حياةطعام

Tamarind تمر هندي: 8 فوائد صحية مذهلة

تم دراسة الفوائد الصحية من نبات تمر هندي جيداً وتشمل القدرة على الحد من العدوى في جميع أنحاء الجسم، وتحسين صحة العين، وتعزيز صحة الجهاز التنفسي، وشفاء الأمراض الجلدية، وتحسين الجهاز الهضمي، وعلاج الألم، وزيادة قوة الجهاز المناعي، والحد من الحمى، وانخفاض الكولسترول لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وعلاج أكوام، ومنع السرطان، وحتى حماية الأطفال ضد الطفيليات والديدان.

تمر هندي هو نبات لذيذ، وفاكهة حلوة لديها مجموعة واسعة من الاستخدامات والتطبيقات، سواء للأغراض الطبية أو الطهي. هو شجرة متوسطة الحجم مع أوراق دائمة الخضرة والفاكهة التي تتطور في القرون تتميز بقذائف طويلة ذات لون بني.

في الداخل هو لزج، وسمين، ولب جويسي، والذي هو ثمار تمر هندي. هذا هو المكان الذي يقيم التغذية والطعم! هو على حد سواء حلو وحامض في طعمه، وفي العادة عندما يتذوقه الناس للمرة الأولى فإنّه قد يعجبهم من أول مرة أو يرفضونه من أول مرة أيضاً.

وهو عضو في عائلة فاباسي، واسمه العلمي الكامل هو تاماريندوس إنديكا. وتندرج شجرة التمر الهندي في المناطق الاستوائية في أفريقيا، ولا سيما السودان، إلا أن زراعتها قد انتشرت منذ ذلك الحين في جميع المناطق الاستوائية في العالم تقريباً، لأنها مصدر مفيد ومرغوب فيه للتغذية والنكهات الفريدة.

وقد تم زراعتها منذ آلاف السنين، ومن المرجح أن طريقها إلى آسيا منذ حوالي 5000 سنة. ثم وقبل 500 سنة مضت تقريباً شقت طريقها إلى الأمريكتين عن طريق المستكشفين الإسبان، وأمريكا الجنوبية والمكسيك لا تزال أكبر المستهلكين والمنتجين من التمر الهندي في العالم.

ويمكن أن تستهلك كفاكهة خام، أو تضاف إلى الحلويات مرة واحدة بمجرد حصادها، أو يمكن أن تجفف وتتحول إلى توابل. وغالباً ما يستخدم التمر هندي في المربى والصلصات، وفي بعض الأحيان تجفف ويتم إضافتها في الحلوى في بعض أنحاء العالم.

تمر هندي عنصر طبيعي في الحساء وأطباق مختلفة أخرى في جميع أنحاء آسيا وأمريكا الجنوبية، وذلك بسبب توافر الكثير من الفوائد الصحية بهذا العنصر. وفي هذا الموضوع دعونا نعرف المزيد عن المكونات التي تجعل التمر الهندي جزء قوي وأساسي من النظام الغذائي الخاص بك!

القيمة الغذائية للتمر هندي

التمر هندي هو سلعة قيمة جداً في العالم بسبب العديد من المكونات الغذائية التي تضيف إلى تأثيره الصحي. وتشمل هذه المكونات مستوى عال من فيتامين C، وكذلك فيتامين E، وفيتامينات ب، والكالسيوم، والحديد، والفوسفور، والبوتاسيوم، والمنغنيز، والألياف الغذائية. وهناك أيضاً عدد من المركبات العضوية التي تجعل من التمر الهندي من مضادات الأكسدة القوية وعامل مضاد للالتهابات. ويرد شرح تفصيلي للفوائد الصحية للتمر الهندي أدناه.

الفوائد الصحية لنبات تمر هندي

صحة الجهاز الهضمي: اعتبر تمر هندي منذ فترة طويلة بمثابة ملين طبيعي، وربما احتواؤه على الكثير من الألياف الغذائية هو السبب في ذلك. تناول التمر الهندي كفاكهة أو من التوابل يمكن أن يزيد من كفاءة الجهاز الهضمي الخاص بك، حيث تعمل الألياف على تسهيل عملية الهضم كثيراً. التمر هندي هو أيضا مادة بيليوس، وهذا يعني أنه يحفز نشاط الصفراء، والتي يمكن أن تساعد على حل الطعام بشكل أسرع، والألياف أيضا تحفّز عصارة المعدة على تسريع عملية الهضم. كل هذا معاً يعني أن الأمور تعمل من خلال الجهاز الهضمي بشكل أسرع، مما يجعلها ملين قوي إذا كنت تعاني من الإمساك المزمن. وقد أظهرت الدراسات أنّ التمر الهندي يكون فعال ضد الإسهال المزمن كذلك!

صحة القلب: أظهرت الدراسات التي أجريت على التمر الهندي أنّه مادة فعالة في خفض ضغط الدم والكوليسترول في الدم. محتوى الألياف في التمر الهندي بالتأكيد له علاقة مع انخفاض الكولسترول، لأنه من المعروف عنه أنه يتخلص من الكولسترول الزائد LDL من الأوردة والشرايين. قد يكون البوتاسيوم في التمر الهندي مسؤولاً عن خفض ضغط الدم، لأنه يعرف باسم موسع الأوعية الذي يقلل من الضغط على نظام القلب والأوعية الدموية. قد يكون المستوى الرائع لفيتامين C في التمر الهندي أيضا له علاقة به، لأن فيتامين C هو مركب مضاد للأكسدة يمكن أن يقلل من تأثير الجذور الحرة، تلك المنتجات الثانوية المزعجة من الأيض الخلوي التي تم ربطها بأمراض القلب و عدد الحالات الصحية الأخرى.

الدورة الدموية: التمر هندي هو مصدر جيد جداً من الحديد، و جرعة واحدة منه يمكن أن توفر أكثر من 10٪ من الاحتياجات اليومية. ويضمن الإمداد الصحي للحديد في الجسم عدد خلايا الدم الحمراء المناسبة في الجسم، الأمر الذي يمكن أن يضمن الأوكسجين المناسب للعضلات والأعضاء المختلفة التي تحتاج إلى الأكسجين لتعمل بشكل صحيح. أيضاً، جدير بالذكر أنّ نقص الحديد ينتج عنه فقر في الدم، ومن أعراضه الضعف، والتعب، والصداع، واضطرابات المعرفية، ومشاكل المعدة. لذلك، تناول الكثير من التمر الهندي يحافظ على الوقاية من فقر الدم.

وظائف العصب: واحدة من أهم عناصر الفيتامين من التمر الهندي هو مجمع B. ثيامين، واحد من أهم أجزاء من عائلة الفيتامين، يوجد بكميات عالية داخل التمر الهندي. الثيامين هو المسؤول عن تحسين وظيفة العصب، وكذلك تطوير العضلات، والتي يمكن أن تساعدك على البقاء نشط، والحفاظ على الانعكاسية، والبقاء قوي.

خسارة الوزن: واحدة من المركبات الفريدة التي يمكن استخراجها من التمر الهندي أو المكتسبة باعتبارها فائدة منه عند استخدامها كتوابل يسمى حمض هيدروكسيتريك (HCA). يرتبط HCA مع فقدان الوزن لأنه قد ثبت أنّه يعمل على تثبيط الانزيم الذي يساعد على تخزين الدهون في الجسم. وعلاوة على ذلك، كان من المعروف أنّ التمر الهندي يستخدم لقمع الشهية عن طريق زيادة الناقل العصبي السيروتونين. البحوث لا تزال جارية في هذه المجالات ذات الصلة، لكنه يظهر علامات واعدة كمكمل فقدان الوزن!

إدارة مرض السكري: جنبا إلى جنب مع قدرته على وقف زيادة الوزن، وتثبيط الأنزيم، ألفا الأميليز توقف أساساً الكربوهيدرات من أن يتم امتصاصها، والتي يتم تحويلها بسهولة إلى السكريات أو الدهون بسيطة. يمكن لنظام غذائي كثيف الكربوهيدرات أن يزيد من فرص مستويات الجلوكوز والانسولين غير الخاضعة للسيطرة، والتي هي أكبر المشاكل للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. يمكن أن يساعد التمر الهندي في مراقبة هذه التقلبات والتحكم فيها.

القدرة المضادة للالتهابات: تم ربط الزيوت الأساسية من التمر الهندي لعدد من القدرات المضادة للالتهابات، بما في ذلك الحد من آلام المفاصل والالتهاب، والتهاب المفاصل، والظروف الروماتيزمية، والنقرس. كما أنه يقلل من تهيج العين. واحدة من أكثر الأشكال شيوعاً لهذا هو التهاب الملتحمة، المعروف أيضا باسم العين الوردي. وقد أظهرت التمر هندي قدرة مهدئة ومضادة لالتهابات محددة، وبالتالي تستخدم في العديد من العلاجات العشبية لالتهاب.

جهاز المناعة: المستويات العالية من فيتامين C، فضلاً عن غيرها من الآثار المضادة للأكسدة في الزيوت الأساسية تجعل التمر الهندي وسيلة رائعة لتعزيز الجهاز المناعي وضمان الصحة على المدى الطويل من الالتهابات الميكروبية والفطرية. كما أنّه يقلل من حدوث الطفيليات في الجسم بسبب آثاره مطهرة ومضادة للميكروبات. وقد ربطت على وجه التحديد للقضاء على الديدان المعدة في الأطفال في المناطق الاستوائية حيث التمر الهندي في المزروعة.


* تنويه: القلق الرئيسي هو أنّ التمر هندي يقلل من ضغط الدم لذا قد يكون من الصعب الحد من النزيف إن حدث شيء ما لا قدّر الله، إذا كنت تتناول الأسبرين أو غيرها من مخففات الدم كن حذراً عند تناول التمر هندي.

أيضاً:

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق