تقنية

Amazon Dash Button – دليل آخر على وصولنا مستويات جديدة من الكسل!

شراء المنتجات أصبح على بعد لمسة واحدة فقط -حرفيًا- باستخدام تقنية Amazon Dash Button الجديدة. الزر الذي يُكلّف 5 دولارات فقط تم الإعلان عنه في الأول من أبريل -كذبة أبريل- ووقتها اعتقد الجميع أنّ أمازون تمزح، لكنّها لم تكن كذلك. المزحة كانت علينا نحن لأنّ أمازون كانت جدّية للغاية بشأن هذا الزر الصغير الذي يسمح للمستخدم بشراء مُنتج محدد بضغط زر واحدة فقط.

عند الإطلاق أعلنت أمازون عن تعاونها مع 18 علامة تجارية لتقديم خدماتهم عبر Dash Button. هل هذا هو مستقبل التسوق؟ هل ذهب العلامات التجارية بعيدًا في سعيها لغزو منازلنا؟

بالنسبة للزر Dash Button فهو عبارة عن قطعة صغيرة من البلاستيك الأبيض، في الأمام تظهر العلامة التجارية المُخصص لها الزر مثل (تايد، كرافت) بجانب زر مُخصص، وتوجد حلقة بالأعلى في حال رغبت بتعليق الزر في مكان ما، أو ربما وضعه بجانب مفاتيحك.

في الخلف هناك لاصق قوي لتثبيت Dash Button في المكان الذي ترغب به بالمنزل، زر مسحوق الغسيل تايد مثلًا يكون تثبيته على الغسالة هو الحل الأمثل، وهكذا.

جدير بالذكر أيضًا أنّ زر أمازون Dash Button مُخصص للأعضاء المشتركين في أمازون برايم فقط، وإذا لم يكن لديك اشتراك سنوي بقيمة 100 دولار في أمازون برايم لن تستطيع ممارسة لعبة الكسل هذه!

amazon-dash-button-2

الاتصال بالإنترنت

يمكنك تنصيب زر Dash Button بسهولة كبيرة. يمكنك تحميل تطبيق أمازون للتسوق على iOS أو أندرويد أو فاير فون ومتابعة الإرشادات على الشاشة للاتصال بشبكة الواي-فاي. بمجرد اتصال Dash Button بالإنترنت يمكنك اختيار منتج مُحدد لشراؤه بمجرد الضغط على الزر.

عندما تضغط على الزر للطلب، انتظر حتى يتحول لون لمبة LED الموجودة على Dash Button إلى الأخضر لتأكيد الطلب، أو الأحمر لفشل الطلب. وإذا تم قبول الطلب سيصلك تنبيه على بريدك الإلكتروني.

لا أخطاء

أكثر شيء يعجبني في أمازون هو اهتمامها بالمستخدم وتجربة الاستخدام أكثر من أي شيء في منتجاتها، وهذا بالضبط ما فعلته مع Dash Button.

إن ضغطت لطلب أحد المنتجات سيتم تأكيد طلبك، لكن إن ضغطت مرة أخرى لن يستجيب الزر إلّا بعد توصيل الطلب إليك. حركة ذكية من أمازون لتجنب الطلب بالخطأ.

يستخدم Dash Button نفس عنوان الشحن والدفع الخاص بك. هذا كل شيء، اطلب وسيصلك الطلب!

المُستقبل، أم مستوى آخر من الكسل؟

الآن يأتي السؤال الأكثر إلحاحًا علينا جميعًا، هل هذا هو المستقبل حقًا؟ الإجابة هي بالإيجاب والنفي في الوقت نفسه.

نعم لأن الزر يعمل كما ينبغي، إذا كنت أحد الأشخاص المشغولين دومًا وينسون التسوق من حين لآخر فإنّ زر Dash Button خيار مثالي بالنسبة إليك.

بشكل شخصي لا أعتقد أنّ الوقت قد حان لنصل لهذا المستوى من الكسل، أن تنفق 10 ثواني في استكمال طلبك وقضاء حاجياتك ليس بأمر غاية في الصعوبة لدرجة إنفاق 100 دولار سنويًا بالإضافة إلى 5 دولارات ثمن كل وحدة من Dash Button، لكن في الوقت نفسه لا أنكر أنّها فكرة جديرة بالاهتمام وتسهل علي معظم الأشخاص الكثير من الوقت.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق