المسموح والممنوع 1
من المعروف أن الكثير من السيدات في فترة الحمل تسمع من الناس من حولها أن الحمل معروف بمتاعبه الكثيرة وكذلك يحذرونها من عدم الحركة حيث أن ذلك فيه الكثير من الخطورة عليها و على جنينها خاصة في الفترات الأولي من الحمل وأنما في حقيقة الأمر أن الحركة من اكثر الأشياء المهمة جدا للمرأة خصوصا في هذه الفترة وان هذه الاعتقادات خاطئة تماما.

ولذلك فإن السيدات العربية دائما ما يتم وضعهم في مقارنات كثيرة مع السيدات الأجنبيات الحوامل وهذا لان السيدات الحوامل الأجنبيات يقوموا بممارسة الرياضة من أول شهر في الحمل إلى اخر شهر في الحمل في حين نجد أن المرأة العربية كسولة جدا والناس من حولها يأثرون عليها بشدة حيث نجدها حتى تصلي وهي جالسة من أول شهر في فترة الحمل.
وما يؤثر على المرأة بشكل اكبر هو الزوج حيث نجد أيضا أن الرجال الشرقيون والعرب يؤيدون نفس الرأي بالنسبة للراحة التامة وعدم الحركة للمرأة وذلك منعا لحدوث أي إجهاض للجنين وهو ما يجعلها بالفعل تخاف وتتبع هذه التعليمات ولا تتحرك.

ولكن للأسف هذا ما يزيد من تعبها وشقائها في هذه الفترة بسبب قلة الحركة وكذلك زيادة التعب الخاص بالأعراض الأولية للحمل ولهذا السبب فقد تم خروج الأطباء بمثل ظريف دائما يقولونه للسيدات الحوامل فيما يخص هذا الموضوع وهو “أنك حاملا ولست مريضة” وهذا يبين من أهمية الحركة أثناء هذه الفترة.
أما عن الفوائد الخاصة بالحركة في فترة الحمل متمثلة في أنها تساعد المرأة في اكتساب وزن مناسب وتقلل من متاعب الحمل المتعددة وكذلك خطر الإصابة بسكر الحمل وتعمل على تحسين الحالة المزاجية وتيسير المخاض وكذلك العودة للوزن الأصلي سريعا بعد الولادة.

أضافه إلى مزاولة العمل أثناء الحمل وذلك بكل سهولة ودون أي خطورة حيث يجعل المرأة تتغلب على متاعب الحمل من القيء والغثيان ولكن يجب أن تحرص على تناول الوجبات الخفيفة أثناء اليوم المحتوية على الفيتامينات والمعادن وكذلك النوم المبكر وأخذ فترات راحة بين الحين والأخر في العمل وذلك مع المشي ومزاولة الأنشطة الرياضية البسيطة.