تقنية

7 أسباب تدفعك لمغادرة فيسبوك دون عودة

فيسبوك

منذ عشرة أعوام تقريبًا كان فيسبوك في أيامه الأولى كشبكة اجتماعية، ووقتها كان أمر جديد بالنسبة للكثير من المستخدمين وبالتالي كان عليهم اكتشافه واكتشاف ما عليه من محتوى أو مستخدمين آخرين، كان هدف فيسبوك وقتها هو مساعدتنا على الوصول للأصدقاء القدامى وتعزيز الصلة بهم من خلال خاصية البحث بالمدرسة.

من وقتها وأصبح فيسبوك هو شغلنا الشاغل، نأكل ونُشارك الآخرين صور ما نأكله عليه، نُسافر ونشارك مواقعنا مع الأصدقاء كنوع من التباهي – تحدث كثيرًا صدقني – وحتى وجهات النظر السياسية والاجتماعية أصبح فيسبوك منبرًا لمشاركتها، ويكفي أن تعلم أنّه – بالإضافة لشبكات اجتماعية أخرى – ساهم في إسقاط النظام المصري القديم في ثورة 25 يناير المجيدة.

للأسف الموقع ليس مجرد مميزات بدون عيوب، بل بالعكس العيوب تتفوق المميزات كثيرًا للدرجة التي تدفعك لمغادرة الشبكة الاجتماعية دون أي خطط للعودة مجددًا. وفي هذا المقال سنضع بين أيديكم 7 أسباب تدفعك لمغادرة فيسبوك، إن وجدت أحدها يؤثر عليك قم بإغلاق حسابك فورًا.

1- فيسبوك مضيعة للوقت

هناك إحصائية تقول بأنّ 17 دقيقة يوميًا هو متوسط ما يقضيه المستخدم العادي من الوقت على فيسبوك، وبحسبة بسيطة سنجد أنّ المستخدم الذي حافظ على نشاطه طوال 10 سنوات على الشبكة الاجتماعية (ويقضي 17 دقيقة فقط يوميًا) قد أضاع 40 يومًا كاملين في تصفُّح هذا الموقع فقط. أمّا لو كنت من المستخدمين الأكثر نشاطًا ممن يقضون الساعة يوميًا على فيسبوك فقد أضعت 150 يوميًا كاملين من حياتك على هذا الموقع.

فكّر في الأمر بجدية، تخيل لو أنّك تستغل هذا الوقت في تعلُّم أشياء جديدة كيف سيكون حالك؟ ناهيك عن التأثير النفسي السريع بالمنشورات على فيسبوك، فيمكنها أن تؤدي لتعكير حالتك المزاجية وخفض إنتاجيتك كثيرًا.

2- فيسبوك يستخدمك بدون علمك

في عام 2012، كشفت الصحافة التقنية عن تلاعب الموقع بعدد حسابات يصل إلى 689000 حساب بدون أي أذونات من أصحاب هذه الحسابات، وقامت الشبكة الاجتماعية بإجراء دراسة (تجربة) على هذه الحسابات لمعرفة هل ستؤثر بعض التغييرات في الحساب على مشاعر المستخدمين أم لا، وبعد هذه الفضيحة خرجت الرئيسة التنفيذية للعمليات “شيرل ساندبيرج” لتعتذر للإعلام والمستخدمين الذين تمت عليهم الدراسة، وما خفي كان أعظم.

3- فيسبوك يستهدفك بالإعلانات

إذا فكرت بشراء مُنتج ما وقمت بعمل بحث عنه على الشبكة الاجتماعية لمعرفة المزيد من المعلومات هو أمر جيد، لكن أن يقوم الموقع بعدها بستة أشهر بالاستمرار في عرض الإعلانات حول هذا الشيء، حتى لو انتهيت من شراء هذا المنتج بالفعل.

كما أنّ المشكلة الأخرى في الإعلانات هو عددها الهائل الذي يظهر على صفحتك الرئيسية (إعلانات ممولة) ناهيك عن خوارزمية عرض الأخبار والمنشورات التي لا نعرف حتى كيف تعمل. من النهاية، أنت بمثابة المُنتج بالنسبة لفيسبوك فهي تجمع عنك المعلومات لتعرض الإعلانات التي تناسبك حتى لم تكن تحتاج إليها.

4- فيسبوك مُضر للصحة

هذا الموقع ليس كأي موقع عادي تزوره لتنظيم رحلتك القادمة أو للبحث عن أفضل طُرق ترتيب الدولاب أو حتى تُشارك أصدقائك الذكريات عليه، على الأقل طبقًا للدراسات. تكشف هذه الأخيرة أنّ إدمان فيسبوك (أكثر من ساعة يوميًا) له تأثير سلبي للغاية على جهاز المناعة ويخفض من إفراز هرمون النمو، لذا يجب الحرص من الآباء على إبعاد أطفالهم عن هذا الموقع أو تحديد تواجدهم عليه.

5- أصدقاء فيسبوك المزيفين

في المتوسط، يكون لدى الشخص البالغ على فيسبوك ما لا يقل عن 300 صديق وفي الحقيقة ستجد أنّك لا تعرف منهم فعلًا سوى 10 بالمئة فقط، والباقي تحولّت حياتهم بالكامل وأصبحوا أناسًا آخرين وربما تكون طباعهم وأخلاقهم قد تبدلت أيضًا.

الحل الفوري هو تصفية حسابك الشخصي بالكامل بحيث لا يحتوي سوى على الأشخاص الذين تهتم لأمرهم ويهتمون لأمرك فقط، والحل الدائم هو أن تغلق حسابك على فيسبوك للأبد.

6- فيسبوك لا يحترم الخصوصية

يكفيك أن تعلم أنّ هذا الموقع يعلم كل شيء عنك، تحركاتك عبر تقنية GPS وصفاتك الشخصية وسلوكك وطباعك وانطباعاتك وآرائك بخصوص بعض القضايا، أين تذهب هذه المعلومات لا نعلم في الحقيقة لكن الموقع له سجل حافل من انتهاك الخصوصية مهما حاول إثبات العكس.

7- ما تفعله في حياتك لا يهم كثيرًا

لست هنا لأحبطك، لكن إن نظرت إلى الأمر نظرة متأنية ستجد أنّك لا تهتم بأماكن تواجد أصدقائك أو حتى الأشخاص الذين يتواجدون معهم في نفس اللحظة وماذا يتناولون على العشاء. الأمر ينطبق عليك أنت أيضًا، لا يوجد من يهتم بما تفعله في حياتك فلا تجعل الأمر ضروريًا ولا تهتم أنت كثيرًا.

إذا كُنت ترغب بحذف حسابك على فيسبوك تمامًا، يُمكنك الذهاب إلى هذا الرابط.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق