أخطاء شائعة عند تعويد الطفل على دخول الحمام

تعويد الطفل على دخول الحمام

من المعروف أن الكثير من الأمهات يقعن في العديد من الأخطاء أثناء تعليم أطفالهن الكثير من العادات الجيدة، ومن أهمها دخول الحمام، ونعلم أيضاً أن هناك الكثير من الامهات اللاتي تتعجلن في تدريب الطفل على ذلك في سن مبكرة.

ونجد أنهن أيضاً لا يتفهمن عدم قدرة الطفل على استيعاب ذلك بسرعة، لتتجه الأم بعدها إلى استخدام أساليب سيئة للغاية مثل التعنيف والعقاب بسبب ذلك وهناك العديد من الامثلة للاخطاء الشائعة والمعروفة التي تقع فيها الامهات عند تدريب طفلها على دخول الحمام.

التسرّع في تعليم الأطفال

يجب على الأمهات عدم الاستماع إلى النصائح الخارجية من الأمهات الأخريات، وخاصةً نصائح تعليم الأطفال دخول الحمام في سن مبكرة قد تصل إلى ستة أشهر في بعض الحالات، أو تلك التي تقول بأنّ الطفل قد يعتاد على عدم ارتداء الحفاضات بعد أسبوع الولادة الأول، فهذه كلها ترهات.

أي أم تسمع هذه النصائح يجب أن تبتعد عنها تماماً لأنها عارية من الصحة، والقلق والتوتر الذي تشعر به بعد سماع هذه النصائح ما هي إلا أوهام.

الأفضل في كثير من الأحيان هو عدم التسرّع في تعويد الطفل على قضاء حاجته في الحمام، وربما يكون العمر المناسب مع الفطام، أو بعده مباشرة.

تعنيف الطفل

يقولون أن العلم في الصغر كالنقش على الحجر، ولهذا السبب يجب على كل أم التحلي بالصبر أثناء تربية الطفل على العادات الجيدة، مثل حالتنا هذه في دخول الحمام.

لا تقومي بتعنيف طفلك بسبب عدم قدرته على قضاء حاجته بالحمام بعد، كوني صبورة معه وتحملي وسوف يعتاد على هذا في النهاية.

الطفل في هذا السن الصغير يكون غير مدرك للكثير من الأشياء وربما ينسى أو يُخطيء، لذا يجب أن تتعاملي معه بذكاء ولا تعنفيه على كل شيء.

الابتعاد عن الشتاء

إذا نويتي أن يعتاد طفلك على دخول الحمام والتخلي عن الحفاضات، يجب ألا يكون هذا في فصل الشتاء.

ففي هذه الفترة من العام تكون مناعة الأطفال ضعيفة مقارنةً بباقي فصول السنة، وقد يصاب الطفل في هذه الحالة بأمراض مثل النزلات المعوية والحمة الشديدة لا قدّر لله.

فقط انتظري حتى يأتي الربيع لتبدأي في تعويده على دخول الحمام وقضاء حاجته بدون الحاجة إلى حفاضه.

Related Posts
Total
0
Share