حياةرياضةصحة

هل يمكن ممارسة التمارين مع البواسير بدون أضرار؟

ممارسة التمارين توفر العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، فهي تُعزز صحة القلب، والأوعية الدموية، والجهاز التنفسي، وتقوي العضلات، وتحسّن المناعة، وتحرق السعرات الحرارية. من المعروف أيضًا أن النشاط البدني المنتظم يعزز حركات الأمعاء المنتظمة التي يمكن أن تمنع البواسير وتساعد على التئامها. لكن هل يمكن ممارسة التمارين مع البواسير بدون ضرر.

ومع ذلك، قد تؤدي بعض أنواع التمارين إلى زيادة حدّة البواسير. لا يجب أن تمنعك الإصابة بالبواسير من ممارسة الرياضة، طالما أنّك حريصاً على ممارسة الرياضة بحكمة.

نصيحة: التمارين ذات التأثير المنخفض، مثل المشي أو السباحة، لن تؤدي عادةً إلى تهيّج البواسير.

اقرأ أيضاً: علاقة القهوة وتهيج البواسير

ما هي البواسير؟

البواسير عبارة عن عروق متضخمة تقع حول فتحة الشرج أو داخل المستقيم – القسم الأخير من الأمعاء الغليظة. وتشمل الأعراض النزيف أثناء حركات الأمعاء، والتي تظهر غالبًا كدماء حمراء ساطعة على ورق التواليت، إلى جانب الألم أو الحكة أو التورم.

ترتبط البواسير بالمواقف التي تجهد الأوردة في منطقة المستقيم أو الشرج – مثل الجلوس على المرحاض لفترات طويلة من الزمن أو الإجهاد بحركات الأمعاء.

تشمل الأسباب الشائعة الأخرى الضغط المرتبط بالحمل على الأوردة المستقيمة، وضعف العضلات، والنسيج الضام المرتبط بالعمر. وفي حين أن بعض التمارين تسبب الإجهاد ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم البواسير ، يوصي خبراء الصحة بممارسة التمارين الخفيفة بانتظام للمساعدة على التئام البواسير ومنعها.

ممارسة التمارين مع البواسير

الغرض الرئيسي من التمرين بغرض الوقاية من البواسير وتخفيفها هو تشجيع حركات الأمعاء الطبيعية، والتي بدورها يمكن أن تمنع الإمساك والجهد عندما تحاول قضاء حاجتك.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي التمارين إلى تقوية العضلات وتحسين تدفق الدم، مما يساعد على توصيل العناصر الغذائية والأكسجين إلى المنطقة المصابة – والتي يمكن أن تقلل الالتهاب وتعزز الشفاء.

اقرأ أيضاً: كمال الأجسام والبواسير.. الأسباب وطرق العلاج في المنزل

كما معظم أنواع تمارين القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك المشي أو الركض أو السباحة، يمكن أن تعمل بشكل جيد ويجب ألا تؤدي إلى تفاقم البواسير.

كذلك اليوجا أو تمارين مماثلة يمكن أن تحسّن من قوة العضلات، وتقوي أنسجة البطن والمستقيم. وقد تساعد التمارين الرياضية التي تقوي العضلة العاصرة أيضًا – مثل شد وتخفيف عضلات الأرداف أثناء الوقوف أو الجلوس.

تمارين يجب تجنبها مع البواسير

إذا كنت تعاني حاليًا من البواسير، فتجنب أي أنشطة تسبب لك المزيد من الألم أو الانزعاج.

على سبيل المثال، قد يؤدي ركوب الخيل، أو ركوب الدراجات، أو التجديف إلى زيادة الشعور بعدم الراحة من خلال الضغط على المناطق الحساسة.

اقرأ أيضاً: هل يمكنك رفع الأثقال مع البواسير بطريقة صحية؟

بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي أنشطة الرفع الثقيل – كمال الأجسام – أو الأنشطة ذات الصلة إلى تفاقم البواسير عن طريق زيادة الضغط في مناطق البطن أو المستقيم.

كذلك يمكن أن تؤدي التدريبات التي تستخدم مناورة Valsalva – حبس النفس أثناء الدفع، وهو أمر شائع في رفع الأثقال – إلى تفاقم البواسير.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من البواسير ولديك بالفعل تدريبات شاقة أو رفع الأثقال في روتينك اليومي، فقد تتمكن من تعديل تقنية الرفع لتقليل المخاطر.

أيضا، اسأل طبيبك للحصول على مشورة شخصية بشأن رفع الأثقال والبواسير.

محاذير واحتياطات

إذا كان تناول المزيد من الألياف وشرب المزيد من السوائل والتمرينات الرياضية غير كافٍ لتسهيل قضاء الحاجة وتجنب الإمساك، فقد يوصي طبيبك المُلينات.

بالإضافة إلى ذلك، قد يُنصح بالعوامل المهدئة أو مسكنات الألم للمساعدة في إدارة الانزعاج وألم البواسير.

اقرأ أيضاً: أطعمة تساعد في تخفيف حدة البواسير والإمساك

وفي بعض الأحيان تتطلب البواسير إجراءات أو عملية جراحية لقطع إمدادات الدم، لذلك تأكد من المتابعة مع طبيبك إذا كنت تعاني من الألم المستمر أو النزيف.

أيضاً، يمكن أن يكون الدم في البراز علامة على شيء أكثر خطورة، بما في ذلك السرطان، لذلك لا تتجاهل هذا العرض. وإذا كان لديك براز دموي أو كستنائي، فاستشر الطبيب على الفور.

المصادر والمراجع

 

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق