تقنية

التطبيقات الأساسية المُفضلة: تطبيق Minimalist

سلسلة التطبيقات الأساسية المفضلة هي عبارة عن مجموعة من المقالات كُتبت لعرض أفضل التطبيقات على الهواتف الذكية التي تتناسب مع جميع الأفراد والأهتمامات المختلفة

كثيراً ما نحتاج إلى وسيلة لتنظيم المهام والأغراض التي نقوم بها على مدار اليوم. في الماضي اُستخدم القلم وكُتيب صغير لتدوين المهام التي يجب علينا الانتهاء منها في فترة زمنية محددة.

مع تقدم أسلوب حياتنا اليومي أصبحنا نلجأ إلى التطبيقات للقيام بكل شيء، فالهواتف الذكية باتت تلازمنا اينما ذهبنا، ومن أهم هذه التطبيقات المختلفة تطبيقات (تدوين المهام TodoList).

تم اختيار تطبيق Minimalist لعدة اسباب أهمها صغر المساحة التخزينية للتطبيق والتي لا تتجاوز 10 ميجابايت وغالباً ما كانت هذه التطبيقات ذي المساحات التخزينية القليلة سيئة الأداء وضعيفة ولا تفي للقيام بالغرض الذي جعلنا نستخدمها في الأساس، ولكن تطبيق Minimalist غير هذه الفكرة لأول مرة.

البساطة والسهولة في الاستخدام هو سعاره الرئيسي ويعجبني كثيراً سهولة تدوين المهام التي ارغب في القيام بها وبساطة التصميم الغير متكلفة فالمهم هنا اتمام ما نريد فهو ليس لوحة فنية للتأمل فيه وفي تصميمه.

قليل من الخصائص مع كثير من البساطة


بالنسبة للخصائص لا يوجد الكثير لنتحدث عنه سوى أنه يحتوي على ما تحتاج إليه فقط، بدون التكلف أو الزيادة في الخصائص التي لا تهمك كما هو الحال في تطبيقات اليوم التي تتنافس في زيادة الخصائص والمميزات للتطبيقات بدون التفكير من ناحية أهميتها للمستخدم وتأثيرها في إتمام عمله.

عند فتح التطبيق لأول مرة يعرض لك الوجهة الرئيسية لتدوين المهام بدون الحاجة إلى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب عليه، وإذا كنت تبحث عن تطبيق لمشاركته مع فريقك في العمل لن تجد غايتك هنا وإتجه إلى Wunderlist أو Trello فهو الأنسب لك في هذه الحالة. أما تطبيق Minimalist صُمم في الأساس للاستخدام الشخصي فقط وركز على ما تقوم به على مدار اليوم ليس الغد أو الأسبوع المقبل أو العام القادم فقط اليوم الذي تعيشه!

 

وجدت قوائم المهام من البداية لمساعدة الإنسان على التركيز خلال اليوم بحيث يهتم ببعض النقاط الأساسية فلا يحيد عنها، وبهذا المنطلق إضيف داخل التطبيق خاصية لحساب الوقت المستغرق للإنتهاء من هذا الأمر، ثم يبدأ المؤقِت  بالعد تنازلياً -والذي قمت بإعداده من قبل- حتى تنتهي من عملك ومن ثم يعطيك منبه إن الوقت قد نفذ، وإذا قمت بفتحه قبل إنتهاء الوقت يظهر لك بعض النصائح أسفل المؤقت بإنك مشتت الآن وغير قادر على التركيز وغير منتبه للعمل بل يحثك على ترك الهاتف والعودة للعمل بدون إهدار الوقت في تفقد الهاتف وتطبيقات التواصل الإجتماعي التي باتت تُهدر معظم وقتنا

التطبيق متوفر على متجر آب-ستور

هذا المقال واحد ضمن محتوى أصيل يقدم من مجلة تمر هندي، لا تنسى متابعتنا لقراءة المقالات القادمة وكذلك الإشتراك في خدمة النشرة البريدية للموقع.

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق