تقنية

فيسبوك تحفظ لمقدمي محتوى الفيديو حقوقهم الملكية من السرقة

في الآونة الأخيرة ارتفع عدد مستخدمي منصة فيسبوك فيديو بشكل كبير، ومن جانبها قامت الشركة بتوظيف هذا العدد بطريقة مناسبة عن طريق تشغيل الفيديو التلقائي -يمكن إلغاء هذه الخاصية في الإعدادات. وبعدها ظهرت نسبة مرتفعة من الأشخاص الذين يرفعون مقاطع فيديو إلى المنصة لا يمتلكون حقوقها الملكية.

في ٢٠١٥ صنعت الشركة نظام جديد يُظهر مقاطع فيديو متعلقة بالذي يُشاهده المستخدم، والآن فيسبوك يأخد خطوة للحفاظ على الحقوق الملكية لمقدمي المحتوى عن طريق الإستفادة من عدد المشاهدات التي يُحققها الأشخاص الذين سرقوا محتواهم.

طبقاً لفيسبوك، النسخة المطورة من أداة كشف الحقوق الملكية ستُعلم الملاك الأصلين عندما يتم سرقة محتواهم، وأيضاً يُمكن التصرف نيابة عنهم. فعندما يتم التعرف على مقطع فيديو مسروق، يستطيع المنتج الأصلى للفيديو أن يقرر إيقافه فوراً من العرض بعد رفعه على منصة فيسبوك أو اتخاذ القرار فيما بعد.

المنتج الأصلي يُقدّم له أيضا خيار جمع الأرباح التي تم كسبها من الإعلانات عندما عُرض الفيديو من خلال المستخدم الذي سرق حقوقه الملكية. ولا تزال فيسبوك في المراحل الأولية لإختبار عرض الإعلانات على مقاطع الفيديو -طريقة مشابهة لعرض يوتيوب للإعلانات- ويبدو واضحًا نية فيسبوك في جذب المشاهدات من منصة يوتيوب وتويتش إلى منصتها.

وفي النهاية إذا لم يثق منتج المحتوى في طريقة فيسبوك للتعرف على الفيديو المسروق وأدرك احتمالية سرقة محتواه وجهودة دون التعرف على السارق وكشف نظام فيسبوك له، سينتهي به الأمر إلى نشر آخر أعماله على منصات أخرى يضمن فيها حفظ حقوقه الملكية.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق