موضوع تعبير عن حرب 6 أكتوبر 1973

تمر هندي
تمر هندي 5 أكتوبر، 2017
Updated 2017/10/07 at 2:41 صباحًا
حرب 6 أكتوبر

تحتفل مصر غداً الموافق السادس من أكتوبر بذكرى حرب 6 أكتوبر 1973 المجيدة، وفي هذه المناسبة عادةً ما يُطلب من الطلاب في المدارس كتابة موضوع تعبير عن حرب 6 أكتوبر، يعبرون فيه عن رأيهم في الحرب عبر الذكرى السنوية التي تحتفل بها كل مصر في نفس التوقيت من كل عام.

في هذا الموضوع سنضع بين يديكم أسباب الانتصار العظيم والتي كان أحدها هو الوحدة العربية، بالإضافة إلى الدروس المستفادة من حرب 6 أكتوبر التاريخية.

عناصر الموضوع

  1. أسباب حرب أكتوبر
  2. أحداث ونتائج حرب أكتوبر
  3. الدروس المستفادة من حرب أكتوبر

1. أسباب حرب 6 أكتوبر 1973

1. أسباب حرب 6 أكتوبر 1973

قامت حرب السادس من أكتوبر بشكل رئيسي لاستعادة الكرامة والأرض التي احتلتها قوات الاحتلال الاسرائيلي، والتي امتدت على طول الجانب الشرقي من قناة السويس، وهضبة الجولان السورية، حيث كانت اسرائيل استولت على المنطقتين بعد نكسة 1967 وهزيمة القوات العربية.

أحداث ونتائج حرب أكتوبر

2. أحداث ونتائج حرب أكتوبر

بدأت الحرب في تمام الساعة الثانية ظهراً يوم 6 أكتوبر 1973م بالتزامن مع يوم عيد الغفران عند اليهود، حيث دقت ساعة الصفر وبدأ الطيران المصري في تنفيذ الضربة الجوية الأولى، ثم تبعه عبور القوات البرية عبر قناة السويس ورفع العلم المصري على أجزاء من خط بارليف المنيع الذي كانت تعتبره إسرائيل وقتها لا يُقهر.

في الوقت نفسه، قامت القوات السورية بالهجوم على هضبة الجولان وتحقيق عنصر المفاجأة بالتزامن مع الهجوم المصري، لتنقسم القوات المحتلة بين جبهتين (سوريا ومصر) وتتمكن قوات التحالف العربية من تحقيق النصر العظيم.

الدروس المستفادة من حرب أكتوبر

3. الدروس المستفادة من حرب أكتوبر

هناك الكثير من الدروس التي يمكن أن نستفيدها من حرب أكتوبر المجيدة، منها على سبيل المثال أهمية عنصر المفاجأة في الحروب، وضرورة التحالف والاتحاد العربي ضد المعتدي الإسرائيلي، وأنّ في الاتحاد قوة وفي التفرّق ضعف.

انتهت الحرب بعد عرض من الرئيس الأمريكي آنذاك “كسنجر” إيقاف النار وإنهاء الأمر على طاولة المفاوضات، لينتج عن هذه المفاوضات اتفاقية كامب ديفيد التي أبرمها الرئيس الراحل “محمد أنور السادات” مع الطرف الإسرائيلي.

من خلال اتفاقية السلام المبرمة مع إسرائيل، استطاعت مصر أن تسترد جميع أراضيها في سيناء وآخرها كانت منطقة طابا، وتستمر السيادة المصرية على الممر الملاحي العالمي “قناة السويس” الذي يعتبر أحد معالم بورسعيد.

ننصح الطلاب بضرورة قراءة الموضوع والخروج منه ببعض المعلومات ثم الكتابة بأسلوبهم الخاص، وعدم النسخ الكامل للموضوع حتى لا يحتسب غشاً.

شارك هذا المقال